القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية وقلبي في قيد الغرام مقيد البارت 173

رواية وقلبي في قيد الغرام مقيد البارت 173

رواية وقلبي في قيد الغرام مقيد الحلقة 173
رواية وقلبي في قيد الغرام مقيد الفصل 173
رواية وقلبي في قيد الغرام مقيد الجزء 173

رواية وقلبي في قيد الغرام مقيد البارت 173 - مدونة يوتوبيا

في منزل عائلة ابو متعب
فتحت عيونها بصعوبة البندري ثم اخذت نفس عميق ، ثم التفت على غدي اللي متعمة بنومتها
قامت من السرير واخذت جوالها واتصلت على ثامر اللي رد عليها بنفس لحظة اتصالها: هلا
البندري بنبرة حزن : تعال خذني للبيت
ثامر بتعجب: غريبة ما بتنامي بعد اليوم؟ لان عبدالرحمن قال بتنام
عقدت حواجبها باستغراب: لا قلت بس امس وبعدين صعبة انام عندهم اليوم بعد كفاية اللي سببه اخوك المتخلف لهم امس
ثامر ب استغراب: ليه وش سبب ومين المقصود؟
سكتت البندري لثواني، تأفف ثامر: اكيد جابر قصدك ! امس دخل هو وعبدالرحمن وتضاربوا وابوي طرد جابر من البيت قال له لا تشوفك عين غير لما تعتذر لأختك و بنات عمك
شهقت البندري بصدمة: ابوي وقف معي وضد جابر ؟ جابر جابر ولده اللي يمدح فيه بالمجالس هو نفسه ابوي متأكد؟
ثامر: والله يالنبدري البيت منقلب فوق تحت والوضع متوتر الأفضل تقعدين عند البنات ودام متعب مسافر الشرقية اليوم ما راح تشيلين همه
تنهدت بصوت مسموع البندري: كيف امي وابوي؟
ثامر: تعرفين ابوي ما أهتم ولا شي قال لو انه عارف ان تصرفه غلط بيسوي اللي قلت له عليه اما لو ما جا حريقة تحرقه
ميلة شفايفها وهي لازالت متعجبة من تصرف ابوها: والله شي غريب صدق !
ثامر: خليك من موضوع جابر ، ابوي بيمشي الحين وسمعت انه رايح ل الريم
وسعت عيونها : بذمتك!! ابوي رايح لها بنفسه؟؟ يولي ثامر وش قاعد يصير ، ليكون ناوي يسوي لها شي ؟ او
تكلم ب استهزاء: شكل ابوي نزل عليه الوحي ولا وش الحُب اللي نزل عليه فجأة ، اقولك امس اسمعه يشكي لعمتي ام جابر ويقول قلبه موجعه لانه قاطع الريم ويبي يروح لها
صرخت البندري بكل حماس منها: ثامر احبك انت افضل اخو لانك جبت لي أخبار كذا
وقفلت المكالمة قبل لا تسمع رده ، راحت مسرعة لعند غدي وعطتها كفوف عشان تصيح: غدي اصحي عندي اخبار حلوه مره
رفعت راسها وضربتها كف غدي وهي معصبة : وفري اخبارك بجيبك!! ولا تصحيني بذي الطريقة يا غبيه
سحبت البطانية وغطت راسها فيها، قلبت عيونها البندري: ابوي رايح لعند الريم ، وبعد
رفعت راسها غدي وهي تسمعها، ابتسمت البندري وهي تكمل كلامها: طرد ابوي جابر من البيت وقال تعتذر للبنات وبعدها تجي لي
وسعت عيونها بصدمة: ابوك؟ اللي يقدس العيال على البنات؟ قال كذا متأكدة؟ يا بنتي مو مقلب من مقالبك صح!
طالعت فيها البندري بجدة: هل تشوفين ذا وقت إني استهزء فيه واسوي مقالب؟
حركة راسها ب معنى لا ثم طالع وتصارخ: يعنييي خلاص ابوك انفكت عقدتتههه؟ يالله مو مصدقة للحين اللي صار اوف
يتبع..
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

لو عايز أي رواية pdf .. أو لو عايزنا نعرفك لما الرواية إللي بتتابعها ينزل منها حلقة جديدة، انضم لقناتنا على التيجرام: من هنا 
ما هو الفصل الذي تود قراءته؟