القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية الشقة المسكونة الحلقة الأولى - دودا حودا

رواية الشقة المسكونة الحلقة الأولى - دودا حودا

لقراءة باقي حلقات رواية الشقة المسكونة : اضغط هنا 
لقراءة باقي روايات دودا حودا : اضغط هنا 

رواية الشقة المسكونة الحلقة الأولى كاملة مكتوبة للكاتبة دودا حودا 

رواية الشقة المسكونة الحلقة الأولى - دودا حودا


وفاء :طلعان عيني لسه طالعه من تحت وخناقه مع حماتي زي كل مره
اسماء :اسكتي عبير جارتنا مسافره وعايزه تبيع شقتها
وفاء :بيع اي يا اسماء انا كل اللي معايا ٦٠الف جنيه
اسماء:الشقه ب٥٥الف
وفاء :اسماء انتي عبيطه صح
اسماء :اه والله وايجار حاجه تافهه ٢٥جنيه بس
وفاء 'بقولك اي مش ناقصه اشتغلات
اسماء:طيب تعالي دلوقتي وطبعا من الفرحه نزلت جري وراحت علي هناك وقابلت اسماء وعبير
عبير :اهلا بيكي يا قمر
وفاء. اهلا بيكي معقول الشقه جميله اوي
عبير :مبروكه عليكي ياروحي
وفاء :انا لحد دلوقتي مش مصدقه نفسي الشقه مس محتاجه اي تشطيب
عبير :انا لسه عروسه من شهر ونص
وفاء :حرام عليكي دول ٥٥الف جنيه ميجبوش حتي حق التوضيب
عبير :اصل لازم اسافر الاسبوع الجاي
وفاء :تمام انا خالص اشتريت روحت البيت وكان مصطفي روح من الشغل
مصطفي :كنتي فين
وفاء :اسكت لقيت حته شقه
مصطفي :تاني يا وفاء مش معايا فلوس
وفاء : حكت ليه علي كل حاجه وكان فرحان جدا وطبعا مش مصدق برضه وتاني يوم سابو رودي وريناد عند مامت وفاء وارحوا يودوا العفش
وفاء :مش مصدقه الشقه حلوه اوي
مصطفي :مش عارف حاسس ان قلبي مقبوض اوي
وفاء :والله بقولك اي رجوع بيت مامتك مش راجعه انا تعبت
مصطفي :بس بس اي مصدقتي انا بس جوايا احساس غريب مش عارفه فيه اي
وفاء :هروح اجيب البنات واجي وراحت وفاء ومصطفي دخل ياخد دش شويه والباب اتفتح
مصطفي :انتي جيتي يا وفاء والنبي هاتي البرنس نسيت اخدوا حطت البرنس علي الفواطه ومشيت
مصطفي :طيب قولي اتفضل انتي لسه مقموصه
ولبس وخرج وفاء وفاء انتي فين الباب اتفتح ادخلي يا رودي
مصطفي :مش لما تنزلي تاني تعرفني
وفاء :مانا قولت ليك رايحه اجيب البنات ردوي جت وريناد كانت نايمه الصبح هجبها
مصطفي :انتي بتقولي اي انتي لسه كنتي هنا حتي جبتي ليا البرنس
وفاء :بطل هزار بقي
مصطفي :والله ما بهزر انتي اللي بتهزري صح
وفاء :اه فهمت انت بتخوفني من الشقه علشان امشي مش همشي يا مصطفي
وفجاه سمعه صوت حاجه بتتكسر من المطبخ
يتبع
بليل هنزل جزء اكبر
لقراءة الجزء الثاني : اضغط هنا 
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات