القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية فريسة لأربع ذئاب الحلقة الثانية 2 - محمد مالك

رواية فريسة لأربع ذئاب الحلقة الثانية 2 - محمد مالك

لقراءة باقي روايات الكاتب محمد مالك : اضغط هنا 

رواية فريسة لأربع ذئاب الفصل الثاني كامل مكتوب بقلم الكاتب المصري محمد مالك

رواية فريسة لأربع ذئاب البارت الثاني للكاتب المصري الغني عن التعريف محمد مالك
رواية فريسة لأربع ذئاب الحلقة الثانية 2 - محمد مالك

لقراءة الفصل الأول : اضغط هنا 
فريسة لأربع ذئاب
البارت الثاني
للكاتب المصري محمد مالك
جميع الحقوق محفوظة
وانتهت مراسم الزفاف وذهبت سها مع زوجها حازم الي عش الزوجية لتبدأ حياة زوجية سعيدة كما كانت تتمني او تعتقد سها .. سها وحازم الان في غرفة النوم
سها .. حازم انا مبسوطة اوي .. هطير من الفرحة .. تصدق ؟!!
حازم .. اكيد لازم تطيري من الفرحة .. طبعا عشان اتجوزتي واحد زيي !!
سها .. بطل غرور بقي !! ايوا انا ما انكرش انك وسيم وجينتل مان وخطفت قلبي اول ما شفتك !! .. بس دا مش معناه انك تاخد مقلب في نفسك !! فاهم يا حبيبي ؟!
حازم .. فاهم يا حبيبتي طبعا .. ( يمسك بإحدي يديها ويقبلها ويكمل حديثة قائلا ) يا بنتي هو انا اطول اصلا اني اتجوز واحدة زيك .. جميلة ورقيقة وشخصيتها قوية وجذابة .. وفوق دا كله عنيكي اللي نفسي اخلعهم من مكانهم ..
سها مصدومة من اخر جملة قالها حازم ؟!
سها .. ايه ؟!! قول اخر جملة انت قلتها .. متهيألي سمعت غلط ؟!
حازم يشعر بأنه قد اخطأ ويريد ان يتدارك ذلك الخطأ بسرعة
حازم مرتبك .. لا لا .. انا بهرج معاكي يا قلبي .. انا بجد مبسوط اوي انك بقيتي من نصيبي يا سها .. انا فعلا امي دعيالي
سها .. بجد يا حازم .. مبسوط اني بقيت مراتك ؟
حازم .. الا مبسوط .. دا انا هاطير من الانبساط ..
سها .. طيب بمناسبة مامتك بقي .. انت قلتلي ان مامتك عايشة وعندك كمان ٣ اخوات بنات ؟!
حازم .. ايوا
سها .. طب هما فين ؟! انا ماشفتهمش لدلوقتي ؟! وبعدين ماجوش الفرح ليه ؟!
حازم مرتبك .. اصل ماما تعبانه في اسكندرية واخواتي البنات معاها
سها .. ليه سلامتها .. مالها ؟!
حازم .. عنيها وجعاها شوية .. ع العموم هما هيجوا بكره في الصباحية
سها .. بجد ؟!
حازم .. اه
سها .. اخيرا هاشوفهم واتعرف عليهم ؟! بجد انا فرحانه اوي يا حازم
حازم يتغير فجأة.. اه .. ماشي
سها .. مالك يا حازم ؟! اتغيرت فجأة ليه كدا ؟!
حازم .. لا ابدا يا حبيبتي .. يلا بقي غيري هدومك وانا داخل اخد شاور ع السريع
سها .. اوك
حازم .. ابقي البسي قميص النوم الاحمر اللي انا جايبهولك .. اللي هو لحد فوق ال اااا .. تحت ال ااا .. بصي هو عندك في الدولاب
سها .. حازم بتكسف ؟!
حازم .. طيب انا داخل اخد شاور .. يلا باي
سها .. باي
حازم .. هتوحشيني
سها .. وانت كمان
حازم .. طب ما تجيبي بوسة كدا تصبيرة .. تحت الحساب يعني وكدا
سها .. هههه .. لا الحساب كله بعد ما تاخد الشاور .. اوك ؟
حازم .. اوك .. دا انا فاتورتك عالية اوي !! اجهزي بقي
سها .. هههه .. روح بقي وبطل غلاسة يابني انت !!
حازم .. اوك .. باي يا حبي
وبعد ان يأخذ حازم شاور وتستعد سها لتلك الليلة السعيدة وبعد ان تناولا العشاء بدأ حازم بمغازلة سها بأرق وأجمل الكلمات وفجأة يسمع حازم اذان الفجر فيرتبك ويعرق بغزارة وسها تلاحظ ذلك
سها .. مالك يا حازم في ايه ؟! انت كنت كويس حالا ؟!
حازم مرتبك بشدة .. لا مفيش .. بس حسيت بتعب مفاجئ !!
سها .. طب مدد ع السرير .. قلي انت حاسس بإيه بالظبط ؟!
حازم .. ايه ؟!
سها .. بقلك ايه اللي واجعك يا حازم ؟!
حازم .. اه .. لا داا .. داا .. داا انا حاسس بألم في جسمي كله كدا واعصابي سابت مرة واحدة
سها .. ودا من ايه طيب ؟! حازم انت بتعرق جامد ليه كدا ؟! احنا حتي في الشتا ؟!
حازم .. مش عارف يا سها ؟!
سها .. طب نام وارتاح
وبمجرد ان يضع حازم رأسه ع المخدة يخلد الي النوم بسرعة وكأنه لم ينم منذ زمن طويل .. سارة توقن في تلك اللحظة ان فرحتها لم تكتمل بسبب تعب زوجها المفاجئ .. وفي الصباح حازم يسترد عافيته بل وينهض مبكرا وسها ما زالت نائمة فيوقظها لمقابلة امه واخوته البنات ..
حازم .. سها .. سها .. اصحي
سها .. ايه يا حازم في ايه ؟! ايه دا ؟! انت صحيت امتي ؟! انت كويس يا حازم ؟!
حازم .. ايوا يا حبيبتي انا بقيت زي الفل .. دول شوية تعب مفاجئ وراحوا خلاص
سها .. طيب الحمد لله
حازم .. قومي بقي عشان تقابلي ماما واخواتي البنات
سها .. ايه دا !! هما جم ؟!
حازم .. ايوا في الصالون
سها .. طيب اغير هدومي وهاخرج اقابلهم
حازم .. اوك يا حبيبتي .. في انتظارك
وبعد ان تستعد سها لمقابلة ام حازم واخوته البنات وبمجرد ان تدخل حجارة الصالون تصاب بصدمة كبيرة عند رؤيتهم
سارة .. ايه دا !! مين دول ؟!!
ماذا رأت سها ؟؟ وماذا حدث بعد ذلك ؟؟
تابعوني والبارت التالي من القصة الاكثر غموض واثارة وتشويق .. تحياتي ملك الروايات .. الكاتب المصري محمد مالك..
لقراء الحلقة الثالثة من رواية فريسة لأربع ذئاب : اضغط هنا 
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات