القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية بعثرت كياني وتعبت اكتم حبي البارت 168

رواية بعثرت كياني وتعبت اكتم حبي البارت 168

رواية بعثرت كياني وتعبت اكتم حبي الحلقة 168
رواية بعثرت كياني وتعبت اكتم حبي الفصل 168
رواية بعثرت كياني وتعبت اكتم حبي الجزء 168



_كيان الدكتور مؤيد يستدعيك برا بالحديقه.

خلصت الي بيدها وفعلاً اتجهت للحديقه تلفت حولها لأجل تلمحه لكنه فجأه جاء من وراها فزت بخوف:
بسم الله ايش هالحركات.

ضحك ومسكها من يدها:تعالي تعالي م شفتك اليوم.

جلسوا على احدى الكراسي وبيدهم كوب القهوه.

مؤيد:قبل شوي كنت عند المدير عرضوا علي عرض.

كيان:الي هو؟.

مؤيد:اطلع برا.

كيان:يعني تسافر .

هز راسه بالموافقه.

كيان اول شيء جاء ببالها كيف بتستمر من غيره:طيب وايش رديت لهم.

مؤيد حك ذقنه واردف:طبعاً وافقت هالفرصه م تُتاح لأي شخص.

التزمت الصمت بعد جملته.

دفعها بخفه من كتفها واردف والأبتسامه شاقه وجهه بشكل جميل:تستهبلين مستحيل اروح وانتِ مو معي وغير انو ماصار لنا فتره متزوجين وغير اني مقدر اخليك معهم هنا وانا بعيد عنك.

وجهت نظراتها لها وكأنها تحاول تكتشف حقيقة كلامه.

تعالت ضحكات مؤيد بينما هي دخلت بحالة احراج وتنغزه بنظراتها وتهمس له:مؤيد خلاص فشلتنا عند الناس.

لكنه ما زال يضحك وبعض نظرات الأشخاص الي معهم بنفس المكان عليه، بعدما م حصلت منه رد شبكت يدها بيده وتسحبه معها لداخل.
.
.
.
———————
_بعد مرور تقريباً شهر.

*فضلت شذا تقول السالفه كلها لعادل رغم الغضب الي احتله وقتها وكيف انها وافقت وغيره لكنه الح عليها بأنه يساعدها بموضوع سمرا ومُناه كله انها ترجع له.

•استمرت شذا بزيارتها لسمرا وكانت كل يوم تقوي علاقتها فيها ومرات صقر بروح معها عشان بس يتطمن عليها ويشوفها،بعض الأشياء من احاديثهم توصلها لصقر والبعض تحتفظ فيها لنفسها.
يتبع..
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا
reaction:

تعليقات