القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية لأنني عمياء البارت 110

رواية لأنني عمياء البارت 110

رواية لأنني عمياء الحلقة 110
رواية لأنني عمياء الفصل 110
رواية لأنني عمياء الجزء 110



نرجع للواقع :
الين : و خلاص ؟؟؟
شوق : لا ... اوعدك و أوعد نفسي
انه راح ارجع بس بعد ما أعالج عيني
ان شاء الله
الين : براحتك ...
شوق : و هذي مفتاح الشقه
الين باستغراب : ليه ؟؟؟
شوق : وش الي ليه ... راح تضلي هنا
الين : ايوا بس انا استء
قاطعتها : لا راح تعيشي هنا بعد الحين
الين : بس اء
قاطعتها : لو سمحتي الين
طالعتها الين ببتسامه : طيب
_
.
_
نسرع الأحداث :
قي المطار :
تركي : شوق خليك هنا
انا راح احط الشنط و راح اجيك
شوق : طيب
و بعد تقريباً ساعه
كان تركي قاعد و يطالع شوق
بشفقه
تركي : شوق ممكن تقولي لي
وش صار لك ؟؟؟
و تمت شوق تقول له كل شي
صار من الألف لي الياء .
تركي بصدمه : بس كيف كذا ؟!!
شوق : تركي تذكر يوم قعدت
امثل اني عمياء في ايام المدرسه ؟
تركي : ايوا .
شوق : صار الوقت الي الله يحاسبني
فيها . ' و كما تودين تودان '
تركي طالع شوق بنظره و ما كان
يعرف وش يرد عليها من الي قالته .
.
و بعد دقايق صار وقت قلوع طائرتهم ..
تركي مسك يد شوق عشان يساعدها
و دخلو الطياره .
و بعد ساعات في الطياره
بدو المضيفات يقدمون الاكل
للمسافرين ...
و بعد ما حطت المضيفه
لشوق الاكل .
بلغلط طاح الكوب من يد شوق
تركي على طول شال الكوب
و عطاها اياها
تركي : اساعدك ؟
شوق و اهيا ماسكه الشوكه و
السكينه و اهيا ترتجف : لاءاءا
تركي كان مصدوم من شوق
انه ليه كانت ترتجف كذا
تركي : فيك شي ؟؟؟
شوق : لاءءءا
و بعد ساعه
نامت شوق .
بدأ تركي يفكر كيف يقول لأهله
اللي صار لشوق .
يتبع..
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

لو عايز أي رواية pdf .. أو لو عايزنا نعرفك لما الرواية إللي بتتابعها ينزل منها حلقة جديدة، انضم لقناتنا على التيجرام: من هنا 
ما هو الفصل الذي تود قراءته؟