القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية من نورك الفاتن زال الجلاء وانزاح ومن حسنك الريان مال الهوى فيني البارت 120

رواية من نورك الفاتن زال الجلاء وانزاح ومن حسنك الريان مال الهوى فيني البارت 120

رواية من نورك الفاتن زال الجلاء وانزاح ومن حسنك الريان مال الهوى فيني الحلقة 120
رواية من نورك الفاتن زال الجلاء وانزاح ومن حسنك الريان مال الهوى فيني الفصل 120
رواية من نورك الفاتن زال الجلاء وانزاح ومن حسنك الريان مال الهوى فيني الجزء 120



« بيت ناجي الساعه 1:23 الظهر »
الكل اللي بالقرية عرف بموت ام ناجي
م عدا شخصين وجايين يقومون بالواحب
ويعزون ناجي يد اليمين لشيخ بعد م دفنوها
دخل البيت منهلك قابل فالح ببحه؛نوف وينها!
فالح؛م قدرت اقول لها وخليتها بالمستشفى
ناجي بإرهاق وتعب أهلكه؛روح قولها بطريقتك
وجبها لهنا م فيني اروح لعندها
فالح توهق؛ابشر انت بس ارتاح
وساري وسيّاف بيقومون بالواجب
ناجي هز راسها بـ لا ومشى داخل الصِوان
« الصِوان خيمة كبيرة جداً وتستخدم وقت العزاء »
طلع متوجهه للمستشفى وهو يفكر اكثر
من طريقة كيف يقول لها بدون لا تنتكس حالتها
بعد دقايق وصل ودخل عليها بهدوء
بعد م قرر كيف راح يقول
جلس جنبها على السرير وهي جالسه
مسك يدها وانظاره على يدها وهو يلعب بها
تنحنح اكثر من مره؛تحسنتي!
نوف مستغربه من حالته؛الحمدالله ابي اطلع
فالح؛راح تطلعين الحين تو وقعت على خُروجك
نوف حست بشيء مو طبيعي؛صاير شيء!
فالح رفع انظاره وناظرها م يعرف وش يسوي
شد على يدها؛خليك قوية هو يبي القوة منك
م فهمت عليه ابدا بس قلبها نغزها؛وش تحكي انت!

.
.
.
« بيت العنود »
بعد م تطمن على باسل وانه تعدى مرحلة الخطر
رجع للبيت استقبلته ام باسل؛بشرني وش اخباره !
جواد بهدوء؛بخير وصحته بدأت تتحسن
ام باسل ببحه؛الحمدالله الله يحفظك ياولدي
جواد؛امين متى رايحين للعزاء !
ام باسل؛الحين طالعين بس النور
م قلنا لها مثل م قلت لي
جواد؛تمام مشكوره يـ خالة
دخلت وهي تمشي العنود وشهانة وحنين وراها
من شافهم طلعوا دخل البيت م شافها
من بعد م صارخت عليه بدون سبب
صعد لفوق ودخل الغرفة وهو عارف عز المعرفة
إنها تمثل النوم تتحاشى سؤاله عن اللي صار !
انسدح خلفها حاوط خصرها وجذبها له
بخفة ودفن وجهه بكتفها العاري وخصلات
شعرها منتثرة عليه استنشق ريحتها وهمس
ببحه مليانه حنان وبدعوه صادقة
من كل قلبه؛الله لا يكسر لك جناح
انتفض جسمها من دعوته اللي لعبت
بعدادات قلبها نزلت دموعها من حنيته
المُفاجئه من بعد تعبها م صار يهاوشها
وقت تعاند وقت تصارخ عليه
شد على خصرها وهو مو عارف كيف يقول لها!
قبّل إذنها وهمس بإذنها بهدوء؛انتي مؤمنة
بقضاء ربي وقدره صح !!
يتبع..
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا
reaction:

تعليقات