القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية كبرياء رجل شرقي البارت 107

رواية كبرياء رجل شرقي البارت 107

رواية كبرياء رجل شرقي الحلقة 107
رواية كبرياء رجل شرقي الفصل 107
رواية كبرياء رجل شرقي الجزء 107


إلتفت إليه بعد أن أغلق ابتسم سامي رغماً عنه ليبتعد ويجلس بجهة أخرى ، ينتظرها بدقائق تطول بروحه المشتاقه لها
__
عقد حاجبيه من إزعاج المتصل مرر يده يريد أن يغلقه رفع هاتفه الساكن اعتدل بجلسته ليقترب من هاتفها الذي ازعجه رنينه المتكرر لم تشعر به وهي نائمه بعمق سحب هاتفها ليرى عدة مكالمات من نفس الرقم عقد حاجبيه بقلق نطق بصوتٍ منخفض يحاول إيقاظها : زاهيه ؟
لم تشعر به لم يتردد في الرد صُدم من الصوت الرجولي الذي ينطق بإسترسال : شلون هان عليك تتركيني وتتزوجين الي ما يتسمى ؟
اردف بقهر : انا اعرف انك تحبيني ؟
هم اجبروك عليه زاهي.. انقطع صوته
حذف بالهاتف ليتفتت إلى قطعٍ صغيره سحب المخده ليبتعد و يخرج من الغرفه استلقى على الأريكه وهو يشعر بنيرانٍ تشتعل بصدره لو كانت مستيقظه لخنقها بين يديه تقلّب محاولاً النوم و كلماته تشعل حمم البركان الثائر بداخله
__
قبلّت رأسه ويده ثم عانقته بدموع لم تستطع كبحها ربت على رأسها : الله يحييك يا بنتيي
مسحت دموعها لترسم إبتسامة على شفتيها جلست أمامه تبادلت معه الأحاديث القصيره وهو يسأل عن حالها
نطق اخيراً : وين خالك ما اشوفه معك
شتت نظراته تدرك بأن عمها لا يعلم بأنها خالها إنتقل إلى منطقة أخرى ابتسمت بتوتر : الحين وقت دوامه بالشغل
هز رأسه بتفّهم نطق وعينيّ سامي تراقبه عن بُعد: ما ودك تجين عندي ؟
صمتت قليلاً : اذا خلصت جامعه وتزوّج سليمان بقعد عندكم
فاجئها بطلبه : ما ودك تتزوجين إنتي بعد ؟
عقدت حاجبيها بضيق : الحين ما أفكر
اردف بإصرار : ودي أشوفك مستقره في بيتك وعند زوجك انا متأكد لو أبوك عايش ما يرضى عليك بالعيشه كذا يا بنتي انتي وصلتي لعمر كل البنات الي كبرك متزوجين
شتت نظراتها لتشرب من كوب الماء امامها دفعه واحده
اردف : صح ولا لا ؟ انتي تعرفين تفكير أبوك أكثر مني
هزت رأسها بنعم
تنهد بضيق : و انا جاي ومتعني ابي اخطبك لولدي
ثوانٍ لم ترمش عينيها التي تلتقط كلماته بعدم إستيعاب
اردف : ولد عمك أولى من الغريب و بتكونين قدامي وبين عيني اوعدك ما أخلي أحد يضايقك ولو كان ولدي
ابتلعت ريقها ولا عذر يدعوها للرفض صمتت وهي تشتت نظراتها وعمها يفسّر ردة فعلها وصمتها بأنها مُحرجه من طلبه
ابتسم لينطق : خذي وقتك وفكري انا هاليومين قاعد هنا وابي اسمع ردك خلال هاليومين قبل ما ارجع
يتبع..
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا
reaction:

تعليقات