القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية رغم فارق السن الحلقة الثانية عشر 12 بقلم هاجر جمال

رواية رغم فارق السن الحلقة الثانية عشر 12 بقلم هاجر جمال
لقراءة رواية رغم فارق السن الفصل الأول بقلم هاجر جمال : اضغط هنا 
لقراءة رواية رغم فارق السن الفصل الثاني بقلم هاجر جمال : اضغط هنا 
لقراءة رواية رغم فارق السن الفصل الثالث بقلم هاجر جمال : اضغط هنا 
لقراءة رواية رغم فارق السن الفصل الرابع بقلم هاجر جمال : اضغط هنا 

لقراءة رواية رغم فارق السن الفصل الخامس بقلم هاجر جمال : اضغط هنا
لقراءة رواية رغم فارق السن الفصل السادس بقلم هاجر جمال : اضغط هنا 
لقراءة رواية رغم فارق السن الفصل السابع بقلم هاجر جمال : اضغط هنا 
لقراءة رواية رغم فارق السن الفصل الثامن بقلم هاجر جمال : اضغط هنا 
لقراءة رواية رغم فارق السن الفصل التاسع بقلم هاجر جمال : اضغط هنا 
لقراءة رواية رغم فارق السن الفصل العاشر بقلم هاجر جمال : اضغط هنا 
لقراءة رواية رغم فارق السن الفصل الحادي عشر بقلم هاجر جمال : اضغط هنا 
لقراءة رواية رغم فارق السن الفصل الثاني عشر بقلم هاجر جمال : اضغط هنا 
لقراءة رواية رغم فارق السن الفصل الثالث عشر بقلم هاجر جمال : اضغط هنا 
لقراءة رواية رغم فارق السن الفصل الرابع عشر بقلم هاجر جمال : اضغط هنا 
لقراءة رواية رغم فارق السن الفصل الخامس عشر بقلم هاجر جمال : اضغط هنا 
لقراءة رواية رغم فارق السن الفصل السادس عشر بقلم هاجر جمال : اضغط هنا 
لقراءة رواية رغم فارق السن الفصل السابع عشر بقلم هاجر جمال : اضغط هنا 
لقراءة رواية رغم فارق السن الفصل الثامن عشر بقلم هاجر جمال : اضغط هنا 
لقراءة رواية رغم فارق السن الفصل التاسع عشر بقلم هاجر جمال : اضغط هنا 
لقراءة رواية رغم فارق السن الفصل العشرون بقلم هاجر جمال : اضغط هنا 
لقراءة رواية رغم فارق السن الفصل الواحد والعشرون بقلم هاجر جمال : اضغط هنا

رواية رغم فارق السن الفصل الحادي عشر 11 كاملة مكتوبة بقلم هاجر جمال 

رواية رغم فارق السن الحلقة الثانية عشر 12 بقلم هاجر جمال
رواية رغم فارق السن الجزء الثاني عشر
-

استيقظ عاصم قبلها ودخل الحمام بعد قليل استيقظت لهفه واخذت الهدوم ارتدتها وخرجت من الغرفه وذهبت الى غرفتها..خرج عاصم من الحمام نظر للسرير كانت لهفه ليست موجوده خرج الى غرفتها وطرق الباب فتحت الباب

عاصم بقلق:اى مالك خرجت من الحمام ملقتكيش
لهفه بهدوء:انا كويسه
عاصم:طب يلا عشان تفطرى

كانت لهفه صامته طوال اليوم وهو كان مستغرب من هذا الصمت

لهفه:الو نيهال ازيك
نيهال:الحمدلله انتى عامله اى
لهفه:كويسه...ماتيجى انتى وهنا
نيهال:ماشى هقولها ونجيلك

بعد شويه نيهال وهنا راحو للهفه

لهفه:ازيك ي هنا
هنا:الحمدلله انتى ازيك
لهفه:كويسه..تعالو بصو اوريكم حاجات

طلعتهم الحاجات اللى جابها عاصم

نيهال بانبهار:الله حلو اوى اللبس
هنا:ولا الاكسسوارات
نيهال بغمزه:اوعا بقى الهدايا يا عم
هنا:ايوه بقى ولعه معاكى يا لهفه
لهفه بضحك:انت فظاع بجد هو كان مسافر وجبلى الحاجات ديه فرحت اوى
نيهال بابتسامه:ربنا يفرحك كمان وكمان
هنا بتذكر:اه صح مش تحكلنا عن باريس

بدات لهفه تحكى الحاجات اللى حصلت اللى هى الخروجات وحاجات معينه محكتهاش

لهفه:جميله اوووى باريس بجد عمرى ما كنت اتخيل انى ممكن اروحها فى حياتى وانبسط اوى اوى..مالكم ساكتين ليه
نيهال بحب:فرحانين انك فرحانه
هنا بحب:يارب تفضلى مبسوطه ع طول
لهفه:ربنا يخليكو ليا
هنا:طب مفيش صور
لهفه:اه استنى عاصم صورنى كتير وطبعهم هطلعهم من الدولاب..اهو
نيهال:لا الصور جميله حافظى عليهم
هنا:اى دا ي لهفه مفيش صوره مع عاصم
لهفه بهدوء:محبتش اتصور معاه

فلاش باك(عاصم:لهفه تعالى نتصور انا وانتى هنا
لهفه:لا انا هتصور لوحدى
عاصم بزعل:ماشى)

هنا:ينفع كده تزعلى الراجل
نيهال:يعنى مسفرك وكده وترفضى طلب صغير زى ده
لهفه:انا حره
هنا ونيهال:ربنا يهدى
*رغم فرق السن*
*تكمله الفصل12*

قرر عاصم يتكلم معاها
عاصم:مالك من ساعت اللى حصل يوم مارجعت من السفر وانتى ساكته خالص
لهفه بغضب:عشان مضايقه
عاصم:ياااه لدرجادى اللى حصل ضايقك وقربى منك مضايقك..بس انتى لو كنتى قولتى لا صدقينى مكنش هيحصل
لهفه: كل حاجه غلط من الاول اصلا
عاصم بغضب:هو انتى اى مش بتحسى ليه كده بعاملك كويس ومش بجبرك ع حاجه وبرضو مش نافع اعمل اى تانى معاكى
لهفه:متعملش انا مطلبتش حاجه
عاصم بزعيق:انتى انتى ليه كده ليه قلب اسود ليه كده يا شيخه حرام عليكى اللى بتعمليه فيا عملت كل حاجه عشان تحبينى
لهفه بدموع:برضو مش هبحبك مستحيل احبك انت فاهم
عاصم:انتى مفيش حاجه نافعه معاكى ابدا
مسكها من دراعها جامد
لهفه بالم:اااه سيب دراعى حرام عليكو بقى كفايه جوزتونى بالعافيه عايزين اى تانى منى بقى

تركها عاصم وهى صعدت الى غرفتها وظلت تبكى بشده وهو كان يكسر الاشياء فى الغرفه

فى الليل ذهب عاصم الى غرفه لهفه ولكن لم يجدها ظل يدور عليها فى البيت كله ولم يجدها..نظر الى كاميرات المراقبه حول البيت وجد انها خرجت من البيت جن جنونه وذهب الى بيت ابيها لعلها تكون هناك

عاصم:لهفه عندكم
حامد:لا مش موجوده حصل حاجه
عاصم بضيق:ايوه خرجت من البيت ومعرفش راحت فين
بسمه بخضه:ايه بنتى بنتى يا حامد
حامد:استنى بس حصل حاجه بينكم
عاصم:اتخنقننا للاسف
بسمه بدموع:يعنى هتكون راحت فين..شايف يا حامد
حامد بقلق:اهدى بس..هنكلم اقاريبنا يمكن راحت عند حد منهم

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

لو عايز أي رواية pdf .. أو لو عايزنا نعرفك لما الرواية إللي بتتابعها ينزل منها حلقة جديدة، انضم لقناتنا على التيجرام: من هنا 
ما هو الفصل الذي تود قراءته؟