القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية يا عازف عمري على دقة العود هذي حياتي غنها لي قصايد البارت 143

رواية يا عازف عمري على دقة العود هذي حياتي غنها لي قصايد البارت 143

رواية يا عازف عمري على دقة العود هذي حياتي غنها لي قصايد الحلقة 143
رواية يا عازف عمري على دقة العود هذي حياتي غنها لي قصايد الفصل 143
رواية يا عازف عمري على دقة العود هذي حياتي غنها لي قصايد الجزء 143



سلمان وليان~
مسكت جوالها لما شافت الرساله معبوثه لها من خالتها
وجهلت تماماً ليه خالتها طالبه حظورها لعندها
دخلت ليان لغرفة خالتها وتنهدت لما لمحت سلمان عندها
وهتفت لهم ؛ نعم
نطقت ام كنان ؛ ابوك متصل ويقول انه الاوله فيك وملزم ياخذك لعنده هالمره
وانتي عارفه قساوته عليك
والله يعلم وش ممكن يسوي فيك
شهقت ليان وعلقت دموعها بمحاجرها
داهم الغضب سلمان بس لاحظ دموعها ونطق لها ؛ دموعك ما تفيدك
عشان كذا امسحيهم ولا تخافين انا وامي توصلنا لحل يرضي الجميع
نطقت ليان بعجز ؛ الزواج صح ؟
ام كنان قاطعتها ؛ مافي غيره هو الحل الانسب
الحين نطلع انا وسلمان وانتي ونروح للمحكمه
نزوجكم ونسكت ابوك وما بيتعرض لك بعد
استسلمت لطلبهم وهي في فترتها الاخيره اصبحت تطيع الجميع
وكأن رايها وقرارها اللي تعودت تتاخذهم بنفسها انلغو من قاموس حياتها
وسبب ابوها وفعايل زوجته فيها
ونطقت بعدها ؛ طيب دقايق وانا عندكم
صعدت لغرفتها تجهز نفسها
وبعد دقايق عديده نزلت لعندهم وهي مو عارفه كيف تسلك طريقها
طلعت مع خالتها وولدها وكل تفكيرها
كيف انها بتعيش وتكمل جزء بسيط من حياتها مع شخص ما تعرفه ولا تعودت عليه
اتعبتها افكارها ولا قدرت انها تتخلص منها
وتوجهو للمحكمه لجل يوثقون زواجهم
وما انتبهو للشخص اللي لاحظ خروجهم ومشى وراهم بخفه عشان ما ينتبهون له
وبعد ثواني استوقف سلمان امام المحكمه
نزل هو وامه وبنت خالته اللي بعد دقايق بتصبح زوجته وهو بيكون مسؤول عنها
قاطعت امه سرحانه ؛ يلا يا ولدي
نطق سلمان لها بقلة حيله ؛ يلا
توجها ام كنان للداخل وتمسكت فيه ليان
لتهتف له ؛ سلمان مو مجبور لو مو قادر عليها لا تسويها
طالعها وهو مبتسم على حنيتها ونقاوة قلبها اللي حتى وهي بأمس حاجتها له المهم عندها ما تظلمه معاها
ربت على ايدها بخفه ؛ ماعليك انا قدها وقدود
استسلمت له ونزلت ليان وهي تتبع خالتها للداخل
تبعهم سلمان بعد ما اغلق سيارته
وحسب معارفه المتعدده هناك ما تعطلو ولقو حجز بسهوله
جلست ليان وتحدد مصيرها غصباً عنها
ربتت عليها خالتها ؛ لعلها خيره لا تتضايقين
ابتسمت ليان لخالتها ؛ ما تضايقت لاجل كذا
انا عارفه احنا اخوان وبس لكن اللي متعب قلبي هو وش ذنبه ينظلم معاي
ام كنان ضمتها ؛ يعتبر اخوك وقرر يقدم المساعده لك
شدت ليان عليها ؛ طول عمري ما بنسى وقفتكم معي
ام كنان ؛ انتي امانة المرحومه عندي وواجب علي احميك..
يتبع..
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا
reaction:

تعليقات