القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية خرابة بيوت الحلقة العاشرة 10 - مصطفى مجدي

رواية خرابة بيوت الحلقة العاشرة 10 - مصطفى مجدي

لقراءة الحلقة الأولى والثانية من رواية خرابة بيوت : اضغط هنا
لقراءة الحلقة الثالثة من رواية خرابة بيوت : اضغط هنا
لقراءة الحلقة الرابعة من رواية خرابة بيوت : اضغط هنا
لقراءة الحلقة الخامسة من رواية خرابة بيوت : اضغط هنا
لقراءة الحلقة السادسة من رواية خرابة بيوت : اضغط هنا
لقراءة الحلقة السابعة من رواية خرابة بيوت : اضغط هنا
لقراءة الحلقة الثامنة من رواية خرابة بيوت : اضغط هنا 
لقراءة الحلقة التاسعة من رواية خرابة بيوت : اضغط هنا
لقراءة الحلقة العاشرة من الرواية : اضغط هنا 

رواية خرابة بيوت الحلقة العاشرة 10 كاملة مكتوبة بقلم مصطفى مجدي

رواية خرابة بيوت الحلقة العاشرة 10 - مصطفى مجدي

العاشرة والاخيرة| خرابة بيوت "ربنا موجود"
مكنتش اعرف ان موضوع الحادثة مش سهلة وان
هيكون ليها عواقب وخيمة ، بعد كام يوم فى
المستشفى مربوطة راسى بعينى ، بيراعيني الملاك اللى
اكتشفت ان اسمه عادل بعد كده ، بشكل يومى بييجي
يلبي كل طلباتى وطلبات المستشفى ويروح على
طول.
خجله كان واضح من نبرة صوته ، بعد ايام لقيت
واحدة من البنات بتكلمنى فى التليفون وقالتلى:
.. انا اسفة اوى على اللى عملناه واننا سبناكى ، احنا
اترعبنا لايكون فيه تحقيق فى الحادثة ويعرفوا كلنا
جايين منين ، فكدبنا وقولنا منعرفكيش واننا كنا فى
رحلة والعربية بتاعتنا اتعطلت على الطريق وانتى
ساعدتينا ووصلتينا .
غضبت وانفعلت عليها جدًا ، وقولتلها:
= انا كنت فاكرة ان انتوا سند ، لكن اكتشفت انى ببنى
كيان من ورق ، انا مش عايزة اعرفكم تانى ، سلام
لحقتنى قبل مااقفل السكة فى وشها وقالتلى :
.. استنى متقفليش عايزة اقولك على حاجة مهمة جدًا ،
رامز انتحر
اتفاجئت جدًا وسألتها بدهشة :
= ازاى انتحر ؟!!
.. لما رفعنا الفيديو على النت انتشر بشكل رهيب ، انتى
عارفة الشعب هنا بيحب كل حاجة جديدة شاذة عن
المألوف ، حقق نسب مشاهدة عالية جدًا ، وعرفت من
النت انه اتعرض لتنمر رهيب ، لحد مارمى نفسه من
سطح بيتهم ، انا قولت افرحك انك خدتى حقك منه
بكل سهولة.
معرفتش اقولها ايه ، لانى محستش بالسعادة فى
انتحاره ، اه هو مؤذى وتعبنى نفسيًا لكن متوصلش
لدرجة انى اتسبب فى قتل بنى ادم ، وكمان الله اعلم
زين وباقى الرجالة اللى عملنا فيهم كده حالتهم ايه
دلوقتى بعد الفيديوهات اللى انتشرت دى.
استغليت فرصة ندالتهم معايا ، وقولتلها :
= اللى بنا انتهى ولا انتوا شوفتونى ولا انا شوفتكم ،
كملوا فى الجروب لوحدكم
معرفش طريقة انتقامى من رامز وزين كانت صح ولا
غلط ، وهل موته حق ولا كان لازم اسيبه لربنا هو اللى
ينتقم منه ويخلينى اتشفى فيه من بعيد لبعيد .
تعامل عادل معايا بالحنية دى وهو حتى ميعرفنيش ،
"القصة للكاتب مصطفى مجدى "، خلانى ندمت على
اللى عملته مع رجالة كتير ، كان ممكن واحد منهم
يكون كويس لكن دفعته رغباته ، انه يقضى ليلة
سعيدة مع واحدة اغرته بجسمها ، حتى لو ده
المفروض ميحصلش لكن احنا بشر والبشر خطائين.
فى يوم دخل عادل غرفتى فى المستشفى ، ومن نبره
صوته كان باين انه فرحان اوى ، وقالى :
= افرحى خلاص ياسلمى ، الدكتور كلمنى وقالى انه
هيفك الرباط اللى على راسك وعينك النهاردة وان شاء
الله يومين تلاتة يطمن عليكى وتخرجى بالسلامة
اتضايقت وقولتله :
.. هو انا وشى متشوه ؟
ضحك عادل بصوت عالى وقالى بهزار :
= متشوه ايه بس ياقمر انتى ، دول خربوشين كده فى
ضهر راسك وخلاص راحوا لحالهم
.. انا مش عارفة اشكرك ازاى يااستاذ عادل على اللى
عملته معايا وانت حتى متعرفنيش
سكت شوية وقالى:
= والله ياسلمى من ساعة ماشوفتك وانا حسيت انك
انسانة جميلة وتستاهلى كل خير
دمعت وقولتله :
.. متفتكرش انى ملاك ياعادل ، لو فيه ملاك يبقى انت ،
انت اللى عملت معايا كل خير من غير ماتنتظر مني اى
مقابل
قطع كلامى وقالى :
= مش يمكن اكون بكفر عن ذنب ، ياسلمى كلنا خطائين
ولولا ستر ربنا كان زمان البشر كلهم مُنتهين من زمان
دخل الدكتور الغرفة وقطع حديثنا وقالى يلا بقى
علشان نفك الرباط ده ، وفعلا فكه ، حاولت افتح عيني
معرفتش ، قالى الدكتور:
.. حاولى واحدة واحدة بس
حاولت بصعوبة لحد مافتحت عيني ، لكن مش شايفه
اى حاجة ، صرخت وقولتله :
= انا اتعميت يادكتور ؟!!!
حاول انه يهديني وقالى:
.. فى اغلبية الحالات الخبطات دى بتعمل كده ، ومع
العلاج الحالة بتتحسن ولو استمر بنحتاج لعملية
صغيرة وان شاء الله هتكونى كويسة
انهرت من العياط ، عادل خرج الدكتور بره وحاول
يهدينى ، وقالى :
= محدش فينا كامل ربنا بينعم علينا بنعم كتير ،
المفروض اننا نحمده ونشكر فضله عليها، وحتى لو ربنا
ابتلانا بحاجة لازم برضو نحمده ونشكر فضله ونطمع
فى كرمه ونطلب عفوه وندعيله ان يزيح عننا الابتلاء
ده
سكت شوية ومسح دموعى بايده وقالى :
= انتى انسانة جميلة والعمر كله قدامك ، وان شاء الله
العملية هتعمليها وترجعى تشوفى تانى ده فى اسوء
الظروف ان العلاج مجابش نتيجة ، وانا مش هتخلى
عنك وهتجوزك
انهرت اكتر وقطعت كلامه وقولتله بندم :
.. انت متعرفنيش ، انا كنت ...
حط ايده على شفايفى علشان مكملش وقالى :
= ميهمنيش انتى كنتى قبلي ايه ، لكن اللى يهمنى اوى
انتى هتكونى معايا ازاى
بعد ايام اصريت انى احكيله حكايتى كاملة بصراحة ،
خدت الفلوس بتاعتى اللى جمعتها من الجروب
والموقع وحطيتها فى البنك علشان اقدر اعيش
بفوايدها واجيب العلاج خاصة بعد مافقدت النظر وده
مقلل فرصتى جدًا فى الشغل وكان بيساعدنى على
المعيشة ، بنت بوابة العمارة ، كانت بتطلع من وقت
للتانى بتقضى طلباتى.
عادل بعِد عني فترة كبيرة ، لكن فى يوم لقيته بيخبط
على باب البيت عندى ، وقالى :
= انا حجزتلك تذاكر الطيران علشان هعملك العملية
بره ، لكن قبل مانسافر ان شاء الله لازم اتجوزك ، انا
اسف مكنش ينفع ابعد عنك ، اى واحدة كانت فى
ظروفك اكيد هتكون معرضة ان عقلها يكون مُشتت
وده طبعًا هينتج عنه اخطاء كتير، وعايزك دايمًا تعرفى
ان الرجالة كلها مش وحشة ومش زي بعضها ، زى
الستات كمان مافيهم الوحش وفيهم الحلو.
فى النهاية ، ربنا يبعد عننا كلنا الشرور ويوفقنا فى
حياتنا الجاية بإذن الله ، واتمنى ان ميكونش الانتقام
هو الحل الوحيد قدامنا ، حقك ربنا هيجيبه من غير
ماتغلط ، لازم تكتفى بحسبي الله ونعم الوكيل ، اذا كان
انتقامك خارج عن اطار اخلاقك وتربيتك ومعتقداتك
اوعى تفكر انك تعمله حتى لو كان الشخص اللى
قصادك يستحق ، سيبه يدوق الالم من شخص سئ
زيه .
بكده انتهت قصة خرابة بيوت ، ومن بكرة ان شاء الله
هنبتدى تنزيل حلقات حمل اسود الموسم الاول "مكون
من 6 اجزاء" كل جزء حوالى عشر حلقات بشكل
دورى ، لبدء الموسم الثانى ان شاء الله.
سعدت بكم كثيرًا كنتم مع كاتب الجيل ...مصطفى مجدى
لو وصلت لهنا يبقى لازم تتفاعل مع البوست سيب لايك
وكومنت واعمل شير علشان صحابك يقرأوا معاك ولو
حابب تعمل منشن يبقى جميل جدًا ، علشان اقدر
استمر وتدعم استمرارى فى المجال
القصة جريئة حبتين بس فيه منها فى الواقع كتير ،
اخر اعمالى الادبية ، رواية فى حضرة آباجيل ورواية
ضريح الفتاة المجمدة ، تقدر تجيبهم من المكتبات
الشير والمنشن بيدعمونى جدًا ، استنوا الجزء التالى
قريبًا ...
يتبع

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

لو عايز أي رواية pdf .. أو لو عايزنا نعرفك لما الرواية إللي بتتابعها ينزل منها حلقة جديدة، انضم لقناتنا على التيجرام: من هنا 
ما هو الفصل الذي تود قراءته؟