القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ليالي سبتمبر البارت 106

رواية ليالي سبتمبر البارت 106

رواية ليالي سبتمبر الحلقة 106
رواية ليالي سبتمبر الفصل 106
رواية ليالي سبتمبر الجزء 106



جهاد~اوار
عقدت حاجبيها لتردف بهستيريه: اين هي اين تلك اللعينه وقفت بسرعه لتصرخ بملئ صوتها وهي تخرج راكضه من الغرفه : مللللللككككك
نزلت الدرج بسرعه وهي تتوعد بها تقسم ان تذيقها اسوء مما ذاقتها ستجرعها الجحيم
واخيرًا وقفت امامها لتمتد يدها بسرعه و تمسك شعرها
صرخات متألمه خرجت من فم ملك لكن لا احد تجرء ان يتدخل بعد وقوف الجده بينهم وبين اوار وملك
سحبت شعرها لتصدم راسها بالجدار غير مكترثه لصراخها ولا لشهقات التي خرجت من فمهم
لا يهمها ان رؤها كوحش المهم ان تاخذ حقها من هذه السحليه
رمتها على الارض لتركلها عدة ركلات
هي الان غير واعيه لشيء فقط تريد الانتقام منها
اما مزون فلم تستطع كبح ابتسامتها واعجابها بهذا العرض كم هذه الفتاه قويه و جريئه فعلت مالم تستطع غيرها فعله
ابتعدت اوار عن ملك وهي تلهث بقوه بعد ان استنزفت كل طاقتها بضربها اما ملك فهي طريحة الارض لا تقوى على الحراك بعد الضرب الذي الحق بها
انحنت لها اوار لتردف بهستيريه و حقد : هذا الالم انا ذقت ضعفه رحمةً مني بك ساتركك لكن ان تجرئتي وعدتها اقسم لك لا اجعل ضلعًا سليم بك
تركتها ورائها متألمه لتصعد الدرج بثقه تمتمت بمكر : والان دورك يا جهاد اقسم لك ساجعلك تترجاني لأسامحك ولن افعل!
بعد مدة~
غابت الشمس ليحل محلها القمر بضوئه الخافت الذي زين مدينة الرياض
دخل جهاد للغرفة لينزع قميصه تفاجئ من اوار المستلقيه على السرير وما فاجئه اكثر ان الاغطيه تغيرت
ابتسم بخفه ظن منه انها سامحتها لكن هيهات سيد جهاد ليس بهذه السهوله هذه الماكره ستعذبك
تقدم من السرير ناويًا الجلوس عليه لكن قبل ان يجلس صرخت به لينتفض من ردة فعلها
اردف بهلع : مابك يا فتاه
اوار : غيرت اغطيت السرير لان بها رائحتك والان تحاول تلويث لاغطيه الجديده هي اذهب لتنم باحد الغرف من اليوم و صاعدًا هذه الغرفه كلها لي حتى خزانة الثياب ولعلمك جعلتهم يمسحونها لان بها رائحت ثيابك لا اريد الشعور بك هنا هل فهمتني هيا هيا الى الخارج ختمت كلامها برفع يدها له و تاشيرها للباب
تنهد بتعب لن تسامحه بسهوله وهو لا يلومها كم كان تصرفه قذرًا معها..
يتبع..
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا
reaction:

تعليقات