القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية همت يا فيصل ببنت القبايل البارت 100

رواية همت يا فيصل ببنت القبايل البارت 100

رواية همت يا فيصل ببنت القبايل الحلقة 100
رواية همت يا فيصل ببنت القبايل الفصل 100
رواية همت يا فيصل ببنت القبايل الجزء 100

رواية همت يا فيصل ببنت القبايل البارت 100 - مدونة يوتوبيا

عذاري استوعبت وبعدت عنه ولفت وهي مصدومه :فيصل ذي مو كأنها قطوه؟؟
فيصل مو اقل منها صدمه:من متى ذي هنا؟
عذاري بعطف:يعمريييي هي خل نطلعها
فيصل ناظر عذاري:لازم نطلعها بقفاز عشان يمكن يكون فيها مرض او شي ماندري
من متى ذي هنا؟
عذاري بتفكير:صح كلامك والله
فيصل هز راسه:ايه واتصل على واحد وجاب قفاز واخذه وطلع يوديه للبيطري ليتطمن
عذاري ناظرته:خلاص بطلع والله ماكمل
فيصل ضحك:وين الي تقول خل نشوف ومدري وش؟افا عذاري عبدالعزيز طلعت مهايطيه ،عذاري ناظرته بغيض:ماله دخل
بس الليت طافي وريحته غبار خلاص شفنا نظره لين يظفونه بعدها نشوفه مره ثانيه
فيصل هز راسه بتسليك:ايه ايه
عذاري انقهرت منه :لاتصدق ،وراحت قدامه واخذت شنطتها :يله مع السلامه
اخذ جواله ولحقها:شوي شوي ع وين؟
عذاري ناظرته باستغراب:البيت يعني وين؟
فيصل بكذب :ابوي موصيني اوصلك او امشي وراك قال ماتروح لحالها
عذاري :لا شكراً اقدر اروح لحالي الوقت باقي بدري اصلاً وحتى لو مو بدري مافيه خوف يعني متعوده دائم مايحتاج توديني؟!
فيصل ناظر حاجبها:طيب لاتعصبين وبكذب:حسستيني ميت اروح وراك
ابوي قايل لي وتعرفين ماعصيه يله امشي
عذاري بقهر ماتكلمت مشت وركبت سيارتها وهو ركب ومشى وراها لين وصلت وراح
~
رجع البيت على الليل ماسمع صوت لوعد راح دورها بالغرفه مالقاها شاف المخده
مو موجوده راح الغرفه الثانيه فتحها كان التكييف شوي عالي الغرفه بارده تنهد ودخل شافها نايمه واضح نومتها مو مرتاحه عدل بطانيتها وبنفسه:والله يوعد اني بديت اتركه افهميني بس ذا بيخرب بيننا انا والله احبك يوعد احبك مستحيل اتركك بيوم
قرب لخدها وقبله بعمق وابتعد من شافها بدا يظهر على ملامحها الانزعاج بأنها مو مرتاحه بنومتها غطاها وراح قبل تقوم وتشوفه دخل الغرفه وبدل ملابسه ومسك جواله وارسل لهم اذا عرفوا الرقم ولا لا
وجلس يفكر من الي يمكن يرسل كذا لوعد
ووش عرفه برقمها بعد ووش يبي ذا
ووش بينهم مسك راسه والاساله ذي كلها بمخه ولا لقى لها جواب للحين قام يصلي الوتر والشفع وبدا يدعي لربه وبعدها اخذ نظره على وعد شافها باقي نايمه وراح نام.
يتبع..
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا
reaction:

تعليقات