القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية يا أحلى نوبات جنوني يا شهرزاد النساء انتي البارت 102

رواية يا أحلى نوبات جنوني يا شهرزاد النساء انتي البارت 102

رواية يا أحلى نوبات جنوني يا شهرزاد النساء انتي الحلقة 102
رواية يا أحلى نوبات جنوني يا شهرزاد النساء انتي الفصل 102
رواية يا أحلى نوبات جنوني يا شهرزاد النساء انتي الجزء 102

رواية يا أحلى نوبات جنوني يا شهرزاد النساء انتي البارت 102 - مدونة يوتوبيا

نجد
كانت واقفة عند النافذة وتناظر حوالينها بضيق
ماتوقعت عمر يغدر فيها ! ، كيف اخوها يوصلها هالمكان !
بلعت غصتها وهي ترفع ايدها وتمسح دمعتها بطرف ايدها
اخذت نفس عميق وهي تناظر الغرفة وكانت ظلام
مافي الى نور الشارع الي داخل عليها وكان خفيف
تنهدت بقهر وراحت جلست على الارضية وقربت رجولها لصدرها ونزلت راسها على رجولها وهي تفكر
كيف طلع من السجن ؟ ويشتغل على حساب مين
وليش يرد دينه على حسابها !
زفرت بقهر من حست بجوع : ياربي انا وش مسويه بحياتي
اخذت نفس عميق وغمضت عيونها بتعب من التفكير
.
.
.
.
مشاعل
ابتسمت لبنتها الي كانت تسولف معاها وتفكيرها ماكان حولها ابداً
باللحظة مادخل احمد عندها وهي رفعت عيونها له
واحمد عقد حاجبة من نظراتها له ، مد ايده لها : هذي ورقت طلاقك من باسل
مشاعل وقفت وهي تناظر فيه : خلاص يعني
احمد هز راسه : اي الحمدلله انتهى
مشاعل اخذت نفس عميق واحمد زم شفته بتوتر : مشاعل
التفتت له : هلا
احمد بتوتر : انتي تشوفين
مشاعل هزت راسها وهي تضحك من ملامح احمد
: ايوه اشوف الحمدلله
احمد ناظرها بصدمة وماكان مستوعب كلامها
سحبها لحضنه وصرخ بفرح : قولي والله انك صادقة
مشاعل ابتسمت : ايوه انا اشوف الحمدلله
احمد بعدها عنه وناظر ملامح وجهها : وليش طيب كذبتي
مشاعل اخذت نفس عميق وناظرت بنتها ورجعت نظرها له : بعدين بقولك
احمد هز راسه ودخلت سمية بأستغراب : اشفيكم
احمد والسعادة مسيطرة عليه : يمه مشاااعل
سمية عقدت حاجبها وناظرت مشاعل : اشفيها
احمد : تشوووف
سمية ارتخت كتوفها وهي تحس حمل انزاح عن قلبها
والدموع تجمعت بمحاجرها : صاادق
رفعت عيونها لـ مشاعل وقربت لها وهي تدقق بعيونها
: متى رجع نظرك؟
مشاعل ابتسمت لها : انا من اول كنت اشوف بس بعدين بقولكم ليش
سمية هزت راسها وماحبت تضغط عليها : تمام
مشاعل ناظرت بنتها وشالتها : اللحين بنومها وجايه أتكلم معاكم
احمد هز راسه وطلع مع والدته الي كانو مستغربين من تصرفها ؟
.
.
.
غيث
رجع البيت وناظر جدته الي من شافته راحت له
ومسكت يدينها: هايمه وش صار
غيث رفع كتوفه وملامح وجهه محتقنة : ماعرفنا وينها
الجدة شهقت ورفعت ايدها لرأسها : ياربي رحمتك وين راحت
غيث اخذ نفس عميق وناظر نرمين : تعالي جهزي أغراضك نرجع البيت
نرمين وقفت وطلعت معاه لغرفتهم ،
غيث من دخل جلس وهو يهز رجله بتوتر
نرمين جلست بجانبه ومسكت ايده : حبيبي وش صار
غيث اخذ نفس عميق وهو يحس بثقل الهم الي بصدره : سحاب
يتبع..
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

لو عايز أي رواية pdf .. أو لو عايزنا نعرفك لما الرواية إللي بتتابعها ينزل منها حلقة جديدة، انضم لقناتنا على التيجرام: من هنا 
ما هو الفصل الذي تود قراءته؟