القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عصيان زوج الحلقة التاسعة عشر 19 - رانيا محمد السيد

رواية عصيان زوج الحلقة التاسعة عشر 19 - رانيا محمد السيد
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا
رواية عصيان زوج الحلقلة 19 - رواية عصيان زوج الجزء 19 - رواية عصيان زوج البارت 19 - رواية عصيان زوج الفصل 19 - رواية عصيان زوج التاسعة عشر - رواية عصيان زوج بقلم رانيا محمد السيد
رواية عصيان زوج الحلقة التاسعة عشر 19 - رانيا محمد السيد


رواية عصيان زوج الحلقة التاسعة عشر 19 كاملة مكتوبة للكاتبة رانيا محمد السيد

لقراءة الحلقة السابقة : اضغط هنا
-
فارس :عيون فارس وقلب فارس إلى جننتيه بشفايفك وهجم على شفايفها واقتنص منها اول قبله يبث فيها كم شوقه ليها وحبه قبلها قبله عميقه لأقصى درجه فصل قبلته لما
حس بتراخي جسدها على جسمها عدلها لقاها فاقده الوعي كلم نفسه بذهول
ينهار اسود اغمى عليها من بوسه الله يخربيتك يافارس دي هتنفخني
شالها بين زراعه وراح عند اوضتها حطها عالفراش وركض على اوضته كمل لبسه بسرعه وراح عندها فتح علبه برفان وحاول افاقتها بدأت تفتح عيونها
فارس بخضه :مالك ياقطتي انتي كويسه
ياسمين قامت مسكت فيه وزعقت انت مجنون يافارس انت خلفت بوعدك ليا
فارس بتمثيل؛ انا معملتش حاجه ياسو اهدي انتي بتحلمي
ياسمين؛ لا مبلحمش انت بوستني
فارس :برق عينه دليل على صدمته بوستك فين انا مجتش جمبك انا دخلت لقيتك واقعه عالارض شلتك وفوقتك بس

ياسمين؛ اي دا لا انا دخلت اوضتك وانت كنت من غير هدوم و؛؛
فارس :اهدي ياقطتي شكلك بتحلمي بس لو عاوزاني ابوسك معنديش مشكله قرب منها ونسي نفسه وأكمل
وبصراحه شفايفك تهوس دانتي اغمى عليكي من بوسه واحده وان قطع كلامه لما شاف عيونها بتطلع شرار وفضح نفسه
فارس :ياسمين انا معملتش حاجه سابها وجرى وهيا جريت وراه وصرخت عليه فارس استنى عندك والله هضربك
فارس بضحك مش هتعرفي تمسكيني
بتجري وراه في الاوضه ماسكه الوساده وبتزقله بيه

جريت وراه وفجاءه وقعت وصرخت
اتصلب مكانه ولحظه واحده كان عندها مخضوض
فارس بلهفه؛ ياسمين حصلك حاجه اتاذيتي يسألها وهو يتفحص جسمها بعنايه شديده
وهيا ناظره ليه شايفه لهفته وخوفه عليها من أقل حاجه بيخاف عليها من الهوا الطاير فاقت من شرودها على صوته
فارس؛ ردي عليا
ضحكت ياسمين بكل قوه ومسكته من قميصه واتكلمت بمرح مش قولتلك همسكك
فارس اتنهد يعني انتي كويسه
ياسمين بابتسامه قامت وقفت ولفت حواليه ايوا كويسه انا مثلت اني وقعت عشان امسكك يافارس واخنقك على إلى عملته يا
قطعت كلامها واقفه مصدومه من فعلته
فارس شدها بلهفه وحضنها بكل قوه رافعها عن الأرض ودافن وجه بعنقها حاضنها بتملك شديد اكنها هضيع منه بعد عنها شويه ونزلها عالارض ومسك وجهها بين ايده واتكلم بشي من الحده
اياكي تعملي كدا تاني انتي ماتعرفيش انا حسيت بايه لما شوفتك بتتالمي حسيت قلبي هيوقف اوعي تعملي فيا كدا فاهمه انا اسف على إلى حصل من شويه اسف اجهزي يالا عشان معاد الدكتور
خرج من الغرفه وسابها تتخبط بمشاعرها إلى حاسه بيها

_______________________________
سما انتي يابت تعالى البسي غلبتيني
سما بعناد طفولي طلعت لسانها وقالتلها لا مش هلبس بابا إلى هيلبسني
ياحبيبتي بابا بيجهز يالا انتي كمان اجهزي عشان نروح لتيته
سما؛ لا انا عاوزه بابا
لمار؛ سما هضربك تعالى هنا وراحت جريت وراها اتكعبلت وهتقع بس يد قويه مسكتها من خصرها ونظر لها بكل حب
فهد :حبيبتي المجنونه بتجري ليه
لمار بهيام؛ عشان سما مغلباني وعاوزك تلبسها
فهد :طيب انا هلبسها واجي اساعدك تلبسي غمز ليها
لمار بشهقه بعدت عنه ياقليل الأدب
فهد :ههههههه دانا محترم والله ياميرتي
لمار :يالا يافهد خلص هتاخر على ماما
فهد قرب منها مسكها من خصرها وبص لعيونها
لازم تروحي انهارده يالمار
لمار رفعت ايدها حوالين رقبته واتكلمت
حبيبي انا بقالي شهر مرحتش وعاوزه اشوفها بس لو مش راضي خلاص مش هروح
فهد لا ياروحي روحي وانبسطي هتوحشيني
لمار :وانت هتوحشني بس متقلقيش مش هطول يومين وارجعلك على طول
سما :ماتخلصونا بقى ياجماعه هتفضلو كدا كتير
انفجرو الاتنين ضاحكين على الشقيه الصغيره
فهد؛ تعالى ياقلب القلب اجهزك
سما :شيلني يابابا
فهد :عيون بابا
شالها وراح يجهزها والتفت للمار
لمار سيبي عربيتك متاخدهاش أحمد هيوصلك

لمار؛ ماشي ياحبيبي
______________________________________
بعد نص ساعه الكل متجمع على طاوله الفطار عند محسن
والبنات في المطبخ بيجهزو الفطار سميره في اوضتها بتكلم في الفون
سميره؛ ايوا الازازه معايا هحط منها في العصير وهخليه يشرب الكوبايه كلها

سميحه :ايوا لازم ننفذ خطتنا انهارده وكمان انتي بتقولي محسن مش هيبقى موجود صح
سميره :ايوا مسافر انهارده في شغل هيقعد اسبوع
سميحه؛ تمام والعربيه جاهزه وكل حاجه فيها بايظه يعني لو ساقتها مش هتعرف توقفها ونبقى خلصنا منها
سميره؛ ياريت دانا خلاص زهقت منها هيا تمشي وهشرب فهد العصير وهخليه يمضي علطول
سميحه؛ ماشي منتظراكي

سميره اخيرا هخلص منك يالمار وهجوز ابني إلى على مزاجي ههههه هتوحشينا. والله
قلوب معندهاش رحمه ولا تعرف يعني ايه رحمه بتدمر سعاده ابنها بايدها مرحمتش حتى البنت الصغيره قلب انعدم منه الرحمه تقتل روحين بكل دم بارد
في المطبخ
لمار :ياسمين عامله ايه
ياسمين؛ الحمد لله يالمار انتي رايحه في حته
لمار؛ ايوا راحه لماما
دخلت سميره عليهم المطبخ وكانت لأول مره تبتسم وتتكلم بلطف مع لمار
سميره :لمار ياحبيبتي يالا عشان متتاخريش
الكل مصدوم من طريقتها الجديده وبالأخص لمار
لمار :حاضر ياماما
سميره :قربت منها حضنتها وهمست باذنها هتوحشينا اليومين دول والله يالمار
لمار؛ تسلميلي ياماما مش هتاخر عليكم
سميره؛ طب يالا ياحبيبتي عشان متتاخريش

لمار :حاضر
خرجو برا يفطرو لمار قعدت جمب فهد واتملكها احساس بالخوف بدون إرادتها مسكت ايد فهد وضغطت عليها
فهد حس بيها لفت ليها وهمس ليها مابك يالمار انتي كويسه
لمار :بضحكه رغم خوف إلى حست بيه مافيش يافهد
فهد؛ طب خلصتي يالا أحمد مستنيكي تحت
لمار؛ ماشي يالا ياسما

لمار وفهد خارجين من الشقه
سميره بفزع؛ رايح فين يافهد
فهد هوصل لمار لتحت
سميره اطلع بسرعه عشان عاوزاك
فهد؛ حاضر

نزلو تحت في الجنينه
فهد؛ سما روحي لعمو في العربيه
سما :حاضر يابابا

فهد؛ مالك يالمار
لمار بدون كلام حضنت فهد بكل قوتها وهو بادلها حضنها بكل ترحاب
فهد بقلق همس باذنها لمار ياحياتي في حاجه مضايقاكي انتي زعلانه عشان مش هوصلك غصب عني ياروحي ورايا شغل كتير
لمار بعدت عنه شويه لا لا يافهد أنا مش زعلانه والله بس انت هتوحشني
فهد رفع ايدها وباسهم وانتي والله هتوحشيني لو مكنتش مامتك محتجالك مكنتش خليتك تروحي من غيري ابدا
لمار؛ باصه ليها بشوق شديد بتحفر ملامح وجه بتحفظها احساس غريب حاسه بيه حاسه انها بتودعه رفعت عيونها على عيونه ولأول مره تتجراء
قبلته لأول مره وهو بادلها قبلتها بكل ترحاب بعد عنها لما حس انهم بحاجه للهواء سند جبهته على جبهتها ونظر لعيونها جننتيني يالمار انتي متأكده انك بخير دي اول مره تعمليها
لمار؛ بخجل؛ هتوحشني يافهد
فهد؛ باسها من دماغها وانتي اكتر ياعمري هكلمك كل يوم وكل شويه واوعي تليفونك يتقفل فاهمه يالمار

لمار هترد اتنفضوا على صوت أسر وفارس
فارس وأسر بصوت واحد
ياعيني عالحب يخربيت الرومانسيه
فهد؛ اي ياجزمه منك ليه اي إلى جابكم دانتو عيال رخمه انتو هنا من أمته

فارس وأسر بصوت واحد.؛ من ساعه البوسه ههههههه
لمار اتكسفت جدا ودارت وجهها في صدر فهد
فهد :امشي من هنا يالا انت وهو
أسر؛ ٠لا امك بعتاني اخدك
فهد؛ طب يالا اطلعو وانا هطلع وراكم
فارس :والله مايحصل لازم ناخدك معانا
لمار؛ خلاص يافهد اطلع وانا همشى
أحمد من وراهم؛ يالا يافهد اخلص يابني عندي شغل
فهد :عليا النعمه انتو متفقين عليا
انفجرو في الضحك عليه
لمار؛ خلي بالك منه يافارس
فارس قرب منه حط ايده على كتفه متقلقيش عليه يالمار دا فهد حبيبي وهراعيه وهظبطه في غيابك
لكزه فهد بايده في بطنه ابعد يالا
فارس ههههه خلاص قلبك ابيض
أسر؛ متقلقيش يالمار انا وفارس هنقيم معاه في الشقه لغايه مانتي تيجي
فهد؛ امشي ياجزمه منك ليه
فارس وأسر وأحمد؛ ضحكو عليه
لمار بصت عليه مع السلامه ياحبيبي سابت ايده ومشيت خطوتين قدامه
حس بروحه بتتسحب منه لما سابت ايده حس بخوف من بعدها عنه
هيا حست أن ام انها مش موجود هو ام انها وحياتها ودلوقتي بتبعد عنه حاسه احساس غربيب بتطرده من قلبها وعقلها فاقت من شرودها على صوته إلى كله لهفه

فهد ؛ لمااار
لفت لمار ليه ركض ليها وانتشالها باحضانه غير عائبا للموجودين حواليه حضنها بكل قوتها حاسس انها اخر مره يشوفها احساس بالخوف اتملكهم هما الاتنين دافن وجه في عنقها يغرقها بقبلاته وبيهس باذنها
بحبك بعشقك هتوحشيني يالمار
بعد شويه بعد عنها مسكها من خصرها وراح ناحيه العربيه قعدها وشد سما حضنها وباسها هتوحشيني ياروح بابا
سما؛ وانت كمان يابابا هتوحشيني اووي

فهد :احمد سوق براحه متجريش بالعربيه ماشي
أحمد؛ حاضر يافهد متخافش
فهد مسك ايدها وباسها اول ماتوصلي كلميني علطول
لمار بابتسامه حاضر ياقلبي
فهد :يالا ياحمد اطلع
فهد ساب ايدها وقلبه يعتصر بألم لفراق حبيبته حاسس انه بيودعها مش هشوفها تاني استغفر ربه ودعا ليها يارب احفظهوملي يارب

فارس وأسر قربو منه مالك يافهد دي مش اول مره لمار تروح عند مامتها
فهد :مش عارف حاسس بإحساس وحش حاسس اني مش هشوفهم تاني
فارس؛ اي إلى بتقوله دا بإذن الله هيرجعو لك بالسلامه
فهد يارب

طلعو الشباب لفوق وسميره استقبلتهم
سميره بحنان :فهد ياحبيبي انا عملالك عصير المانجه إلى بتحبه خد ياقلبي اشربه
فهد :لا ياماما انا طالع شقتي مش عاوز
سميره :لا لازم تشربه هتكسف امك
فهد :حاضر خد الكوبايه وشرب منها شويه
سميره مسكت الكوبايه لا ياحبيبي اشربها كلها وانا الي هشربك شرب فهد العصير
والكل طلع على شقته والشباب راحو شغلهم ومحسن سافر ومفضلش غير فهد وأمه

فهد حس بدوخه شديده ماما انا طالع عاوز انام
سميره بفرحه ماشي ياحبيبي اطلع

طلع فهد وفتح باب الشقه دخل وقفله
كان هيقع بس هيا لحقته
فهد بيفتح عينه بالعافيه شافها واقفه بتضحك بعد عنها أي إلى جابك هنا بتعملي اي هنا ياسهي
اطلعي برا
سهى مسكت ايده ودخلت بيه على غرفه النوم وهو وقع عالفراش مغمى عليه إثر المخدر
سهى بشر واخيرا هتبقى ملكي انا وبس
قربت منه بعدت عنه ملابسه وبهدلت الاوضه وقطعت ملابسها ونكشت شعرها وطلعت ازازه فيها لون احمر وحطت منها عالسرير وابتسمت بشر دلوقتي بقي غضب عنك هبقي ملكك طلعت جمبه عالفراش حضنته وفضلت جمبه

بعد ساعه ابتدا يفوق من النوم شافته قامت بعدت عنه قعدت في ركن فيالاوضه جمب السرير وبتبكي بحرقه
فاق على صوت عياط شديد ماسك دماغه فيها صداع شديد فاق وبص ناحيه الصوت واتصدم من منظرها
فهد؛ سهى بتعملي هنا ايه واي إلى عمل فيكي كدا
سهى بتمثيل انت هتستعبط يافهد انت اغتصبتني
فهد؛ اي الجنان دا انتي هتستهبلي يابت
سهى لا مبستهبلش انت اغتصبتني كنت طالعه بديلة الاكل وخالتي قالتلي اطلعه لك وخبط عليك وانت فتحتلي الباب ودخلت الاكل وكنت نازله ليتك شدتني من أيدي وعملت عملتك السودا
فهد؛ لا مش معقول انتي كدابه استحاله اعمل كدا
سهى بعياط وصريخ بص لنفسك للسرير وانت هتفهم

فهد بص لقى السرير عليه بقعه دم دليل عزريتها وشاف نفسه بملابس الداخليه شدد على شعره بعصبيه شديده واتكلم بثقه انا ملمستكيش انا استحاله اخون مراتي
سهى بتميثل وقفت وزعقت فيه بتهون مراتك ايه بقولك انت اغتصبتني دمرتلي حياتي يافهد
فهد ابعدها عنه بعنف وخالتها لحقتها
سميره؛ مالك ياسهي
سهى اترمنت في حضنها ابنك اغتصبني ياخالتي ابنك دمرلي حياتي ياريتني ماسمعت كلامك وطلعت
فهد قام من مكانه لبس هدومه بعصبيه وخارج
سميره وقفته ورقعت بصوتها كله لمت عليها البيت في دخله الشباب من البيت سمعو التصويت طلعو جرى هالصوت وانصدمو من الي شافوه
سميره ماسكه فهد وبتزعق فيه
سميره:بتغتصب بنت خالتك ياحيوان انا ربيتك كدا
فهد بعصبيه انا ملمستهاش ولا فاكر حاجه خالص ولا اعرف ازاي دخلت دي اكيد بتمثل انا مستحيل المسها
سميره؛ امال دا ايه بتشاور على سهى والدم إلى على سريرك دا ايه ياستاذ يامحترم
فهد؛ ياماما ملمستهاش مجتش جمبها
سميره؛ هتكتب عليها حالا يافهد
فهد :استحاله اتجوزها لا
صفعه قويه نزلت على خد فهد
هتتجوزها غصب عنك انت الي عملت فيها كدا يبقى تتحمل نتيجه غلطك

فهد خد مفاتيح لمار ونزل خد العربيه وطار بيها فارس لحقه بعربيته
فهد سايق بجنون وبيضرب المقود وبيصرخ انا مستحيل المسها مستحيل اخون لمار لا لا محصلش

ازاي والدم لا لا انا اكيد لمستهاش بس ازاي
تلفيونه رن باسم حبيبته
فهد :لماااااااار هرد عليكي ازاي هقولك اني خونتك اااه
سايق بسرعه جنونيه وبيكلم نفسه بهستريا سامحيني يالمار سامحيني اتفادا عربيه بيدوس فرامل بس مافيش فرامل فضل يتمايل بالعربيه يمين وشمال فجاءه صرخ باسمها
لمار سامحيني والعربيه اتقلبت بيه عالطريق

سحابه سوءا ظهرت قدامه همس باسمها لآخر مره مستسلم لموته 
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات