القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية مازال حضني ملاذك البارت 161

رواية مازال حضني ملاذك البارت 161

رواية مازال حضني ملاذك الحلقة 161
رواية مازال حضني ملاذك الفصل 161
رواية مازال حضني ملاذك الجزء 161



في الشركه كلهم كانوا موجودين الا خلود وناصر وفارس^
نايف : وين خلود وناصر ؟ حتى فارس مو هنا
نوف : مدري والله
{ عند خلود وناصر }
وصلو بيت ام خلود ودقو الباب فتحت لهم الشغاله
الشغاله بصراخ خفيف : خخخلود
خلود ضحكت وحضنتها : ايي مس يو
الشغاله : مور تغير صوتها لحزن هذا ماما انتي موت
خلود وقفت بصدمه : هاااه ؟ ودموعها بدا تنزل صدق
الشغاله هزت بالايجاب : هذا بابا هنا دائما اصلا ماما ابكي ابغا انتي بس بابا دايم اضرب ماما وعصب عليها اذا بكت عشان انتي
خلود انقهرت ومسحت دموعها : خلاص تقدرين تدخلين انا بروح لبابا جوا
ناصر : خلود
خلود لفت عليه : هلا ياعيوني
ناصر بقهر مكتوم : امشي خلاص
خلود : لا بتفاهم معه
ناصر تنهد بقله حيله وسحبها معه لسياره
خلود صرخت عليه بقهر : خير
ناصر سكر باب السياره وركب جهته وناظرها : وش تبين تسوين يعني
خلود وشوي وتبكي من القهر : بذبحه وش بسوي بتفاهم معه
ناصر مارد وشغل السياره رايح لشركه
^ لما وصلوا الشركه ^
نزل ناصر من السياره وفتح باب خلود
ناصر : مو ناويه تنزلين ؟
خلود لفت وجهها للجهه الثانيه : لا يعني لا مارح انزل
ناصر بنرفزه : خلود اخلصي انزلي
خلود : قلت لا
ناصر تنهد : طيب طيب .. وراح دخل الشركه
نايف شافه جاي وبدون خلود راح له وهو مستغرب
ناصر : السلام عليكم
نايف باستغراب : وعليكم السلام ؟
ناصر شاف ملامح وجهه : شفيك ؟
نايف : لا ولا شي بس خلود مو معك ؟؟
ناصر : الا بالسياره مو راضيه تنزل
نايف ضحك : عنيده عمرها م تتغير
ناصر ضحك : منجد
نايف ناظره وكانه يترجاه
ناصر ضحك يوم فهم عليه : روح لها الله يقويك
نايف راح ركض والابتسامه شاقه وجهه
{ عند خلود }
خلود بدموع : اف كنت بنتقم منه امي ماتت بسبته خير خير
يتبع..
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا
reaction:

تعليقات