القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية احببت بنت البواب الحلقة السادسة 6

رواية احببت بنت البواب الحلقة السادسة 6
لقراءة رواية أحببت بنت البواب الحلقة الأولى : اضغط هنا 
لقراءة رواية أحببت بنت البواب الحلقة الثانية : اضغط هنا 
لقراءة رواية أحببت بنت البواب الحلقة الثالثة : اضغط هنا 
لقراءة رواية أحببت بنت البواب الحلقة الرابعة : اضغط هنا 
لقراءة رواية أحببت بنت البواب الحلقة الخامسة : اضغط هنا
 لقراءة رواية أحببت بنت البواب الحلقة السادسة : اضغط هنا
لقراءة رواية أحببت بنت البواب الحلقة السابعة : اضغط هنا 
لقراءة رواية أحببت بنت البواب الحلقة الثامنة : اضغط هنا 

رواية احببت بنت البواب الفصل السادس كامل مكتوب

رواية احببت بنت البواب الحلقة السادسة 6

رواية احببت بنت البواب الجزء السادس 
-
ركضت نبيلة وهى مدمعة العينين وركض خلفها يوسف

يوسف: انسة نبيلة... يا انسة نبيلة من فضلك اقفى بقى وامسك يديها... انا اسف انى مسكت ايديك بس انتى اطرتينى لكدة من فضلك بصيلى واداراها اليه ورائها وهى تبكى ولم يصدق عينيها بان الفتاة الصلبة التى توعدت ان تاخذ بثار دكتورها هى التى تبكى الان ... ممكن اعرف بتعيطى ليه دلوقتى
نبيلة: بعد ازنك انا مش عايزة اتكلم سيبنى
يوسف: ازاى اسيبك وانتى كدة تعالى معايا نتكلم شوية
نبيلة: لا مش عايزة اتكلم فى حاجة
يوسف: انا مش عايز اضغط عليكى بس مش هينفع اسيبك تمشى كدة تعالى واهدى كدة وصلى على النبى والى انتى عايزاه هيحصل اتفضلى يلا
نبيلة: عليه افضل الصلاة والسلام ماشى
ذهبت نبيلة برفقة يوسف الى مطعم هادى لكى يتحدث معها
يوسف: ها تاكلى ايه
نبيلة: لا شكرا مش عايزة حاجة
يوسف: لا ازاى احنا قربنا على المغرب وزى ما انا كمان ماكلتش من سعت ما رجعت من الكلية اكيد انتى زى ها هتاكلى ايه وياريت ما ترفضيش لانك لو فضلتى من غير اكل هيجيلك هبوط يلا بقى وابتسم لها
نبيلة: ماشى اى حاجة
يوسف: ايه رايك لو ناكل سمك انا ليا فترة ماكلتهوش اهو يمكن افتح نفسك على الاكل
نبيلة: ابتسمت تمام ماشى
هديت نبيلة كثيرا برفقة يوسف ولانه نجح واخيرا فى ان يمتص غضبها وكان يحاول ان يقنعها بالعودة الى منزلها ولمن قبل ان ياتى شخص ازاد غضبها مرة اخرى
يوسف: ها ايه رايك فى الاكل
نبيلة: جميل ممكن امشى بقى
يوسف: اه قوى قوى بس ممكن نتكلم شوية
نبيلة: ماشى
يوسف: بعد ازنك لو سمحت اتنين لمون
النادل: حاضر يا فندم لحظات
نبيلة: مفيش داعى خالص
يوسف: لا ازاى اللمون دة علشان تهدى اعصابك شوية وياريت متنفعليش كتير العصبية وحشة للبنات الحلوة ولا
نبيلة: ههه😂 متشكرة
يوسف: على ايه بس دة انتى بنت عم محمد وبصراحة هى فرصة سعيدة انى اتعرفت عليكى والغريبة انى دايما بشوف خديجة لكن انتى لا بس انا سعيد انى عرفتك اكيد
نبيلة: انا اسعد انا بعتذر عن الكلام الى قولتهولك فى الجامعة انا بس كنت مديقة شوية
يوسف: لا ابدا ولا يهمك ممكن بقى اعرف كنتى مديقة ليه ان خديجة عندنا
نبيلة: عندى سببى الخاص ومقدرش اوضح اكتر من كدة
يوسف: تمام حقك بس خديجة مغلطتش هى بتيجى تقعد مع شهد هما الاتنين فى سيكشن واحد وبيزاكروا وان كان قصدك عليا يعنى انو عيب تيجى وانا موجود ما تقلقيش هما الاتنين اخواتى وانا مش بقعد فى البيت كتير
نبيلة: مش هو دة السبب انا قلت مقدرش اوضح
يوسف: تمام بس ممكن متزعليش من تصرف خديجة وسامحيها هى وعم محمد مشفتيش منظرهم كان عامل ازاى واضح انك غالية عليهم جدا ياريت تسامحيهم
نبيلة: انشالله
يوسف: وحاجة كمان ياريت موضوع تسيبى البيت دة بلاش منو عم محمد هيزعل جدا
نبيلة: الى ربنا عاوزه هيكون
يوسف: ونعمة بالله بس فكرى فى كلامى
نبيلة: حاضر
وفجاة اتى الوزير حسام ليتحدث مع ابنه عندما رائه
حسام: يوسف
يوسف: بابا اخبارك ايه
حسام: انا بخير بتعمل ايه هنا مش تعرفنا
يوسف: اه اعرفك يا بابا الانسة نبيلة طالبة عندى... وقبل ان يكمل وقفت نبيلة وقالت
نبيلة: مكنتش اعرف يا حسام بيه انى زاكرتك ضعيفة قوى وانك لحقت تنسانى
حسام: انتى بتكلمينى ازاى كدة
نبيلة: عن ازنكم
ذهبت نبيلة وتركت علامة استفهام كبيرة عل. وجه يوسف فهو لم يكن يعلم انها على معرفة سابقة بوالده
يوسف: انتا تعرفها يا بابا
حسام: لا طبعا انا معرفش ناس سوقية كدة
يوسف لم يصدق والده فنظرات نبيلة تدل على انها تعرفه جيدا
يوسف: طيب يابابا عن ازنك انا ماشى
ركض يوسف لكى يلحق بنبيلة
يوسف: نبيلة يا نبيلة
نبيلة: نعم عاوز ايه تانى
يوسف: مالك ايه الى حصل وليه كلمتى بابا بالطريقة دى
نبيلة: انا حرة اكلم اى حد زى ما انا عايزة
يوسف: لا مش حرة لازم تكلمى حد كبير تحترميه مهما كان عامل
نبيلة: نعم دة لما يكون الشخص محترم
يوسف: اخرسى انتى ازاى تقولى كدة على بابا
نبيلة: اتحمقت قوى على ابوك صح الى خلف ما متش تلقيك نسخة منه روح اسال الباشا باباك عن السبب وبعد كدة تعالى واجهنى ولا اقولك خليه هو الى يوجهنى ان كان عنده الجراة عن ازنك
وتركت يوسف فى حيرة كبيرة فهى تتحدث عن والدة بطريقة سيئة للغاية جدا عادت نبيلة الى منزلها ولكن ظلت بالشارع وهى تبكى وتفكر ماذا سوف تفعل فهى اخذت وعد انها لن تعود للمنزل مرة اخرى ووجدها ياسين وذهب للتحدث معها
ياسين: نبيلة مالك بتعيطى ليه
نبيلة مسحت دموعها وقالت: مفيش حاجة يا ياسين انتا كويس
ياسين: مفيش ازاى امال دموع مين دى مالك اتكلمى هتخبى عليا
قصت نبيلة كل ما حدث بينها وببن اختها ووالدها واخفت الجزء الخاص بيوسف ووالده
ياسين: طيب خلاص تعالى معايا
نبيلة: على فين
ياسين: انتى مش عايزة مكان تقعدى فيه
نبيلة: اه
ياسين: طيب يا ستى تعالى معايا وانتى تعرفى
ذهبت نبيلة مع ياسين واخذها على شقة جاهزة من كل شئ لتمكث بها
نبيلة: الله جميلة دى بتاعة مين دى
ياسين: دى يا ستى اعتبريها شقتك من انهاردة واقعدى فيها قد ما تحبى
نبيلة: ايوة هقعد فيها ببلاش لا طبعا قولى ايجارها كام ومين صحابها
بعد ضغط كبير من نبيلة ابلغها ياسين من هو صاحب الشقة
ياسين: بصى يا ستى الشقة دى بتاعتى اشتريتها علشان اتجوز فيها وبما انى لسة بدرى على جوازى تقدرى تقعدى فيها لحد ما تحلى مشكلتك
نبيلة: لا طبعا مقدرش دى شقتك ازاى اخدها منك
ياسين: متقلقيش يا بنتى مفيش اى مشكلة وبعدين احنا مش اصحاب ولا اى وانا لازم اقف جمبك
وبعد اصرار من ياسين اطرت نبيلة توافق ان تظل بها فترة قصيرة لحد ما تلاقى مكان تانى
نبيلة: متشكرة جدا يا ياسين مش عارفة من غيرك كنت هعمل ايه
ياسين: ايه الى انتى بتقوليه دة وانا عندى اعز منك
نبيلة: تسلم يا ياسين ربنا يخليك
ياسين: اسيبك انا بقى ولو احتجتى حاجة بلغينى
نبيلة: حاضر خدنى معاك هروح اجيب حاجتى من البيت
ياسين: طيب يلا بينا
يتبع 🤔
توقيع مديحه عارف 
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

لو عايز أي رواية pdf .. أو لو عايزنا نعرفك لما الرواية إللي بتتابعها ينزل منها حلقة جديدة، انضم لقناتنا على التيجرام: من هنا 
ما هو الفصل الذي تود قراءته؟