القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية شبح المخابرات الفصل السابع للقراءة و التحميل pdf بقلم ملك شاهين

رواية شبح المخابرات الحلقة السابعة للقراءة و التحميل pdf بقلم ملك شاهين

لقراءة الحلقة السابقة : اضغط هنا 
رواية شبح المخابرات الفصل السابع للقراءة و التحميل pdf بقلم ملك شاهين

شبح المخابرات
الفصل السابع
في صباح وصل كل من ندي وحازم الي الصعيد وعند دخولهم القصر
شهيره وهي تحتضن ابنتها : ي مرحب ي مرحب مش كنتو تجولوا أنكم جاييين كنا عملنا ليكم واكل يليج بيكم
حازم : معلش ي حماتي احنا جايين في امر كده وماشين وعندنا ليكي خير حلو ع فكره
شهيره : خير ي ولدي
حازم : ندي حامل
شهيره : يالف بركه لووووووووووولي
هارون: في ايه ي وليه بتزغرطي ليه
شهيره :ندي حامل ي حج
هارون : مبروك ي بتي مبروك يولدي بس ايه سر الزياره الي اعرفه ان حازم مشغول
حازم بسلاسه: مفيش ي جدي جايين نقبض عليك مش اكتر
محمود : انت بتجول ايه ي واد
حازم : زي مسمعتوا انت يبني خلي القوات يدخلوا مش قولت ليك نهايتك على ايدي

رواية شبح المخابرات 7 


هارون: عملتها يبن المصراويه
حازم : المصراويه دي تبقي احسن وانضف منك متجبش سيرتها على لسانك انتي فاهم يلا ي ندي احنا جينا للعاوزينه ملناش حاجه هنا
.................
في فيلا أسر السيوفي
استيقظت لينا من على صوت هاتفها يعلن عن وصلوا رساله " بتحاولي توصليلي بس انا الي هوصل ليكي الاول " شعرت بالخوف يتسلل اليها قامت بإرسال رساله الي شخص ما وهبطت الي الأسفل
على مائده الفطار
بهيره : اومال لارا فين ي بني مرجعتش معاك امبارح
أسر ببرود : لا يماما مانا خلاص طلقتها
بهيره بصدمه : طلقتها !انت لسه متجوزها من شهرين اومال كنت متجوزها ليه أوعي تكون علشان تستفز لينا
أسر ببرود : انا حر
بهيره بعصبيه : انا خارجه وخليك انت حر كده بس بنات الناس مش لعبه
بعد خروج بهيره هبطت لينا
لينا : صباح الخير
أسر : لا رد
لينا : هي ماما بهيره مش موجوده

 رواية شبح المخابرات الحلقة السابعة 


أسر : لاء
لينا بتوتر : أسر هو انا ممكن اتكلم معاك
أسر : لا مش ممكن هو احنا بينا كلام اصلا ولو كان علي الشرط فكلها ٣ شهور وتطلقي
لينا : بس انا مكنتش هقول كده
أسر : مش مهم مش عايز اعرف انا ماشي
لينا بخوف وقلق وترجي : أسر ممكن تسمعني
بجد
أسر : مش فاضي عند إذنك
......................
في المستشفي


وصلت لين لكن لم تجد كل من دينا و ندي حاولت الاتصال عليهم لكن لا يوجد لهم رد ارسلت لندي رساله وقامت باغلاق هاتفها
خرجت من المستشفي كادت ان تركب سيارتها ولكن هبط من احدي السيارت ثلاث رجال ملثمين حملوها داخل السياره وانطلقوا الي وجهتهم
.........................
في منزل مازن السيوفي كان يجلسان أمام التلفاز
دينا بتوتر : مازن ممكن اقولك حاجه
مازن : قولي ي ديدي في ايه قامت بقص كل شئ له عن خداع عماد لها
دينا : انا مش عارفه اعمل ايه

رواية شبح المخابرات الفصل السابع 


مازن بضيق: انا مش عارفه انتي اتجوزتيه ليه اصلا
دينا : علشان حضرتك مسألتش فيا ولا ابنك انا كنت قربت أشحت
مازن بعصبيه : لا ي دينا انا كزا مره كنت ببعت ليكي فلوس بس انتي الي مكنتيش بترضي تاخديهم
دينا بزعيق: علشان كانت فلوس حرام
مازن : انا فلوسي عمرها مكانت حرام بس على العموم احنا قررنا نسي الي فات ونبدأ من جديد
دينا : طب هنعمل ايه
مازن : انا هتصرف
دينا : ازاي
مازن : متشغليش بالك انتي بس
.............................
في مقر المخابرات
اللواء فريد : ينهار مش فايت وقام بالاتصال بكل من مازن وحازم وندي وأسر
اجتمع الجميع على الفور
اللواء فريد : مراتك فين ي أسر
أسر : مانا طلقتها يفندم بعد معرفنا كل المعلومات الي عايزنها وهي لسه تحت المراقبه
اللواء فريد : مراتك لينا لينا مش لارا
أسر باستغراب: زمنها روحت من الشغل مش كانت معاكم يا ندي هو حضرتك تعرفها
ندي : انا مروحتش الشغل
مازن : ولا دينا راحت
اللواء فريد : مراتك اتخطفت ي حضره الظابط
أسر بصدمه : ايه ازاي مين الي خطفها
اللواء فريد : ندي افتحي تليفونك شوفي لينا باعته ليكي حاجه ولا وانتي ي دينا
ندي : متصله عليا كتير ايه ده وباعته ماسج " انتي فين ي ندي انا حاسه ان انا انكشفت "
اللواء فريد : كنت حاسس انه هيوصلها الاول
أسر بزعيق: هو مين ده ويعرف مراتي منين وحضرتك تعرفها منين
مازن بعصبيه : ازاي يفندم كل حركه كانت بتقول انه هو الي تحت أيدها
أسر بعصبيه : انت كمان عارف حاجه ومخبي متفهمني يفندم في ايه ولا انا هفضل اهبل كده
اللواء فريد : اخر ماسدج منها كانت بتقول انها شكلها انكشفت
أسر : طب فهموني في ايه

رواية شبح المخابرات الجزء السابع 


مازن : انا كنت هحكيلك كل حاجه لما جيت ليك الشركه بس انت لازم تعرف
أسر بعصبيه : طيب ياريت حد يفهمني
ندي بتوتر وقلق : هو انا و لينا اصحاب بس كنا بنمثل إننا منعرفش بعض ودينا صحبتنا بردو بس انا كنت بمثل ان انا معرفهاش لان لينا الي طلبت مننا كده
أسر بزعيق : أيوا انا كده فهمت ايه بردو
اللواء فريد :هقولك كل حاجه

في مكان يسوده الظلام كانت مكتفه لا تعلم اين هيا وكيف اتت الي هنا فجأه ظهر أمامها لكن كان المكان مظلم لم تسطتيع التعرف عليه
لينا :انت مين وعايز مني ايه
هو : تؤ تؤ كده متعرفنيش بردو ده انا كده ازعل ثم اكمل ضاحكا بشر انا الي انتي بدوري عليه ي قطه أنار الأنوار وظهر أمامها وقال طب وكده
لينا بشر : أرسلان الشافعي !!
ارسلان : ايه ده عرفتني كده من اول مره تشوفينى ده انتي حفظاني بقي
لينا : ومين ميعرفش اقذر بنأدم في مصر
ارسلان هو يتكأ على فمها: لسانك طويل ي قطه محتاج يتقص
لينا : ده انتي الي ايدك عايزه تتقطع
ارسلان : تعرفي انا هدفنك قدامه وانتي صاحيه علشان احسره عليكي طول العمر
..............................
في الصعيد في قصر الهراوي
كان يجلس صفوت مع ابناء هارون
صفوت : ربنا يعلم يولاد انا زعلان كيف على الحج هارون
محمود : انت راجل طيب ي حج صفوت ابونا عمل فيك كتير وانت واقف معانا بردو
صفوت : انتو ولادي الي مخلفتهومش ي ولدي ولا انتو مش معتبرني في مجام الحج هارون
سامح : واكتر ي حج
.......................
في مقر المخابرات
اللواء فريد : هقولك هقولك
(لينا تعتبر اكفأ ظابط مخابرات من يوم خطوبتكوا الاولي ي أسر لينا مسبتكش وسافرت علشان بتحب حد تاني اغني منك زي مقالت لينا سافرت علشان كان ارسلان الشافعي بيهدهاا انه هيئذيك هي ساعتها مكنتش دخلت المخابرات في اليوم ده هو قال ليها تسافر وتبعد عنك وعن ابوها ومازن مرديش يسببهاواتفقت مع مازن يقولك انه يعرف الي هي بتحبه وقابله وساعتها سافرت واتعرفت على ندي مع بعض في الكليه ودينا كمان بس ندي كمان اشتغلت معانا لينا مكنتش سيباك انت وبابها بمزجها ي أسر دي كانت بتحاول تحميك من ارسلان نزلت مصر مش علشان بابها ومرضه بس علشانك انت كمان جوازك منها كانت متفقه مع بابها على الوصيه هي ومازن بعد اما قالو ليه كل حاجه علشان تكون مقربه منك وتوهم ارسلان وتقنعه انها معاه ضدك كانت بتنقل معلومات غلط عنك هي ومازن هي الي كانت مسؤوله عن انفجار وهي الي لعبت في القنبله علشان تقف هي ي حازم الي جابت كل الدلايل ضد جدك وهي بردو الي فتحت قضيه مامتك واثبتت ان تقرير الطب الشرعي مزور لينا ي جماعه تبقي هي شبح المخابرات الي انتو نفسكم تشوفه هي الي بتديكم لاوامر وهي الي عرفت ان طارق جاسوس بينا هي الي مسؤلة عن كل الأوامر معادا جوازك من لارا انا الي اديتك أمر بكده وكنت فاكرها انها كده هخليها تقولك على كل حاجه علشان تغير لانها بتحبك رغم ان كان ممكن اي حد يتجوزها وياخد المعلومات بس متكلمتش وللاسف ارسلان اكتشف انها بتحاول توصله وأنها ضده وأنها بتحاول تحميك ي أسر وهو اكيد الي خطفها ) صدمه حلت عليه ما لذي يسمعه
بدا في تذكر كل شئ عن الماضي
#فلاش باك #

رواية شبح المخابرات الفصل السابع بقلم ملك شاهين 


جاء يركض نحو عمه
أسر بفرحه: ها يعمو فين العرووسه منزلتش معاك ليه
سليم بحزن : اطلع ليها يا أسرعي عايزاك
صعد الي اعلي وقام بخبط الباب
لينا بجمود : ادخل
أسر بفرحه : انا مش مصدق نفسي وأخيرا
لينا تحاول التماسك : أسر اما عايزه اقولك حاجه
أسر : قولي يا اروح قلب أسر
لينا بجمود : انا مبحبكش وطائرتي كمان ساعتين وبحب واحد تاني وهتجوزه
أسر بعدم تصديق :بطلي هزار يا لينا يلا ننزل الكل مستني تحت بقي يلا ي روحي
لينا بزعيق : أسر انا مبهزرش ايه ي أحي بقولك مبحبكش بحب واحد تاني
في هذه ألحظه دخل مازن
أسر : ايه الكلام الي بتقوليه ده
مازن :الي سمعته يا أسر هي مبتحبكش وبتحب واحد تاني وانا نفسي قعدت معاه وشوفته وطيارتنا كمان ساعتين
أسر : انتو بتهزروا لينا قولي انك بتهزري
لينا : لا رد
مازن : مبنهزرش ي اخي هي مبتحبكش افهم بقي يلا يلينا هاتي شنطتك عشلان الطياره وقبل انا تخرج من الغرفه امسكها من معصمها
أسر بزعيق : هندمك ندم عمرك لو خرجتي من البيت ده
حازم : أسر ركز معايا كده قوم اقف على رجلك كده ورجع مراتك
ندي ببكاء : قوم ي أسر انا عارفه انك هترجعها
اللواء فريد : احنا لازم نحاول نوصل لمكانها في أسرع وقت مش هنعرف عن طريق الفون لانه مقفول لازم نحاول نتصرف
وقف أسر قائلا وهو ينظر لمازن : هنتحاسب بس أرجعها الاول ثم اكمل انا كنت جايب ليها سلسله من يومين علشان عيد ميلادها بس انا سبتها في عربيتها معرفش شافتها ولا لا
#فلاش باك #
لينا بتوتر : أسر انت مش فاكر النهارده ايه
أسر ببرود :لا مش فاكر
لينا بزعل : بجد
أسر :مقولت مش فاكر في ايه كاد ان يخرج فالتفت لها الي حصل النهارده متكررش تاني علشان مش هيحصلك كويس ي بنت عمي ثم خرج من غرفتها هبط الي الحديقه اخرج علبه من جيبه ووضعها في سيرتها وكتب ورقه " برغم كل الي بينا الي اني عمري مهنسي يوم زي ده كل سنه وانتي طيبه " ثم صعد الي اعلي
اكمل كلامه انا مش عارف هي شافتها ولا لا بس انا كنت حاطط ليها جهاز تتبع فيها فلو كانت شافتها ولبستها هنعرف نوصل ليها
ندي: السلسلة دي على شكل قلب صح
أسر : ااه
ندي :كانت لبسااها امبارح افتح يلا وشغلها بسرعه
قام بفتح هاتفه وقام بتحديد مكانها

رواية شبح المخابرات 7 لملك شاهين 

أسر : يلا بسرعه عرفت المكان
...............................
نرجع عند لينا
لينا بصوت عالي : يوووووه انا هفضل مربوطه هنااا انتو يلا هنااااا
احد الرجال : صوتك عالي ليه يبت انت
لينا : بت اما تبتك احترم نفسك
الرجل : ده انتي لسانك طويل زي اما قالو بقي
فجأه سمعوا ضرب نار
لينا : فوكني واوعدك محدش من الي بره هيئذيك فكوني بسرعه الي بره تبعي
الرجل بتوتر : وانا ايه الي يضمن لي
لينا : هديك الي انت عاوزه بس فوكني وهات المسدس بتاعي
فكها وأدها المسدس بتاعها
لينا : خليك ورايا بقي انت اسمك ايه
الرجل : حسن اسمي حسن
لينا : طيب ي حسن خليك ورايا ومتقلقش مش هسيبك انا وعدتك


خرجت لينا من الغرفه التي كانت محبوسه فيها سمعت صوت أسر ينادي عليها
لينا : حسن تعرف تقولي ارسلان فين
حسن : في اوضه فوق كان شارب وسكران بس معرفش أكيد هرب بعد ضرب النار
لينا : معتقدش انت مش بتقول شارب مش هيلحق يلا نطلع
عند أسر : مفيش حد هنا يلا نطلع فوق صعدوا جميعا الي اعلى
في الأعلى


ارسلان هو يترنح وفي يده مسدس : هقتلك واقتله بس انتي الاول علشان أوجعه زي مقتل مراتي وابني
أسر وهو يحتضن لينا : لينا انتي كويسه حد عملك حاجه ردي عليا انتي كويسه
لينا : أنا كويسه ي أسر محدش عملي حاجه
أسر لارسلان : نزل المسدس ي ارسلان
ارسلان بكره : هقتلها زي اما قتلت ابوك بس المرادي قدام عينك واخد حق مراتي وابني الي كنت السبب في قتلهم


أسر : ارسلان نزل المسدس كفايه عليك القواضي لحد كده
حازم : ارسلان نزل المسدس انت كده كده ميت
ارسلان : وموته بموته ي حازم بشا عدو معايا بقي ١ ..٢ ..٣ انطلقت طلقه من مسدسه تعرف وجهتها
رأيكم ؟
تواقعتكم؟
بقلمي / ملك شاهين

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

لقراءة الرواية كاملة وتحميلها pdf قبل نزولها على المواقع انضم لمجموعتنا عـ الفيس بوك : من هنا 
التنقل السريع