القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حظابط سوسو الجزء التاسع بقلم نداء علي

رواية حظابط سوسو الجزء التاسع بقلم نداء علي

لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا

رواية حظابط سوسو الحلقة التاسعة 9 كاملة مكتوبة للكاتبة نداء علي

رواية حظابط سوسو الجزء التاسع بقلم نداء علي

حظابط سوسو.. نداء علي
🔸🔸🔸🔸🔸🔸🔸🔸🔸🔸🔸
سيف راح علي مقر العمليات الخاصة بعد ما جاله اتصال استدعاء من القيادة
دخل مقر المخابرات والكل قدمله التحية العسكرية
فتح باب مكتب ودخل وهو بيقول بجدية : تمام يافندم.. حضرتك طلبتني
فهد سراج الدين.. لواء كبير بجهاز المخابرات.. وهو اللي مدرب سيف من بداية دخوله الجيش ولحد ما تم نقله من الصاعقة واشتغل في جهاز المخابرات في تنفيذ عمليات خطرة ومهمة
فهد : ايوة يا سيف.. اخبار التحريات بتاعتك ايه العملية المرة دي طولت
سيف : حضرتك قريب جدا هيكون قدامك الجاسوس اللي بتدور عليه وبأذن الله موته هيكون علي ايدي
فهد : سيف احنا بقالنا سنين بنخطط للعملية دي ممنوع تسمح للأمور الشخصية تسيطر عليك
سيف : حضرتك عارف ان رجوعي للخدمة كان سببه الوحيد ان انتقم لحكيم واعرف مين اللي غدر بينا واتسبب في موته.. ومش هتنازل اني اخد روحه بايدي لو ده اخر شئ هعمله انا معنديش مانع
فهد بجدية : سيف متنساش نفسك والتزم الأوامر انا مقدر حالتك وعارف ان حكيم كان اكتر من اخ بالنسبالك.. وانت عارف انه كان في مقام ابني بس دي قضية خطيرة ومتعلق بيها امن البلد كلها
سيف وهو بيحاول يتكلم بهدوء : أسف يافندم
فهد : حاول تتفاهم مع ساجدة.. احنا مش عاوزين شوشرة ولا لفت نظر الايام دي وهي مقدمة اكتر من شكوى بتطلب رجوعها لشغلها تاني
سيف : تمام يافندم.. هتصرف ان شاء الله
فهد : انا بكلمك دلوقتي بصفة شخصية مش بصفة رسمية.. ساجدة ظابط كفؤ بلاش خوفك عليها يتسبب في اذيتها ولو انت مصمم تبعدها عن الخطر كلمها وفهمها موقفك
سيف : حضرتك عندك حق بس مفيش في ايدي حاجة اعملها لحد ما مهمتي ما تنتهي والخطر اللي حواليا ينتهي وقتها هصارحها بكل شئ
فهد بجدية : تمام.. عاوزك تشرحلي بالتفصيل اخر معلومات وصلتلها وخطواتك الجاية ايه بكل دقة
سيف : حاضر يافندم
🔸🔸🔸🔸🔸🔸🔸🔸
معاذ عزم ساجدة تتغدي في البيت عنده وتتعرف علي عهود ويفكروا مع بعض ازاي هيتصرفوا مع سيف
معاذ : اتفضلي يا ساجدة.. انا كلمت عهود ومنتظرانا
ساجدة : انا اسفة لحضرتك جدا ازعجتكم معايا
معاذ : ولا ازعاج ولا حاجة انتي عارفة اني بعتبرك زي ريم اختي وان شاء الله نقدر نحل مشكلتك
معاذ رن جرس الباب فتحتله عهود بابتسامتها اللي بيعشقها بس بصتله بصدمة وهي بتقول
ايه ده ياسي معاذ.. هي دي ساجدة
ساجدة بخوف وتعجب : ايوة انا ساجدة
عهود : دي زي القمر ياحبيبى.. احنا متفقناش علي كده ياميزو
معاذ بابتسامة وحب : وبعدين في شقاوتك يا دودو ساجدة هتخاف منك
عهود : تعالي يا حضرة الظابط القمر انتي ادخلي جوة خلينا نتفاهم متخافيش انا بدلع علي ميزو شوية اصلي اول مرة اشوف معاه مزة
ساجدة بضحك : علي فكرة بقي حضرتك جميلة جدا وزي العسل
عهود بمشاكسة : ايوة فعلا عندك حق قوليله الكلام ده لأنه مش مصدق
معاذ : مصدق ياستي بس الحقيني بالأكل لأني واقع من الجوع
عهود : حاضر ياحبيبى ادخل غير هدومك وانا وجوجو هنحط الاكل عالسفرة
🔸🔸🔸🔸🔸🔸🔸🔸🔸
سيف بدأ يشرح للواء فهد التفاصيل بجدية
سيف : انا اول ما شفت البنت دي حسيت ان وراها حاجة وفعلا بعد فترة من مراقبتها اتأكدت ان هي اللي بتوصل المخدرات لكريم وسامر وباقي الشلة.. بس الغريب انها ولا مرة حاولت تعرض عليا اني اتعاطي معاهم وده خلاني اتصرف معاها بحذر اكتر
فهد : تفتكر ممكن تكون شاكه فيك
سيف : كل شئ جايز احنا بنتعامل مع تشكيل اجرامي خطير وعالمي وجوده مش مقتصر علي مصر وبس وبعدين دي مافيا كاملة تجارة مخدرات وتجارة اعضاء ودعارة وجاسوسية يعني صعب حد يوصلهم او يخدعهم بسهولة
فهد بابتسامة خفيفة : ويمكن علشان عينها منك مش عاوزة تأذيك
سيف ابتسم هو كمان : ده احتمال تاني بس ميهمنيش علي اد ما يهمني انها تبعد عن ساجدة انا لما لاحظت نظراتها لساجدة وشفت اد ايه فيها كره خفت عليها علشان كده فهمتها اني متجوز ساجدة تسلية ونوع من التحدي
فهد : ماهي متعرفش ان سيف باشا بيحب ساجدة من اول سنة دخلت فيها كلية الشرطة
سيف : حضرتك شكلك النهاردة ناوي تقضيها تريقه عليا

فهد : لا خلاص انا بس لقيتك اعصابك مشدودة قولت افكك شوية
سيف : ادعيلى يافندم اخلص المهمة دي واوفي بوعدي لحكيم
فهد حطه ايده علي كتف سيف وربط عليه بجدية وقال
انت راجل ياسيف وطول عمرك اد كلمتك وعن قريب هنخلص من الكلاب دول
🔸🔸🔸🔸🔸🔸🔸🔸
ساجدة فضلت ساكتة كتير وبتفكر هتتصرف معاه ازاي افتكرت كلام عهود وهي بتقولها
عهود : قوليلى بقي ياديدا.. هو جوزك ده ايه اكتر حاجة بتضايقه
ساجدة : مش فاهمة قصدك ايه
عهود برقة : ركزي شوية.. يعني مثلا بيغير.. بيكره الكذب.. متملك.. بيقرف من ايه.. ايه الاكل اللي مش بيحبه.. مين اكتر شخص ممكن ينرفزه
ساجدة بدأت تضحك لأنها فهمت قصد عهود ردت عليها وقالت
انا لسه معرفش عن سيف حاجات كتير.. بس اللي لاحظته انه مثلا بيحب الأسماك مش بيحب اللحوم ابداا ممكن يكون عنده فوبيا منها
بيكره ماجد ابن خالتي وبيغير منه
عهود : بيغير منه عليكي ولا مجرد غيرة
ساجدة : مش عارفه بس لو بيغير عليا معناها انه بيحبني وانا متأكده انه مبيحبنيش
عهود : تمام.. بس علي فكرة اوقات الغيرة بتكون تملك مش اكتر مش انا اللي هقدر احدد غيرته سببها ايه انتي الوحيدة اللي هتحسي بغيرته
ساجدة : انا عاوزة انتقم منه وخلاص مش مهم بيغير ولا لأ
عهود : وبعد ما تنتقمي منه وتاخدي حقك.. هتعملي ايه
ساجدة وعيونها فيها لمعه حزن وحيرة عهود حساها لأنها جربتها قبل كده.. سكتت شوية واتنفست ببطيء وقالت
انا بحب سيف من زمان.. من اول ما دخلت كلية الشرطة .. كان حب مراهقة وشباب لأني محبتش حد قبله .. وزاد اعجابي بيه لما جه هو واهله وسكنوا عندنا في نفس الشارع وكان قدام عيني علطول.. بس مكنتش اعرف انه مغرور بالشكل ده ولا قاسي بالطريقة دي..
عهود بمشاكسة : يبقي خلاص نعلمه الأدب وبعد كده نشوف هنسامحه ولا لأ
ساجدة : يعني هنعمل ايه
عهود : هننزل نشتري شوية لبس حلوين.. ونتعلم اول درس من دروس انتقام زوجة برتبة ظابط
ساجدة مبتسمة بسعادة : وانا معاكي في اي حاجة تقوليها
فاقت ساجدة علي صوت سيف بيندهلها وبيقول
يلا يا سوسو.. امي مستنيه علشان تسلم عليكي قبل ما تروح الفيوم خلصيني يلا
ساجدة بنظرات ماكرة : حاضر ياحبيبى...
سيف بتعجب : هو في ايه وايه الرقة اللي هبطت عليكي فجأة دي.. وايه ده كمان لابسة فستان بينك يا سوسو
ساجدة : طبعا ياقلبي مش خلاص انا استقلت من شغلي واتفرغت لجوزي حبيبي وابو اولادي ان شاء الله
ساجدة نزلت سلمت علي حماتها وجد سيف
مهدي : بسم الله ماشاء الله ايه الحلاوة دي
ساجدة : دي عيونك الحلوين ياجدو
رقية : لا بابا عنده حق.. انت الله اكبر زي القمر ربنا يابنتي يعوض عليكم ويرزقكم بالخلف الصالح
ساجدة : قريب ان شاء الله يا ماما
سيف بصلها بصدمة.. ورقيه فرحت جدا وقالتلها :
بجد ياحبيبتى يعني هبقي تيته قريب
ساجدة مقالتش اه او لأ.. حضنت حماتها وقالتلها دعواتك انتي بس
رقية ومهدي مشيوا وسيف رجع لساجده نفسه يقتلها
سيف : انتي ازاي تقولي لماما انك حامل.. معقول تلعبي بيها وبقلبها للدرجة دي
ساجدة : انا مقولتش حامل
سيف : ومقولتيش لأ.. يعني عشمتيها عالفاضي
ساجدة : مكنتش اقصد.. خلاص لما يرجعوا بالسلامة هقولها الحقيقة
سيف : حقيقة ايه دي ان شاء الله
ساجدة : هقولها اننا هنتطلق واخليها تشوفلك عروسة جديدة
سيف ملحقش يرد لان الباب كان بيخبط.. قرب من الباب وفتح لقي ماجد قدامه بيبتسمله بمكر وهو بيقول
مساء الخير ياجوز اختي.. ديدا صاحية
ساجدة : انا صاحية ياحبيبى.. تعالي
سيف : اهي ردت عليك ياخويا.. اتفضل ادخل
ماجد : انحرفتي يا ديدا ولابسه بينك.. ليه كده
ساجدة : تغيير يا ميجو.. اصل انا ناوية اغير كل حاجة في حياتي قريب اوووي
سيف : تقصدي ايه بكلامك ده
ساجدة : مقصدش حاجة يا حبيبي.. انا بكلم ماجد مش قصدي عليك خالص.. يلا بقي ساعدوني علشان نحط الاكل
ماجد : يلا.. انا واقع من الجوع
ساجدة : انا عملتلك كل الأكل اللي بتحبه يا قلبي
سيف بهمس : ضربة في قلبك انتي وهو.. بقي انتي بدأتي الحرب يا سوسو.. اصبري عليا وهتشوفي
ساجدة جهزت السفرة.. وماجد قعد ياكل بنفس مفتوحة
ماجد : الاكل تحفة يا ديدا تسلم ايدك.. بس سيف مبياكلش ليه
ساجدة : مش بتاكل ليه يا سيف
سيف : هاكل ايه.. ده انتي عامله كل الأكل اللي انا بكرهه.. كأنك قصداها
ساجدة : انا أسفة ياحبيبي معلش.. اصل ماجد بيحب الاكل ده وانا مأخدتش بالي
تحب اعملك حاجة معينة
سيف : متشكر.. كلي انتي وهو انا مليش نفس
ماجد فضل قاعد مع ساجدة وقت طويل يهزروا ويضحكوا ومتجاهلين سيف تماما
ماجد مشي بعد فترة.. وساجدة دخلت تنضف المطبخ
سيف فهم انها بتحاول تضايقه ومحاولش يعترض او يبين انه متضايق وده جنن ساجدة اكتر.. قررت تسيب البيت يومين وتروح بيت ابوها يمكن بعدها عنه يخليها تركز
ساجدة : انا هروح اقعد عند بابا يومين
سيف : لأ
ساجدة : ليه ان شاء الله
سيف : من غير ليه ممنوع تباتي برة البيت وياريت تهدي شوية وتبطلي تعصبيني.. انا مقدر زعلك بس صبري له حدود
ساجدة : وانا مش عاوزة اقعد هنا.. ايه هتقعدني معاك بالعافية
سيف : البسي هدومك وتعالي نتعشى برة
ساجدة : مش عاوزة انا أكلت.. روح انت اتعشي وسبني
سيف : جدك كلمني انبارح وعزمنا علي خطوبة ابن عمك
ساجدة : مش رايحة انا اصلا بقالي سنين مرحتش عندهم وبعدين ملوش لزوم يشوفونا مع بعض واحنا كلها كام شهر وكل واحد يروح لحاله
سيف زهق من اسلوبها وردها عليه.. قرب منها ببطئ ومسك ايدها وقربها منه وقالها بتحذير : لو مصممة علي كلامك يبقي نتجوز الأول واخد حقي ولا عاوزاني اسيبك كده وتتجوزي واحد غيري يكتشف انك مازالتي عذراء.. ياعذراء الربيع
ساجدة برغم قوتها بس قرب سيف منها بيخليها طفلة خجولة مشاعرها بريئة.. وردة لسه بتفتح لأول مرة.. غمضت عيونها بخجل وهو اتنهد بعمق وقالها
اديني فرصة واصبري عليا وانا هفهمك كل حاجة.. ممكن
ساجدة مفيش رد.. بس فتحت عنيها وحاولت تعرف هو فعلا بيتكلم بجد ولا دي كدبة جديدة
سيف : والله العظيم ما بكدب عليكي انا بس محتاج وقت
ساجدة : حاضر يا سيف هديلك الوقت اللي انت طلبته بس أتأكد ان مهما كانت اسبابك عمري ما هسامحك
سيف : وقتها هنشوف وقرارك انا هحترمه مهما كان
🔸🔸🔸🔸🔸🔸🔸🔸🔸
بعد عدة ايام ساجدة وسيف سافروا سوهاج مع اهلها واخواتها
الكل رحب بسيف باعتبار انه اول مرة يزور سوهاج ولأنه الوحيد اللي غريب عنهم ساجدة تقريبا كل اخواتها متجوزين من قرايبهم.. ماعدا قمر وثائر
صفوان : يا اهلا بيك يا سيف يا ولدي نورت البلد
سيف : منورة بأهلها
صفوان تحب تطلع تريح فوج علي ما الحريم يجهزوا الوكل ولا تخرج معانا عالغيط نتشمسوا شوية وتشوف ارضنا
سيف : لا هطلع مع حضرتك اتمشى..
سيف خرج مع صفوان واولاده وساجدة طلعت فوق مع اخواتها البنات تغير هدومها وترتاح من السفر
قمر لاحظت ان ساجدة ساكته فسالتها بحب : مالك يا سوجي.. ساكته ليه
ساجدة : مفيش بس مرهقة من المشوار
قمر : اكيد ولا انتي زعلانة مع سيف.. ملاحظة انك بتكلميه بحدود
ساجدة : لا مفيش حاجة بس انتي عارفة انا مبحبش البلد هنا وهو صمم اننا نحضر خطوبة ابن عمك
قمر : عنده حق يا حبيبتي دي اول مناسبة تتعزموا عليها بعد جوازكم وبعدين فكيها شوية خلاص مفيش حد يقدر يضايقك وجوزك ما شاء الله منور والكل عينه عليه
ساجدة : ماشي يا قمر.. ان شاء الله هحاول بس عاوزة انام شوية وهقوم فايقة
سيف قضي اليوم مع اهل ساجدة في الارض واتغدوا وسط الزرع والجو كان جميل واغلب الموجودين عجبتهم شخصيته الرزينة القوية.. بيتكلم مع الكل بذكاء وعنده اجابة لكل الأسئلة.. انتهي اليوم ورجعوا البيت علشان الضيوف بدوءا يوصلوا لحفلة الخطوبة
والبنات لبسوا واستعدوا كل واحدة لبست اللي يناسبها وساجدة كانت مستعدة بفستان رقيق مميز اختارته هي وعهود لما خرجوا سوا
فردت شعرها زي سيف ما بيحبه وحطت مكياج بسيط ونزلت مع اخواتها..
ولاد عمها كانوا مركزين معاها اوي وسيف اخد باله بس حاول يهدي نفسه.. بعد شوية واحد من ولاد عم ساجدة اسمه صهيب
وصل والكل رحب بيها جدا.. وهو عيونه ثبتت عند ساجدة
صهيب في نفسه : معقول دي ساجدة اللي انا رفضت اتجوزها وقلت مسترجلة.. ماشاء الله دي بقت زي القمر
ساجدة رفعت عيونها ولاحظت نظراته.. ومن غير ما تفكر قربت من سيف ومسكت ايده
سيف بهدوء : مين الواد ده
ساجدة : ده ابن عمي.. اخو مصطفي ورامي ورضوان
سيف : وبيبصلك كده ليه.. شكله عاوز يتروق
ساجدة ضحكت وصوتها لفت نظر الواقفين معاهم.. صهيب قرب منها هي وسيف ومد ايده لساجدة وهو مبتسم وبيقول
ازيك يا ساجدة وحشتينا من زمان مشفتكيش
سيف مد ايده وسلم علي صهيب وهو بيبتسم بهدوء بس ضغط علي ايد صهيب بتحذير وقال :
مدام ساجدة زي ما انت عارف شغلها مهم ومعندهاش وقت فاضي تضيعه
صهيب : اه طبعا أكيد....
سيف استأذن منهم وطلع مع ساجدة لأنه مقدرش يتحمل نظرات صهيب اكتر من كده وخاف يتهور ويبوظ الحفلة
سيف : احنا هنقعد هنا شوية لحد ما قريبك الغبي ده يغور في اي داهية
ساجدة : متقلقش هو بس مستغرب لأنه مشفنيش من فترة وبعدين صهيب اخر واحد ممكن تغير منه
سيف بسخرية : ليه مش راجل؟ ولا هو كمان اخوكي في الرضاعة
ساجدة : لأ.. بس من فترة جدي طلب منه يتقدملي وهو رفض بشدة وقالهم بقي اخرتها اتجوز ساجدة.. ويومها ماما هي وبابا اتخانقوا بسببي هي قالتله انه السبب اني اكون مسترجلة وهو قالها انها السبب علشان معرفتش تجيبله ولد.. بس ياسيدي وانتهت الحدوته علي كده.. صهيب رفضني لأنه عاوز يتجوز بنوته حلوة ومزة مش ظابط شرطة مسترجلة


بعد كلام ساجدة سيف ابتسم بسعادة وساجدة بصتله باستنكار.. قرب هو منها واتكلم بحب واضح وهو بيحرك شعرها بأيده وهمسلها :
رفض يتجوزك لأنه حمار مبيفهمش.. مقدرش يقدر قيمة النعمة اللي كانت قدامه وسابها للي يستحقها وبيتمناها من اول يوم شافها داخلة كلية الشرطة وهي مكشرة ومبتتكلمش مع حد.. وقتها عرفت اني هتجوزك وهتكوني نصيبي يا سوسو
ساجدة دقات قلبها رفضت تسمع تحذير عقلها وكانت بتتمني سيف يكمل كلامه.. وأكدلها كلامه بلمساته وهمسه بحبه لكل حاجة فيها
سيف بهمس : انا بعشق قوتك وضعفك.. بتوه لما بتضحكي وبحس بالعجز لما تبكي
مينفعش تفكري ان واحد زي قريبك ده كان في يوم هياخدك مني.. سيف السباعي لما يحب حد مستحيل يسيبه وانا حبيت ومبقاش بايدي ابعد فاهمة
ساجدة بهمس : سيف.. سبني انزل الحفلة
سيف بجرأة : قرب من شفايفها وسكتت ساجدة
حاولت تبعده بس غصب عنه اتجاوبت معاه وقربت منه اكتر
بعد وقت بينهم سيف بعد عن ساجدة بصعوبة ضمها لحضنه واتكلم برغبة حبيب مشتاق لحبيبته وقالها
اول ما نرجع شقتنا انا مش هقدر التزم باتفاقنا.. انا عاوز عيال كتير ياسوسو
ساجدة بخجل وصوت مهزوز : سيف خلاص بقي
سيف : قومي يلا خلينا ننزل شكلهم هيلبسوا الشبكة
🔸🔸🔸🔸🔸🔸🔸🔸🔸
الكل واقف في الحفلة منتظرين العريس يلبس الشبكة للعروسة بس فجأة حصل هجوم غريب ومفاجئ من مجموعة رجالة واضح انهم من اهل البلد ماسكين سلاح وداخلين عينهم علي رضوان
واحد من الرجالة مسك رضوان وحط المسدس علي راسه وهو بيتكلم بسخرية وتهديد وبيقول
مش جبل ما تخطب يا غالي كنت تعزم نسايبك لاول
صفوان بغضب : نسايب مين يا راجل انت.. جنيت اياك.. انت معرفش رضوان الرفاعي ولا اييه
الراجل رد ببرود وطلع ورقة من جيبه واداها لصفوان
الورقة كانت عقد جواز عرفي بين رضوان وبنت
صفوان : وااه.. ايه الكلام ديه يا رضوان.. انت صوح متجوز ياولدي.. وعرفي كمان
الراجل : خبر ايه عاد فاكرنا جايين نروموا بلانا عليكم.. احنا جايين نغسلوا عارنا بايدينا وفي داركم وجدام الكل
صفوان بحذر : طول بالك ياواد عمي.. كل عجده وليها حلال
الراجل : الا الشرف ملوش حل غير الدم
ثائر : وانت فاكر الدنيا سايبه ولا احنا هنسيبك تخرج علي رجلك
الراجل : تاري وياه هو ياحضرة الظابط.. واي حد هيجرب مني هيكون هو الجاني علي روحه
صفوان : خلاص يا ابني نزل سلاحك واخزي الشيطان والنهاردة نكتب كتابهم وجدام البلد كلها
الراجل : لع.. انا رايد اخد روحه بيدي وروح الفاجرة اللي سلمته نفسها
رضوان بخوف : والله ما لمستها احنا كنا بنحب بعض وكتبنا الورقتين دول بس
الراجل ضرب رضوان بضهر المسدس بكل قوته والرجالة اللي معاه رفعوا سلاحهم في وش الموجودين
وجدان فضلت تولول وتنعي حظها.. وساجدة اتسحبت بمهارة لحد ما وصلت عند ثائر ومسكت ايده وهو فهم انها عاوزة المسدس بتاعه
في الاول كان خايف عليها بس مفيش قدامه حل تاني
ساجدة اخدت قرارها وسيف كان شايفها وبيحذرها تتحرك وقبل ما يمنعها كانت ضرب ٣ رصاصات في ايد الرجالة التلاته اللي ماسكين السلاح.. سرعتها ودقتها في اصابتهم عملت للكل حالة من الشلل المؤقت.. سيف بسرعة البرق انقض عالراجل اللي ماسك رضوان وضربه بقوة لحد ما فقد الوعي
ثائر وساجدة كتفوا الرجالة اللي كانوا بيهددوهم
وطلبت ساجدة من جدها يقفل باب البيت لحد ما الشرطة توصل ويلاقوا حل
صفوان بتعب : ملهاش لزوم الحكومة الراجل مغلطش.. واحد وبيدافع عن شرفه.. قرب من رضوان وضربه بالقلم بكل قوته وكلمه بحسرة وقاله
طول عمرنا بنتباهي بيك وبخواتك ونجول خلفتنا كلها رجالة.. النهاردة ضيعت هيبتنا وشرفنا بين الناس ياخسيس
مطلبتش مني اجوزهالك ليه.. داير تضحك علي بنات الناس يارضوان
ساجدة : حاول تتفاهم مع الراجل ده ياجدي وشوفوا دكتور للناس المصابة دي
صفوان : جميلك في رجبتي لحد ما اموت يابت عبدالحق
ساجدة : ياااه اول مرة تناديني بأسم ابويا ياجدي من يوم ما اتولدت وانت بتقولي يابنت سميحة
عموما انا عملت واجبي كظابط شرطة واتمني تكون انت وجدتي فهمتوا اني ارجل من الف واحد من عينة رضوان.. صلحوا غلطته بدل ما الراجل يقتل أخته وتشيلوا ذنبها في رقبتكم
سيف ابتسم بهدوء وقرب منها وقالها : عرفتي بقي انا ليه بحبك.. لأنك ساجدة مش مهم بنت مين الأهم انتي مين
النقيب ساجدة.. أمهر قناصة في الداخلية.. وبنظرة واحدة منك خطفتي قلب تعلب الصاعقة
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات