القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية وقلبي في قيد الغرام مقيد البارت 177

رواية وقلبي في قيد الغرام مقيد البارت 177

رواية وقلبي في قيد الغرام مقيد الحلقة 177
رواية وقلبي في قيد الغرام مقيد الفصل 177
رواية وقلبي في قيد الغرام مقيد الجزء 177

رواية وقلبي في قيد الغرام مقيد البارت 177 - مدونة يوتوبيا

في منزل ابو جابر
اندق باب البيت وفتحته ام جابر: يولي جابر صاحي انت جاي هنا تبي ابوك يدفنك!!
جابر وعيونه حمره من شدة الغضب: باخذ اغراضي وامشي ما بطول
عضت ع شفتها ام جابر: انتظر انا ارتبها لك
فتح الباب كله جابر ودخل متجاهل امه
دخل لغرفته ورتب اغراضه بالشنطة بسرعة
ثم خرج ، مشى بخطوات سريعة لغرفة امه قبل لا تجي وفتح الخزنة وحط السلاح خلفه وغطاه بتيشرته
ثم مشى مسرع قبل لا تشوفه امه لخارج
ام جابر وهي تمشي وراه: جابر وانا امك اسمعني وسوي نصيحة ابوك ولا تخسره انتبه
تجاهلها جابر ومشى لبره تارك الباب مفتوح
تنهدت ام جابر بحزن ومشت لداخل
مرت ١٥ دقيقة ودخل عبدالرحمن على امه
عبدالرحمن: يمه بسألك جابر جا اليوم ولا قاطع الشر؟
رفعت حواجبها لفوق: جا واخذ اغراضه
عبدالرحمن ب استغراب: شكله مو ناوي ينفذ كلام ابوي
ام جابر بعدم اطمئنان: قلبي مو مطمني يا وليدي والله حاسة انه بيصير شي
مسك عبدالرحمن بيد امه : ان شاءالله مو صاير شي لا تفكرين بشي كذا
ام جابر: ان شاءالله مو صاير شي ، ودام بدايتها رضى ابوك على اختك الريم راح يتعدل كل شي ان شاءالله
عقد حواجبه ب استغراب: وش صاير من وراي!
ام جابر: شوف وانا امك القطيعة ما هي زينة ولمتى بتبقى زعلان من اختك؟ سنة سنتين ثلاث؟ ما تدري انت متى ربي ياخذ روحك او روحها ما ينفع تبقون كذا متزاعلين ما تكلمون بعض
تنهد عبدالرحمن: ان شاءالله يمه ان شاءالله
قبلها على جبينها: توصين على شي انا بروح
ام جابر: توك جاي اقعد عندي
__
في منزل طارق
اندق جرس الباب وانتفضت الريم من مكانها بخوف: جا جا والله جا
ضحك طارق بصوت خفيف: الريم كل ذا خوف منجدك!
طالعت الريم بطارق لما سمعت دقت الجرس الثانية: افتح الباب لابوي عيب تخليه ينتظر بره
هز راسه ب اي وفتح الباب ، طارق ب ابتسامة: حياك الله عمي ابو جابر تفضل
دخل ابو جابر بدون لا يرد عليه ، ثم جلس على الكنبة وكانت الريم بالكنبة المُقابلة ، طارق وهو مبتسم: انا اخليكم تاخذون راحتكم كاب وبنته عن اذنك
طالعت الريم ب طارق وهي موسعة عيونها: لا طارق اقعد
طارق: مره ثانية ان شاءالله ، عن اذنكم
خرج طارق تارك الريم مع ابوها لوحدهم ، نزلت راسها الريم وهي مو عارفه وش تقول لأبوها
تنهد ابو جابر وكسر حاجز الصمت: الريم انا جاي عشان اعتذر لك عن اللي صار ولو اني سمعت لك ما كان اضطرينا نخوض نقاش مثل ذا
رفعت راسها الريم: انا اللي اسفه يا يبه
قطعها ابو جابر وهو يحرك راسه بمعنى لا: لا يا بنتي انتِ ما غلطتي انا اللي غلطت ، لو زوجتك سطام كان ما سعدتي
يتبع..
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

لو عايز أي رواية pdf .. أو لو عايزنا نعرفك لما الرواية إللي بتتابعها ينزل منها حلقة جديدة، انضم لقناتنا على التيجرام: من هنا 
ما هو الفصل الذي تود قراءته؟