القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية يا أحلى نوبات جنوني يا شهرزاد النساء انتي البارت 101

رواية يا أحلى نوبات جنوني يا شهرزاد النساء انتي البارت 101

رواية يا أحلى نوبات جنوني يا شهرزاد النساء انتي الحلقة 101
رواية يا أحلى نوبات جنوني يا شهرزاد النساء انتي الفصل 101
رواية يا أحلى نوبات جنوني يا شهرزاد النساء انتي الجزء 101

رواية يا أحلى نوبات جنوني يا شهرزاد النساء انتي البارت 101 - مدونة يوتوبيا

سحاب
فتحت عيونها وناظرت حوالينها رفعت ايدها لرأسها وضغطت عليه
استعدلت بجلستها وأخذت نفس عميق
وهي تناظر بالفراغ ، سحبت الجوال وهي تشوف اتصالاتهم
رجعت الجوال مكانه ونزلت من السرير مشت وفتحت باب الغرفة وطلعت من الغرفة وهي تناظر حوالينها بخوف
دخلت الصالة وماكان في احد !
بلعت ريقها ورجعت الغرفة وهي تأخذ جوالها واستغربت ان حاتم ما ارسل لها شي
قفلت على نفسها الباب وجلست على السرير وهي تحسها ضايعة
باللحظة ماصرخت بخوف من شافته قدامها
حاتم عقد حاجبه : اشفيك اخترعتي
سحاب بلعت ريقها : توي طلعت ماكان في احد
حاتم : كنت بالمطبخ
سحاب هزت راسها ، وحاتم ابتسم : شبعتي نوم
سحاب ناظرته ؛ ليش
رفع حاجبه وضيق عيونه : اشفي!
سحاب : ليش تتعامل معاي كذا ؟ تقدمت لي بعد الي عرفته وللحين
التزمت الصمت وهي تناظر فيه
حاتم رفع كتوفه وهو يناظر بعيونها : مادري بس كل الي انا اعرفه اني ابيك معاي
سحاب بلعت ريقها وحاتم ابتسم : من اول ماشفتك وانتي مآخذه كل تفكيري
سحاب : ومطيحتك بالمشاكل ألي مالها اخر
حاتم : ليش تقولين هالكلام
سحاب اخذت نفس عميق وهي تشبك يدينها ببعض
: انا تعالجت بعد ولادتي ، دخلت المصحة وتميت فيها سنه ونص
عزلت نفسي عن العالم ، كملت دراستي وانا مااحتك بأي انسان
حتى اقاربي ماكنت أشوفهم ، جدتي وجدي أشوفهم بالأسبوع مره وحده ،حياتي كانت كلها بغرفتي
ماتتخيل ان كل يوم كنت اتخيل كيف بنتقم منه
رفعت كتوفها وعيونها ذبلانه ، اخذت نفس عميق وناظرته
: جاليوم الي حلمت فيه طول هذي السنين جبت رقمه واستغليته وتميت اراسله حتى قدرت فيه يجي ويتزوجني علشان انهي كل شي
رفعت ايدها ومسحت دمعتها الي نزلت على خدها
: انتقمت منه بس
بلعت غصتها وهي تحس بضيق يكتمها : ما ارتحت وانا احلم فيه تعبت وانا كل ماغفت عيني اشوفه
حتى اخر مرة شفتها فيه بعد ماخطفوني قال راح ادفع الثمن
مسكت يد حاتم والدموع بعيونها : تكفى مابي يصير لك شي بسببي
حاتم : قايلك والله مااتركك
سحاب رفعت ايدها ومسحت دمعتها : بس
رفع إصبعة على شفتها : ولا كلمة انا تقدمت لك وانا اعرف بكل شي
سحاب بغصة : بس ماكنت تعرف بموضوع المصحة ولا تعرف ان عندي بنت !
حاتم : حتى انتي ماكنتي تعرفين بموضوعها مالك ذنب فيه
نزلت نظرها بصمت وحاتم رفع راسها بيده
وناظر بعيونها : وينها سحاب الي عرفتها مايهزها احد !
تتكلم ورأسها مرفوع وتهين الي قدامها
سحاب بتنهيده : تعبت وهي تكابر عن ألمها
حاتم ابتسم : ناظريني
يتبع..
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

لو عايز أي رواية pdf .. أو لو عايزنا نعرفك لما الرواية إللي بتتابعها ينزل منها حلقة جديدة، انضم لقناتنا على التيجرام: من هنا 
ما هو الفصل الذي تود قراءته؟