القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية أهديت لك قلب ورديت لي جمرة البارت 11

رواية أهديت لك قلب ورديت لي جمرة البارت 11

رواية أهديت لك قلب ورديت لي جمرة الحلقة 11
رواية أهديت لك قلب ورديت لي جمرة الفصل 11
رواية أهديت لك قلب ورديت لي جمرة الجزء 11



يومين مرت دون احداث مهمة غير ان عبدالاله صار يتودد ل غلا لانه طفش من حياته الباردة "
طلعت رَجيل من الغرفة متحمسة؛ يلاا غلا قومي بنروح عند سُلطان هيّا !
عبد الاله؛احتريكم بالسيارة انا .
رحيل جهزت نفسها واخذت له اكل معها وكم غرض يحتاجهم طلعت غلا من الغرفة وبالها مشغول وتكلم نفسها؛ معقول عبدالاله يتغير مدري احس وراه شي لا لا م ..قطع تفكيرها رَحيل ؛بسم الله مين تكلمين ؟.
غلا؛تهقين عبدالاله وراه شي متغير وصاير لطيف ؟!
رَحيل؛يختي مافيه شي بس يلا تعالي تأخرنا عليه .

المستشفى ~

سُلطان كان يحس بتحسن لحالته ودخلوا عليه الثلاثي وسلموا عليه وتحمدوا بالسلامة وسولفوا شوي وطلعوا غلا وعبدالاله "

رَحيل مسكت يده وتحستها؛جعلها فيني ولا فيك .
سُلطان شد على يدها ؛لاتقولين كذا .
؛متى بتطلع ؟
؛بعد يومين زيادة ، الا الفيلم شصار عليه مارحتي شفتِ الوضع كيف؟
؛هو انا كان فيني حيل آكل ولا اشرب راح وقتي وانا ابكي وخايفة عليك .
؛ معليه يقلبي هذا قدامك وش زيني .

غلا؛احس وراك بلا شفيك صرت لطيف فجأة ؟
عبدالاله؛ابد انتِ الي متغيرة موب انا .
غلا؛بعرف وش وراك بس ماعلينا،شرايك توديني ذاك الكوفي خاطري اروح له.
عبدالاله ؛من عيوني .
غلا ضربت رجلها بالارض لا هذا أكيد فيه بلا .

الكُوخ ~

كانوا يمارسون عملهم بصنع الملابس الشتوية والقطع الانيقة ولوازم الشتاء "

عَبق:تووووق حطي الجوال لااكسر يدك خليه على الشاحن ترا دوري .
تُوق؛ احح متى صار دورك صار لك ساعة معك !
رُوح ؛تُوق تعالي كملي شغلك وبعدها نشوف حل لهواشكم الي ماينتهي وضربت بَريق بخفيف ليتني مارديت عليك يالشيطانة .
ضحكوا على عصبية رُوح ، واكملوا شغل بالضحك والهوشات بين توق وعبق كالعادة حتى آذان العشا صلوا وراحوا يجهزون العشا قامت بريق تجيب المصابيح وتحطهم بالصالة حطت روح العشا وانتهوا وراحوا للنوم .
يتبع..
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا
reaction:

تعليقات