القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ليالي سبتمبر البارت 111

رواية ليالي سبتمبر البارت 111

رواية ليالي سبتمبر الحلقة 111
رواية ليالي سبتمبر الفصل 111
رواية ليالي سبتمبر الجزء 111

رواية ليالي سبتمبر البارت 111 - مدونة يوتوبيا

تتامل الفندق الذي وضعها به ، حسنًا ليس سيئًا الوانه جميله هادئه للابد تحب اللون الازرق يبعث بداخلها الراحه النفسيه ، عندما ينظر الشخص لسماء بلونها الازرق يستشعر الهدوء والسكينه
ودائمًا ما نلاحظ ان ملابس المواليد الذكور بالون الازرق وهي دليل على القوة و الصلابه على عكس ثياب الفتيات وايضًا لا ننسى شعارات مشروبات الطاقه لدلالة على القوة والطاقة
ايار~باتر
لا تعلم لما عقلها اجبرها ان ترسم عيناه ولا لما يسكن تفكيرها لهذه الدرجه لا يغيب عن بالها ولو لحظات حتى في نومها يتسلل لاحلامها والان هي تخطه بيدها لينام بين لوحاتها ، اختارت درجات من اللون الاخطر لتلون القزحيه ومع الرغم من كرهها له بصغرها كانت لا تمل من تامل عينيه لا تنكر كم هي فاتنه كانها موطن لغابات الامزون
قاطع تلوينها للقزحيه رنين هاتفها معلنًا وصول رساله لاتعلم لما شعرت بلذه غريبه عندما رأت اسمه يزين الشاشه ، فتحت الرساله لتبتسم مع كل حرف من القصيده :
إني لأحسُدُ جاركم لجواركم
طوبى لمن أمسى لبيتك جارًا
ياليت جارك باعني من داره شِبرًا
فأعطيه مقابل كل شبرٍ دارًا
غطت شفتيها بكفها بخجل صدقًا لا تعلم منذ متى اصبح ياثر عليها ، لم تود ان ترده خائبًا مع انها فعلتها سابقًا لكن هذه المرة مختلفه ، تذكرت انها كانت تحفظ شعرًا مناسبًا لرد عليه ، ركضت اصابعها على الشاشه لتفتح الملاحظات نسخ ثم لصق قضمت شفتيها وهي تبتسم بسعاده ممزوجه بخجل،يبدوا ان الفراشات بدأت بتسلل الى معدتها
باتر~
كالعاده كلما وقعت عينه على شعر يصف معشوقته ارسله اليها ، وضع الهاتف على المنضده بجانب السرير ليستلقي براحه غير منتظر ردًا منها ، اعتاد على ان ترده خائبًا ، يا لسخريه انظروا باتر الذي لا يسمح له كبريائه بالاعتذار حتى اعتاد على تجاهله من قبل الفتاة التي يحبها صدق من قال ان الحب بلا كبرياء
انتصب جالسًا بسرعه عند سماعه اشعار بوصول رسالة ابتسم لتتحول ابتسامته لضحكه بعد ان رأى اسمها ينور الشاشه ، فتح الرساله ليعيد قراتها مرة واثنين الى ما لا نهايه كانه طفل وصلت اول نتيجة امتحان له ، كان يدرس كل حرف من القصيده كانها هي التي كتبتها له :
‌"لو كُنتَ جارِي أو جِواري أو قريبًا حول دارِي
لو كُنتَ قربِي أو قريبي أو قريبًا من مدارِي
لو كُنت سنِي أو بسنِي أو ربيعًا لانتظارِي
لو كُنت بعضِي أو بِبعضي أو ملاذًا لفِراري
لو كُنتَ عينِي أو بعيني أو شُعاعًا لأنارِي
لو كُنتَ مني بِالتَمني لِمماتِي واحتضارِي."
يتبع..
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

لو عايز أي رواية pdf .. أو لو عايزنا نعرفك لما الرواية إللي بتتابعها ينزل منها حلقة جديدة، انضم لقناتنا على التيجرام: من هنا 
ما هو الفصل الذي تود قراءته؟