القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية وكأن عيناك خلقت ليحبها قلبي البارت 174

رواية وكأن عيناك خلقت ليحبها قلبي البارت 174

رواية وكأن عيناك خلقت ليحبها قلبي الحلقة 174
رواية وكأن عيناك خلقت ليحبها قلبي الفصل 174
رواية وكأن عيناك خلقت ليحبها قلبي الجزء 174

رواية وكأن عيناك خلقت ليحبها قلبي البارت 174 - مدونة يوتوبيا

|عـنـد فـهـد ومـلاك - الـغـرفـه|
مـلاك جـهــزت الـشــنط بـحـمـاس وكـان فـهـد لابـس ثــوب وسـاعـه بـنـيـه وجـالــس بـالـســريـر يـنـتظرها.
(لـبــست فــسـتان ابـيـض عــلاقلـلساق ومــشطـت شـعـرهـا ولـبـسـت عـبـايـتهـا وحـطـت جـوالـها وسـمـاعتــها ومـنـاديـل بـشـنطـتهــا الـحـمـراء).
طـلـعـت لـفـهــد بـحـمـاس: يـلا خـلـصـت،،
فـهـد بـحـذر :لا تـكـونـي نـاسـيـه شـي !!.
مــلاك ابـتــسمـت : لا كـل شـي مـعـي .
فــهد رد لـهـا الابـتـسـامـه : اجــل يــلا!!
مـلاك ضـحـكـت : يـلا..
تـقـدم فـهـد وحـضـنها بـقـوه وهـمـس: هــذي عـشــان اصـبــر لـيـن نـوصـل!!.
مـلاك ضـحـكــت: وخـر خـنـقت ولـدنـا،،
فـهـد ضـحـك وحـاوط بـطــنـها: مـعـلــيك ولـدي ذيـب مـا يـخـتـنـق!.
مــلاك تـخـصـرت : لا والله .
فــهد ابـتـسـم : خـلـينـا نـروح احـســن .
(مـســك يـدهــا واخـذ الـشـنـط وطـلع مـن الـغـرفـه ومـن الـبـيت بـكـبره). ركـبـو الـســيارة وفـهــد عـدل الـكـرسـي لاجـل تـرتاح مــلاك وركــب وحـرك الـسـيـارة ونـأظـر مـلاك: مــلاكـي مـرتـاحـه؟؟.
مـلاك ابــتـسـمت بـحـب: اي يـروحـي!!.
فـهــد بـهــدوء: الـحـيـن نـروح نـشـتـري الـي نبـيه وبـعـدهـا لـشـالـيه!!.
مـلاك بحـمـاس: اي اي.
فـهــد ضحـك :اشـوفك مـتـحـمسه،.
مــلاك تـتـأمـلـه: مـو بـس مـتحـمسـه إلا بـمـوت مـن الـفـرح!!.
فـهـد بـسـرعـه : بـسـم الله عـلـيك!.
(وبـعـدهـا وصـلـو الـسوبـر مـاركـت ونـزل فـهـد وفـتـح الـبـاب لـمـلاك ودخـلـو).
صـارت مـلاك تـأخـذ مـخـلـل ولـيـمون وبـطـاطـس بـالـيـمون .
فـهد بـذهـول :شـفـيك كـلـه لـيمـون؟؟.
مـلاك بـبـرائـة : مـشـتـهـيته،،
فـهـد : خـذي شـي ثـانـي بـعـد.
(مـلاك خـذت شـكـولاتـه وبـطـاطـس وعـصـيرات وفــهد ساعدهـا ودفـع الـحـساب وطـلـعـو).
ركـبـو الـسـيـارة وشـهـقـت مـلاك : فـهـد!.
فـهـد فـز : شـفـيك.
مـلاك اشـرت عـلـى الـمـحـل: ابـيه مـوكـا!!.
فـهـد ابـتـسم: مـن عـيـونـي يـقـلـبـي،،
ونـزل فـهـد وجـاب ٥ مـوكـا وكـيك وكـوكـيـز ودفـع وجـا لـمـلاك.
(ركـب وعـطـاها ومـلاك خـذتـه وبـدت تـأكـل الــكيـك).
وفـهد حـط الـبـاقـي وراء ومـبـتسـم عـلـى مـلاك الـي حـاطـه يـدهـا عـلى بـطـنـها وتـاكـل بـشـهيه.
مـلاك مـدت لـه مـن الـكـيك: مـره حـلو!.
فـهـد اكـلهـا بـحـب: عـوافـي.
(وبـدو يـسـولـفـو بـهـدوء ومـلاك تـتـامـل فـهد بـحـب).
يتبع..
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا
reaction:

تعليقات