القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية وما عيناك الا خمرٌ وانا اثملُ العاشقين حُباً الحلقة الرابعة 4 - روايات آيات

رواية وما عيناك الا خمرٌ وانا اثملُ العاشقين حُباً الحلقة الرابعة 4 - روايات آيات
لقراءة المزيد من الروايات الخليجية : اضغط هنا
رواية وما عيناك الا خمرٌ وانا اثملُ العاشقين حُباً الحلقة الرابعة 4 - رواية وما عيناك الا خمرٌ وانا اثملُ العاشقين حُباً الفصل الرابع - رواية وما عيناك الا خمرٌ وانا اثملُ العاشقين حُباً البارت الرابع 4 - رواية وما عيناك الا خمرٌ وانا اثملُ العاشقين حُباً الجزء الرابع - رواية وما عيناك الا خمرٌ وانا اثملُ العاشقين حُباً بقلم آيات - روايات آيات
رواية وما عيناك الا خمرٌ وانا اثملُ العاشقين حُباً الحلقة الرابعة 4 - روايات آيات


 رواية وما عيناك الا خمرٌ وانا اثملُ العاشقين حُباً الحلقة الرابعة 4 كاملة مكتوبة بقلم الكاتبة آيات 

لقراءة الحلقة السابقة : اضغط هنا
-
فزت ولفت عليه بسرعه وهي مرتبكه : و وش صار وين
ابوي ليش مو معاك!،
عزام وهو مو عارف كيف يقولها : اهدي اول ليش خايفه،
إيلين برجفه وبعكس اللي داخلها : مو خايفه بس وين ابوي؟،
عزام بهدوء : ابوك اليوم بيبقى هنا عشان العلاج وانتي اذا
تبين ارجعك بيتك ما يصير تبقين هنا،
بلعت ريقها وهزت راسها باعتراض وجلست : لا لا انا بنتظر
ابوي هنا يمكن يصحى وما يشوفني عنده ويزعل مني،
تنهد وقرب لها وانحنى قدامها وهو يتكلم بهدوء : شوفي انا
مارح اتركك هنا لوحدك قومي عشان ارجعك بيتكم و اوعدك
بكرا بنفسي اجيبك هنا قبل يصحى ابوك،
هزت راسها بإعتراض : مابي اترك ابوي لوحده ابي اكون معه،
غمض عيونه بصبر وتكلم : تبين ابوك يموت يوم يعرف ان
ما بقى احد وما طالع ببنته؟،
ناظرت فيه للحظات ونزلت عيونها لجسمها وكان كلامه
صحيح لبسها وحالتها ابداً ما تسمح لها تبقى دمعت عيونها
وطالعت فيه : طيب بس ما بتروح صح بترجعني هنا!،
هز راسه : اوعدك، مسحت دموعها وقامت ومشت قدامه وهو
كان وراها يبتسم،
.
.
وقف سيارته قدام باب بيتهم وطالع فيها وهو ينتظرها تنزل
بس كانت جالسه بمكانها تنحنح : وش صار ما بتنزلين؟،
بلعت ريقها بخوف وشبكت يدينها ببعض وهي تفكر كيف
بتقول له وتطلب من هالشي ترددت وحست نفسها تمادت
بزياده بالنهايه بأي حق تطلب منه يبقى معها وما يروح
قطع عليها تفكيرها وهو يأشر لها بيده : انتي بخير؟،
طالعت فيه بفهاوه وهزت راسها بإيجاب وكانت بتنزل بس
مسك يدها ارتجفت وماقدرت تلف وتطالع فيه وهو تكلم
بهدوء : آمري اذا تبين شي انا حاضر،
ارتبكت وغمضت عيونها وتكلمت بسرعه : عادي تبقى هنا انا
اخاف ابقى لوحدي وماقدر انام،
رفع حواجبه وما تكلم وهي يوم ما سمعت رده شتمت نفسها
الغبيه ونزلت بسرعه وكانت بتدخل البيت لكن وقفت ولفت
عليه يوم طفى سيارته واشر لها انه بيكون موجود ابتسمت
وهي تحس بالراحه ودخلت لبيتها وعزام ابتسم وعض شفته :
يويل امها تخرفن!،
.
.
بعد منتصف الليل نزلت حنين وكانت انوار البيت طافيه
والظلام منتشر بكل مكان استغربت بعدين تذكرت ان امها
وابوها مو موجودين ما اهتمت ونزلت تجهز قهوتها لكن وقفت
وهي تسمع اصوات غريبه حاولت تطنش لكن الصوت كان يرتفع
اكثر بلعت ريقها وتملكها الخوف مشت بسرعه وتأكدت من
باب البيت والنوافذ وفجأة طلعت منها صرخه يوم سمعت
صوت شي طاح وانكسر ماقدرت تتحمل وفتحت الباب وراحت
تركض وهي تبكي وتتلفت حولها لعلها تشوف احد ويساعدها
وقفت وشهقت يوم طلع قدامها رجال ضحم رجعت لورا
وانصدمت : انت!!،
مشعل توسعت عيونه وبلع ريقه وهو يشوفها بالبيجاما
وشعرها المفتوح : انتي!!،
.
تفاعلوا بكرا بكمل
لقراءة الحلقة التالية : اضغط هنا 
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات