القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية الثمينة والشيطان الحلقة الرابعة 4 بقلم سمسمة سيد

رواية الثمينة والشيطان الحلقة الرابعة بقلم سمسمة سيد
ها قد حان الوقت أخيرًا لننشر لكم رواية القمينة والشيطان الحلقة الرابعة 
بقلم الكاتبة المُبدعة سمسمة سيد
للقراءة و التحميل كاملة pdf 
بعد ثلاثة حلقات رائعه نشرتهم الكاتبة وابدعت فيهم.
رواية الثمينة والشيطان 4 - رواية الثمينة والشيطان الجزء الرابع - الحلقة الرابعة - رواية الثمينة والشيطان الفصل الرابع - رواية الثمينة والشيطان للكاتبة سمسمة سيد - روايات سمسمة سيد
رواية الثمينة والشيطان الحلقة الرابعة 4 بقلم سمسمة سيد

رواية الثمينة والشيطان الفصل الرابع كامل مكتوب بقلم سمسمة سيد 

لقراءة و تحميل الحلقة السابقة : اضغط هنا
-
الفصل الرابع
الثمينه والشيطان
انتفضت جميله من علي فراشها وهي تنظر لتلك الواقفه بغضب وماان ان وجدت علي معالم وجهها نظرات وابتسامة الانتصار حتي تبدلت ملامح وجهها لتنظر إليها بهدوء وابتسامه مُتصنعه
جميله بهدوء :
خير ياحميده
نظرت إليها حلا بغيظ لتردف قائله :
اسمي حلا يابيئه ، ثم عاوزه فلوس عشان اعمل شوبينج وانجزي عشان متاخره
زفرت جميله بضيق لتتجه نحو خزانتها واخذت تعبث بها ومن ثم اغلقتها لتتجه نحو تلك الواقفه ومن ثم اعطتها بعض النقود
نظرت حلا للنقود التي بين يديها لتردف بااستخفاف :
ايه دول ؛ دول ميجيبوش تيشيرت واحد بس
رفعت جميله كتفيها بقلة حيله لتردف قائله :
هما دول ال معايا وااا
قاطعتها حلا بغرور :
خلاص خلاص لسه هترغي وتوجعيلي دماغي المره الجايه مش هرضي بدول يكون في علمك ها
انهت كلماتها ومن ثم تركتها وذهبت
زفرت جميله بضيق واخذت تستغفر ربها ومن ثم اتجهت لفعل روتينها اليومي
في شركة ادهم
كان يجلس خلف مكتبه علي مقعده الجلدي الفاخر يحرك القلم بين انماله وهو يفكر في تلك المتمرده التي تجرأت وقامت بصفعه
ليقاطع تفكيره صوت هاتفه التقطه ليجيب بنبرته الرجوليه :
وصلت لاايه
الطرف الاخر :
...............
ادهم باابتسامه خبيثه :
هاييل اسمع كويس هتعمل اييه
الطرف الاخر :
......
ادهم بجديه :
هتنشر خير ان الشركه بتاعتنا محتاجه عارضات ازياء تمثلها في عرض لبنان الجاي ومش شرط السن ولاالمؤهل ولا الجسم اهم حاجه يبقي عندهم ثقه في النفس فاهم
الطرف الاخر :
........
ادهم بهدوء :
كويس
اردف بتلك الكلمه لينهي المكالمه القي الهاتف بااهمال ليريح ظهره للخلف وابتسامه خبيثه تعتلي ملامح وجهه
في احدي المطاعم الفاخره كانت جميله تنظر لجميع زمائلها بالعمل بغرابه لتتقدم من احدي زميلاتها مردده :
هو في ايه يالمي هو المطعم ماله واقف علي رجله كده وكلوا بيشتغل بنشاط وهمه !
لمي بدهشه :
هو انتي متعرفيش مين جي ياجميله لا متقوليش انك مش عارفه!؟
جميله بتساؤل :
مين يعني الوزير مثلا
لمي وهي تلوي فمها مردده :
لاوانتي الصادقه ده اعلي من الوزير بمراحل اعلي من الحكومه نفسها سليم بيه الحديدي
نظرت جميله اليها بدهشه لتردف قائله :
سليم الحديدي ؟؟ال عنده شركات كتير ده ال تحسيه انه مبيكبرش في السن
هزت لمي رأسها بنعم لتهز جميله رأسها بتفهم مردده :
عشان كده
قاطعهم حديث احدي الفتيات التي تعمل معهم مردده :
جميله المدير عايزك روحيله
جميله بهدوء :
طيب رايحه
انهت جميله حديثها لتتجه نحو غرفة المدير
طرقت الباب لتسمع اذنه لها بالدخول
جميله بااحترام :
حضرتك طلبتني ياحسام بيه
رفع حسام رأسه ليردف قائلا :
ايوه ياجميله تعالي اقعدي
اقتربت جميله لتجلس علي احدي المقاعد المقابله له
حسام بهدوء :
طبعا انتي عارفه ان سليم بيه الحديدي هيبقي موجود النهارده
هزت جميله رأسها لتردف قائله :
ايوه يافندم عارفه
حسام :
بما انك اشطر جارسونه هنا فاانا هعينك للمهمه دي ان طول ماسليم بيه هنا انتي هتبقي في خدمته مش عاوز اي حاجه تنقصه مفهوم ياجميله
جميله بهدوء :
مفهوم ياحسام بيه
حسام :
لو نجحتي في المهمه دي هرقيكي وهصرفلك خمس تلاف جنيه مكأفاه لكن لو فشلتي اعتبري نفسك مرفوده
جميله بنفس الهدوء :
تمام يافندم
اشار حسام اليها لتخرج فاامتثلت لاامره
بعد مرور بعض الوقت سمعت جميله صوت همهمات صديقاتها
لتسمع صديقتها لمي مردده :
وصل ياجميله وصل
هزت جميله رأسها بهدوء واخذت نفساً عميق واتجهت للخارج
فسليم قد جلس في الجزء الخارجي "المكشوف"من المطعم
اتجهت جميله نحوه بثقه ورأت حسام يقف بجواره بعد استضافته
جميله باابتسامه :
حضراتكم تؤمروا باايه !؟
نظر سليم إليها بهدوء ليملي عليها طلبه ومن ثم نظر لذلك الجالس امامه ليردف قائلا :
شوفي كامل بيه هياخد ايه
هزت رأسها بهدوء واخذت طلب كامل ايضاً واتجهت لتحضر طلباتهم
بعد مرور بعض الوقت وبعد ان وضعت طلباتهم اتجهت لتجمع الاطباق الفارغه لتلاحظ نظرات كامل بعد وقوف سليم مواليا ظهره وهو يجيب علي احدي المكالمات
لاحظت نظرات كامل بااحدي الاتجاهات وهو يشير لااحدهم نحو سليم بطريقه خفيه بعض الشئ
نظرت نحو ماينظر اليه ومايشير اليه لتجد احدي الاشخاص ممسك بااحدي البنادق ويصوبها بااتجاه سليم
ماهي الا سوي بضع لحظات لتقف جميله خلف ظهر سليم صارخه :
سليييم بيه
التفت سليم ليتفاجئ باانطلاق رصاصه اصابت تلك الصارخه وسرعان مااجتمع الحراس والجميع حولهم وووو
لا تنسى كتابة تعليق ليصلك اشعار بالحلقات الجديدة فور نشرها.
reaction:

تعليقات

تعليقان (2)
إرسال تعليق

إرسال تعليق