القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية يا أحلى نوبات جنوني يا شهرزاد النساء انتي البارت 109

رواية يا أحلى نوبات جنوني يا شهرزاد النساء انتي البارت 109

رواية يا أحلى نوبات جنوني يا شهرزاد النساء انتي الحلقة 109
رواية يا أحلى نوبات جنوني يا شهرزاد النساء انتي الفصل 109
رواية يا أحلى نوبات جنوني يا شهرزاد النساء انتي الجزء 109

رواية يا أحلى نوبات جنوني يا شهرزاد النساء انتي البارت 109 - مدونة يوتوبيا

عبدالعزيز دخل ايده بجيبه وطلع لها بطاقة
وهي أخذته ورفعت حاجبه ورجعت نظرها له بصدمة
عبدالعزيز : ارتحتي اللحين ! لوكنت مثلهم ماساعدتك ولا أخذتك معاي
نجد : وليش قلت ان عمر مديون لك وانت الي طلعته
عبدالعزيز : لاني صدق طلعته
نجد رفعت حاجبها : كل هذا كذب
عبدالعزيز : كل هذا علشان اوصل لرئيسهم بس بالنهاية انصدمت
نجد : من أيش
عبدالعزيز : باسل يشتغل معاهم
نجد : رجع لهم مره ثانيه ؟
عبدالعزيز : ايوه وعمر كان المسيطر على كل شي بس خانوه من انمسك
نجد : وليش طلعته
عبدالعزيز : اتأكد اذا في احد يدعمه ، بس مصيرهم يرجعون له مره ثانيه
نجد : وبلغت عليهم ؟
عبدالعزيز ابتسم بغباء : الموضوع مو بهاذي السهوله
نجد ماتكلمت وهي تفكر وعبدالعزيز ناظرها : يله تحركي علشان ارجعك البيت
نجد رفعت عيونها له وبأستفسار: والي امس كانو بيقتلونك ؟
عبدالعزيز ابتسم : نفسهم الي قلبو على عمر والمفروض تكونين معاهم
نجد اقشعر جسمها بخوف : بيرجعون ينتقمون منك لانك ساعدتني
هز راسه وهو كاتم ضحكته : الي يشوفك اللحين مايقول قبل ساعات كنتي ناويه تذبحيني
نجد سفهته وطلعت من عنده وهي تفكر
.
.
حاتم
وقف السيارة والتفت لـ سحاب الي كانت ملتزمه الصمت طول الطريق
مسك ايدها وهي التفتت له ، ابتسم على خفيف وشد على ايدها :اذا صار معاك اي شي اتصلي علي
سحاب اخذت نفس عميق : ان شاء الله
فتحت باب السيارة ونزلت وهي تفكر ، قفلت الباب واتجهت للبيت
طلعت مفتاحه وفتحت الباب ودخلت
ناظرتهم ورجعت قفلت الباب وتقدمت كم خطوه وهي ترفع ايدها
وتفسخ نقابها وشيلتها ، الجدة من شافتها ركضت لها واحتضنتها وهي تبكي بأنهيار وترجف من شدت خوفها
سحاب كانت جامدة مكانها رفعت ايدها لكتفها وبعدتها عنها وناظرت جدها من سمعت صوته
: وين كنتي ؟؟
سحاب ابتسمت على خفيف وهي تناظر بعيونه : وينها بنتي ؟
الجدة انصدمت وهي تناظر فيها ولاقدرت تنطق بكلمة
رفعت حاجبها وناظرت جدها : اشفيك ساكت
الجد تلعثم وسحاب صرخت بقهر : ماتتكلمون وينها بنتي
الجدة بتوتر وهي تحس ريقها نشق : يايمه انتي اشقاعدة تقولين ؟ عن اي بنت تتكلمين
سحاب ضحكت بقهر : بعد قولي مريضة وقاعدة اتخيل
الجدة ناظرت الجد والتوتر مسيطر عليها
: سحاب بنتك
التزمت الصمت من شافت نظرات سحاب لها
نطقت بقهر وهي تصارخ: تكلمي بنتي وينها ليش كذبتو علي ليششش
يتبع..
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

لو عايز أي رواية pdf .. أو لو عايزنا نعرفك لما الرواية إللي بتتابعها ينزل منها حلقة جديدة، انضم لقناتنا على التيجرام: من هنا 
ما هو الفصل الذي تود قراءته؟