القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ملكت لك خانتٍ بين ضلعيني البارت 15

رواية ملكت لك خانتٍ بين ضلعيني البارت 15

رواية ملكت لك خانتٍ بين ضلعيني الحلقة 15
رواية ملكت لك خانتٍ بين ضلعيني الفصل 15
رواية ملكت لك خانتٍ بين ضلعيني الجزء 15

مدونة يوتوبيا

حَاوط خصرها صقـر من الخلف بلحظَـه وصارت
انفاسه الحارّه تلفح على رقبتهَـا نزلت دمعه حارّه
من عينهَـا كتمت انفاسهَـا للحظَه بخُوف من شدهَا
لحُضنه وهو متجاهل ألم ظهرَه وبهَمس: وحشتك ؟.
لينـا التفتت للجهه الاُخرى وصدرها يرتفع وينزل
بتوتر وإنزعااج منّـه, ضحك بخِفـه وبآس شعرها
الحريري وإبتعَـد: متى بتفهميـن انك لِي ومُلكي ؟.
همس بإذنهـا بلعانه: وام عيالي " لآمس بطنهَـا ".
لينـا بعدت يده بعد ماهزّت راسها بالنفِي: م مابي
" بعدت عنه بدموع "؛ مابي انا مو ام عيالك مابيي ..
صقـر ضحك على خوفهَـا ناظر بعيونها ثُم ببطنهَـا
وعقّـد حاجبـه ببتسامه: متى ذا اليوم يابعدقلبي !.
لينـا مسحت دموعهَـا بخرعه وجلست عطرف
السِرير تغيرت ملامح وجههَـا من فصخ تيشيرته
وشّـافت جرحه, صقـر جلس وهو يمثِل الألم
لآمس ظهره وهو مغمض عيونه: ماقدر اعقمَـه !!.
لينـا ناظرت بجرحه ثُم فِـيه بتوتر, لآمس ظهره
بخُبث وفَـك الشّـاش, لينـا سُرعان مامسكت يدّه
وبصوت طفولي: انا راح اعقمـه لأني انا السبب ..
صقـر لآمس خدهَـا وهو ممثل الحُزن: مابي اتعبك
ياروح صقـر انتي خلي ذا الشقى علي !.
رجع خصلآت شعرها لإذنها من لآحظ خجلهَـا
هزت راسهَـا بالنفي وخذت أغراض التعقيمات
وبدأت تعقّـم جرحه بكُل هدوء ..
-
بالحُــوش
ظلّـت تتصوخ عليهم رانيـا وهي متخصرَه وتهِز
رجولهَـا بغِييره من دلآل صقـر للينـا دقت الباب
بقُوه وهي تنادي لينـا ماهِي دقايـق الا وفتح لهَا
صقر الباب وهو معنقدٍ حاجبيـه: خير شصايـر ؟؟.
رانيـا ناظرت لينـا برفعه حاجِب: نسيتي الملابس
منشورين بالـحبل فوق السطح يالفاهِـيهه !!.
لينـا هزت راسها بالإيجاب وبصوت طفولي: طيب
بروح آخذهُــم " توجهت لفُوق السطح بهدوء ",
رانيـا لآمست يد صقر من كان بيدخل: ونت !!!.
رفع حاجبه صقر والتفت لهَـا والشرار يتطاير من
عِيونه سُرعان ماسحبت يدهَـا وبدلع: فاقد شي ..
صقر رفع حاجبـه وناظرها بقرف: وش فاقد بالله !!.
رانيـا وهي تلعب بخصلات شعرها: ذوقك بإختيار
زوجة لِـك, ماخذلِي بزر بكّـايـه بالله عليك ؟؟؟.
ابتسم صقر وناظرها من فوق لتحت بقرف صّارت
تلعب بأزارير قميصـه رانيـا بدلع وهي تناظرَه
ماحَست بلينـا اللي نازله وسلـه الملابس بيدهَـا,
رفعت راسهَـا بتعَب لينـا وطاحت السله من يدهَـا
من لآحظتهم ..
يتبع..
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

لو عايز أي رواية pdf .. أو لو عايزنا نعرفك لما الرواية إللي بتتابعها ينزل منها حلقة جديدة، انضم لقناتنا على التيجرام: من هنا 
ما هو الفصل الذي تود قراءته؟