القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية أغتصاب جميلة الحلقة السابعة 7 - زهرة الهضاب

رواية أغتصاب جميلة الحلقة السابعة 7 - زهرة الهضاب


لقراءة باقي روايات زهرة الهظاب : اضغط هنا 
لقراءة باقي حلقات رواية أغتصاب جميلة : اضغط هنا 
رواية أغتصاب جميلة 7 - رواية أغتصاب جميلة الجزء السابع - رواية أغتصاب جميلة الحلقة السابعة - رواية اغتصاب جميلة البارت السابع
رواية أغتصاب جميلة الحلقة السابعة 7 - زهرة الهضاب


رواية أغتصاب جميلة الفصل السابع كاملة مكتوبة بقلم زهرة الهظاب 

لقراءة الحلقة السابقة من الرواية : اضغط هنا 

(( إغتصاب جميلة ))
(((((الفصل 7 ))))))
بعد لحظات هستيرية مرت بها
جميلة هديت ونامت مثل الطفل نامت نوم عميق وفي ثاني يوم آفاقت على. آصوات عالية انتي الي عملتيه غلط غلط انتي فكرتي فيا
وفيهم كيف تجيبيها للبيت هى امال اخليها تموت يعني ميش حرام هوى وانا ميش حرام يعني ممكن تجيب ولد ويبقة وريث ويقاسمني حقي لا هوى يعمل العملة وتقع على راسي هى هذا كل همك المال ولورث وهذه المسكينة
الي فقدت كل شيء ميش تهمك هوى لا ميش تهمني جميلة فتحت الباب نظرت ف إذ به شاب في نفس عمرها تقريب وسيم آنيق يقف مع المرآة الطيبة التي تهتم بها هوى رآها نظر إليها بغضب وقلت حترام. لماذ خرجتي من الغرفة جميلة تبكي وتحاول العودة للغرفة المرآة تعالي ياجميلة حان الوقت لتعرفي كل شيء جميلة بخطا ثقيلة تعود وهى خاإفه منه المرآة آجلسي جمبي جلست المرآة آسمعيني ياجميلة ولا تقاطعيني حتا آخلص كلامي بعدها قرري ونا والله راح آكون معك مهما كان قرارك جميلة توميئ برآسها موافقة لها المرآة انا آسمي سماح سماح سهيل جميلة بخوف وحيره هي تكمل نعم انا زوجت الدكتود سهيل
جميلة ترتجف بشده سماح تمسك يدها لا تخافي ياجميلة انا وعدتك
ولا يمكن يمسك اذا ونتي معي والله آنتي راح تكوني مثل ولاادي
جميلة تهدآ سماح تكمل انا قبل كل شيء حبيتك تعرفي حاجة سهيل ميش طبيعي هوى مريض نفسين
انا ميش برر له الي عمله معك لكن هذه الحقيقة. سهيل كان واحيد آهله امه وآبوه لمهمش غيره آبوه راجل غني كثير تزوج بنت عادية ميش جميلة كثير كان زواجهم تقليدي لما كان سهيل في سن صغير كان يشوف آمه وهي تبكي وحدها وآبوه على طول خارج البيت كان يخون زوجته مع كل وحدة جميلة حتا مع الخادمة وهذا. كان يسمع امه وهى تلوم آبوه وتقوله لماذ تخوني انا ميش مقصرة معك في شيء وكان على طول رده انتي ميش جميلة ونا آحب الجمال وهذا كان ياآثر فيه
كثير طفل تكون آمه غالية على قلبه حتا لو ميش جميلة وفيوم قام سهيل فليل ودخل الحمام ومبعده حس بلعطش ونزل يشرب
وجد آبوه مع الخادمة في علااقة كاملة خاف ملي شافه وحاول يعود الغرفته لكنه دخل عند آمه افاقت من نومها وساآلته مالك فرد بيبرائت طفل بابا مع نور امه قلت له آين آشار لها على. المكان هى نزلت وشافت بنفسها وعملت مشكلة صرخت وضربت الخادمة. قومت القيامة وبدون ماتحس سحبت سكين المطبخ وطعن زوجها في قلبه وقتلته وبعدها عرفت انها قتلت زوجها تصدمت وطلعت الغرفتها وشنقت نفسها يعني نتحرت هوى خسر امه وآبوه
فيوم واحد ومن يومها تعقد من شيءآسمه جمال وكره كل النساء
الجميلاات فهمتي ليه خطفك وغتصبك بسبب جمالك لا تفكريني
با بررله لكن والله هذه الحقيقة هو حتا وقتها دخل مصحة وظل فيها سنين وبعدها تكفل به عمه الطبيب
ورباه تربية حسنة والكل فكره نسا لكن هوى ظل عنده هذه العقدة من الطفولة جميلة كيف عرفتي كل الي حصل معي سماح شكيت فيه كل يوم يختفي ولما كنت آقول له وين كنت كان يلبك ويقول كنت مع صديق او كان عندي مريض رحت لها لبيته وهكذا لكني كنت ميش مصدقته وفيوم مشيت وراه وشفته طالع لبيت الجبلي لكني خفت آقرب منه حتا ليلة الي كنت فيها جالسة آفكر ملذي مخبيه عني
حتا كلمني واحد صديقه طبيب في مستشفى عام وقلي عن طلب سهيل الدم وقال انا لقيت الفصيلة
لكن تصلت بيه ولم يرد وقتها شكيت ونزلت على العيادة القيتكم
انتي وهوى فحالة خطيرة تصلت بعمه الي رباه وهوى طبيب كبير و جاء وهوى الي كمل علااجك ووصل لكي الدم المهم عندي طلب بل رجاء. وفيك مثل ماقلت لك ترفضيه لو ميش عجبك ونا معك في آي قرار هوى راح يكتب عليكي رسمي تتزوجيه يعني جميلة لالالالا
سماح آهدي حبيبتي ميش زواج جد فقط على الورق حتا الولد الي في بطنك يكون له آسم وعيلة وحقوق وتستري على نفسك وعلى آهلك وعلينا انتي تعرفي مشتمعنا لن يرحمك ولا يرحمنا وكل بسبب واحد مريض نفسي انا خيفة على ولاادي وخصوصي رهف ورفيف هما بنات فكري والله راح نخليك تكوني آميره ونا بفسي راح نساعدك في طربيت الولد. وامك راح تعيش معك في بيتك. :؟،، فكري براحتك وبعده ردي الي بلخبر ::جميلة لا تعلم بما ترد هى في حيرة توافق آم ترفض وفيه هذه الحظة باب الجناح الذي طلب من جميلة دخوله. تفتح وطلع منه سهيل جميلة شافته خافت وتخبت ورا سماح سماح لا تخافي منه من بعد اليوم آنا معك وهوى مريض ميش عنده قدرة. يقوم بشيء ضدك هوى تعب لما كان يحاول ينقذك وقطع شريانه وهوى يحاول يسحب منه دم ::سهيل صباح الخير سمعت صوت رامز. سماح نعم هوي في غرفته نظر نحو جميلة بخجل وقال آنا آسف جميلة كاد قلبها ان يتوقف: (((يتبع )))مهوى رد جميلة توافق ام لا آعطوني رإيكم فيها رإيكم يهمني كثير وشكرا 20 فقط حبايب قلبي ونكمل
لتحميل الحلقة على جهازك بصيغة pdf : اضغط هنا 
لقراءة الحلقة التالية : اضغط هنا  
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات