القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية يا أحلى نوبات جنوني يا شهرزاد النساء انتي البارت 106

رواية يا أحلى نوبات جنوني يا شهرزاد النساء انتي البارت 106

رواية يا أحلى نوبات جنوني يا شهرزاد النساء انتي الحلقة 106
رواية يا أحلى نوبات جنوني يا شهرزاد النساء انتي الفصل 106
رواية يا أحلى نوبات جنوني يا شهرزاد النساء انتي الجزء 106

رواية يا أحلى نوبات جنوني يا شهرزاد النساء انتي البارت 106 - مدونة يوتوبيا

باللحظة ماستوعبت وركضت بسرعة وبخت بعينه
وهو ابتعد عنها وهو يرفع يدينه على وجهه ويصارخ من حرقت عيونه
وهي اخذت المسدس وقلبها ينبض بقوة وأطلقت النار على رجله
وركضت عند عبدالعزيز جلست بجانبه : تسمعني
فتح عيونه على خفيف وتنهد : انا وش قلت لك
نجد زمت شفتها : تبي اخليهم يقتلونك
عبدالعزيز ناظرها بقهر : قتلتيني من قبلهم
تنهدت وهي تشوفه يحاول يقوم مسكته من ايده
وساعدته حتى وقف : خلينا نطلع
هزت راسها وطلعو من البيت وناظرته : بتتصل على احد
اخذ نفس عميق وهو متكي عليها ويده الثانيه غارقة بدم : لا بس طلعي مفتاحي من جيبي
ناظرته بتوتر وهي تدخل ايدها بجيبه وتطلع المفتاح
فتحت السيارة وناظرته : بتسوق !
غمض عيونه : تعرفين
نجد : اعرف بس موكثري
تنهد بتعب : تمام
نجد مغصها بطنها من جلس وغمض عيونه
ركبت بسرعة وهي تناظر فيه وقلبها ينبض بقوة من شدت الخوف
وهي تشغل السيارة وتلتفت له : لاتوديني المستشفى
زمت شفتها : انت صاحي
هز راسه وهو ياخذ جواله ويفتح لها الموقع : خليك ماشيه عليه
بلعت ريقها بخوف وشغلت السيارة وهي تثبت الجوال
ورجعت نظرها له : انت بخير
هز راسه ولاتكلم اخذت نفس عميق ووصلته للمكان الي بالموقع
بعد ربع ساعة وقفت السيارة ، والتفتت له : وصلنا
عقدت حاجبها من شافته ماتكلم ، نزلت من السيارة وفتحت الباب الي بجانبه مسكته من كتفه : عبدالعزيز
تنهد بتعب وهو يفتح عيونها ، نجد: وينهم ؟
عبد العزيز حاول يطلع من السيارة وهي مسكته بسرعة قبل يطيح
ولفت ايده على رقبتها : وين نروح
عبدالعزيز اشر على المبنى الي قدامه
تقدمت له وفتحته واستغربت انه مفتوح
دخلت وقفلته من خلفها وصلته للكنبه وهو انسدح
ناظرته بضيق ووقفت وهي تتلفت حوالينها
وتفتح الإدراج الي بالمكاتب حتى طلعت شنطة إسعافات
تقدمت له وهي تقص قميصه الي انصبغ باللون الأحمر
رمته على الأرض وهي تأخذ القطن وتحط المعقم وتمسح فيها جرحه
وهو صرخ وعض على شفته يكتم صوته
رفعت عيونها له : يوجع !
عبدالعزيز تنهد وماتكلم وهي كملت تعقم
طلعت الشاش وهي تلفه على ايده علشان يتوقف النزيف
اخذت قطنه ثانيه ومسحت وجهه من الدم
: ليش ماتبي تروح المستشفى
عبدالعزيز : بتصير مشكلة
رفعت حاجبها : وبتصبر للألم حتى متى
باللحظة مالباب انفتح وهي التفتت بخوف وقلبها نبض بقوة من شافتهم يدخلون !!
مغصها بطنها وهي تمسك ايده بخوف من شافت عددهم!!!
يتبع..
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

لو عايز أي رواية pdf .. أو لو عايزنا نعرفك لما الرواية إللي بتتابعها ينزل منها حلقة جديدة، انضم لقناتنا على التيجرام: من هنا 
ما هو الفصل الذي تود قراءته؟