القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية أنا داليدا الحلقة الخامسة والعشرون 25 كاملة - روايات نسمة مالك

رواية أنا داليدا الحلقة الخامسة والعشرون 25 كاملة - روايات نسمة مالك

رواية أنا داليدا الحلقة الخامسة والعشرون 25 كاملة - روايات نسمة مالك

لقراءة باقي حلقات رواية أنا داليدا : اضغط هنا 

رواية أنا داليدا الحلقة الخامسة والعشرون 25 كاملة - نسمة مالك 

البارت ال25💜

..فرحه
اخيرا..
انتهت داليا من مساعده جيسى على ارتداء فستانها..
ابتعدت عنها قليلا ونظرت لها بفرحه وثقه..
داليا:كده بقى مظبوط عليكى بالملى..
جيسى:بفرحه عارمه..
واو يا انطى داليا الفستان يجنن..
لتدور حول نفسها بنبهار..
دا احلى من الصوره كمان..
اقتربت داليا واحتضنتها بحب..
داليا:مبروك يا حبيبتى..
ربنا يكملك على الف خير انتى وداليدا ولمار يارب..
لتخبط دولت على باب الغرفه بعنف..
دولت:يله يابت يا داليا ورينى بتعملو ايه كل دا جوه..
داليا:بعلو صوتها..غمضى عينك يا وليه وسمى وصلى على النبى الأول..
دولت:اللهم صلى على محمد..
غمضت عينى اهو اخرجى بقى يا حبيبه..
فتحت داليا باب الغرفه وساعدتها للخروج وهى تزغرط بفرحه شديده..
فتحت دولت عيونها لتنبهر من جمال زوجه ابنها بفستانها فتافيت السكر اللامع بشده بلونه الأف وايت وحجابها الأكثر من رائع..
نظرت لها جيسى بدموع وتحدثت بألم..
جيسى:شكلى حلو يا مامى دولت!!؟؟
اقتربت دولت واحتضنتها بحب رابطه على ظهرها بحنان بالغ..
دولت:فلقه قمر يا حبيبه..
ابتعدت قليلا وزالت دموعها واكملت بتأكيد ومزاح..
الواد احمد هيدوب فيكى دوب..
طبعا انتى دعوتى ليه يابت..
نظرت مره اخرى على هيئتها بالفستان لتتسع عيونها بصدمه وتقترب بوجهها وتنظر عن قرب لصدر الفستان..
وتمد يدها تلمس ذراعها وتحدثت بزهول..
هو اللهم اجعله خير انتى جسمك باين ولا انا اللى مبقتش اشوف..
جيسى:بعبث..طبعا جسمى باين يا مامى دولت..
ما الفستان كاب..
دارت دولت حولها وهى تنظر لها بزهول مقارب للجنون..
لتنصدم اكثر بظهر الفستان المكشوف لأخر ظهرها..
وبلحظه كانت صرخت بشهقه واضعه يدها على صدرها بخضه وتحدثت بغضب موجه حديثها لشقيقتها..
دولت:ايييييييه يا وليه المسخره اللى مفصلها دى..
لتكمل بزهول مقارب للجنون..
لابسه حجاب ومش مبينه خصله من شعرها وفتحاها على البحرى صدرها كله طالع بره وضهرها كله بيان..
لتقترب منها وتكمل بسخريه..
ومغطيه&**& ليه ما كنتى بينتيها بالمره!!!
لتنفجر جيسى وداليا بالضحك حتى ادمعت عيونهم..
وتحدثت داليا من بين ضحكاتها..
داليا:انتى مافيش فايده فى لسانك دا ابدا يا دولت..
دولت:بجديه..انتى بتضحكى يا داليا..
لتكمل بتحذير..
انتى عارفه لو احمد شافها بالفستانها العريان دا هيعمل ايه؟؟
لتسرع جيسى بالرد ببتسامه متسعه..
جيسى:انا عارفه هيعمل ايه..
لتكمل بفرحه..
هينفخنى يا مامى دولت..
انفجرو الثلاثه بالضحك مره اخرى ودولت حركت رأسها بيأس من كلمات هذه الجيسى العفويه..
اقتربت داليا من جيسى ببطئ وجذبت طرفين من طرحتها الكبيره جدا رفعتهم حول كتفيها وأغلقتهم بأكثر من زرار صغير فأصبح الفستان محتشم للغايه لم يعد يظهر منها غير وجهها وكف يديها..
تحدثت داليا موجه حديثها لدولت..
داليا:بفخر..طيب وكده بقى هينفخها برده؟؟
دولت:بفرحه..ايوه كده..
بسم الله ماشاء الله بدر منور..
جيسى:بستعجال..اتصلى يا انطى على داليدا ولمار وخالتو عاليا شوفيهم خلصو ولا لس؟؟
قطعت حديثها حينما وجدتهم يدخلون من الباب..
شهقو البنات بصدمه وفرحه وركضو نحو جيسى الواقفه تقفز امامهم بفرحه عارمه..
داليدا:عااااااااا اللهم بارك زى القمر يابت يا جيسى..
لمار:ماشاء الله يا جيسى الفستان حلو اوى عليكى يا حبيبتى..
اقتربت عاليا واحتضنتها بدموع غزيره وتحدثت بفرحه ايضا..
عاليا:زى القمر يا عيون خالتك..
ربنا يسعدك ويحفظك يا حبيبتى..
وجهت نظرها لداليا المبتسمه وتحدثت بمتنان..
بجد تسلم ايدك يا ام الدود..
ماشاء الله الفستان طالع روعه عليها..
لتتحدث جيسى بعبث و هى تفتح أزار الفستان..
جيسى:بطفوله..طيب وكده بقى يا خالتو..
نهت جملتها واسقطت الطرحه من على كتفيها ودارت حول نفسها اكثر من مره..
ليعلو صوت الجميع بتسميه والصلاه على الحبيب اكثر من مره..
وتعالت الزغاريط من دولت وداليا وعاليا ايضا..
دولت:بصرامه..يله يا حبيبه اقلعى فستانك وتعالى علشان اجهزك بايدى لعريسك..
جيسى:بستغراب..تجهزينى ازاى يعنى يا مامى دولت..
اقتربت داليدا ولمار وهمسو بأذنها لتتسع اعين جيسى وتحدثت بخجل..
اححححم لا يا مامى مش تتعبى نفسك انا عامله ليزر وكله تمام..
لتنظر دولت لها بعدم فهم..
فقتربت منها داليا وهمست لها فبتسمت وحركت رأسها برتياح..
لتوجه جيسى حديثها لداليدا ولمار بصراخ فجأه..
عاااااا قولولى شقتى بقى شكلها ايه..
لتمد شفتيها بعبوس وتكمل بحزن مصتنع موجه حديثها لدولت..
يعنى مش ينفع اروح اشوفها انهارده خالص يا مامى دولت؟؟
دولت:بصرامه..قولتلك هتدخلى شقتك بامر الله بكره بفستان فرحك وجوزك شيلك على ايده انتهينا يا حبيبه..
لتقفز فجأه وتصرخ بفرحه وتحدثت بستعجال .
جيسى:ايوه هيشلنى طبعا المتوحش بتاعى بموت فيه خالص يا ناس..
لتنظر لداليدا ولمار واكملت بلهفه..
خلصتو فرش كل حاجه؟؟
ولا لسه فاضل حاجه؟؟
داليدا:ايييييه يابت انتى مش هتبطلى تسرسعى كده..
لتبتسم وتكمل بفرحه..
خلصنا كل حاجه يا حبيبتى..
اللهم بارك شقتك بقت روعه واكتر من روعه يا جيسى..
لمار:بأعجاب ايضا..فعلا يا ديدا ماشاء الله الفرش كله ابيض فى كاشمير لونهم يجنن..
اقتربت دولت منها وجذبتها من يدها متجه بها نحو احدى الغرف وتحدثت بجديه..
دولت:يله خلينى اساعدك انا وخالتك داليا تغيرى الفستان علشان نهيصلك شويه..
..ابدلت فستانها وارتدت فستان سواريه بيبى بلو قصير لمنتصف فخذها ذو حملات رفيعه للغايه وضعت لمسات قليله من الميكب ورفعت شعرها من جنب واحد فقط بمشبك الماظ فكانت بغايه الرقه والجمال..
..أرتدت داليدا فستان بنفسج قصير من الأمام للغايه وطويل قليلا من الخلف بحملات حول الرقبه والظهر من طبقه الشيفون الرقيق جدا وضعت لمسات خفيفه لاتذكر من المكياج وتركت لشعرها العنان فكانت كحوريه البنفسج بروعتها..
..وارتدت لمار فستان ذهبى طويل لكاحليها بحماله واحده على كتفها الشمال اختارته حتى يخفى جرح صدرها..
ذو فتحه كبيره تصل اعلى فخذها اليمين رفعت شعرها ذيل حصان ووضعت ايضا لمسات قليله من المكياج..
فاصبحو ثلاثتهم جميلات بكل ما تحمل الكلمه من معنى..
اما دولت و عاليا و داليا..ارتدو عبايات سورى بالوان رائعه..
اقتربت داليدا وشغلت احدى السماعات بأغانى شعبيه وبدأو يرقصون جميعا بفرحه كبيره..
وكل منهم يحمد الله من قلبه ويدعون بدوام السعاده لبعضهم من صميم قلوبهم..
لينتبهو على جرس الباب فتفر البنات سريعا للداخل احدى الغرف غالقين الباب خلفهم..
اتجهت داليا تفتح الباب وهى تطلق زغايط وكأنها داخل سباق مع عاليا ودولت ايضا..
فتحت الباب وجدت مصطفى ابن شقيقتها..
داليا:ايه يا واد يا مصطفى فى ايه؟؟
ادخل رأسه من الباب ونظر بارجاء الشقه وتحدث بفضول..
مصطفى:انتو بتعملو ايه بالظبط؟؟
ما توسعى كده خلينى ادخل معاكو أخالتى..
ضحكت داليا و خبطته برفق على رأسه وتحدثت من بين ضحكاتها..
داليا:هههههه ادخلك فين يا واد دى حنه بنات بس..
اكملت بعبث..
انت بنات ههههه!!؟؟
خشن صوته بشده وتحدث بمزاح..
مصطفى:فشر دا احنا رجاله اوى لمؤاخذه..
ظاليا:طيب اخلص يا لمؤاخذه قول جاى ليه علشان مش هدخلك لو وقفت على منخيرك.
مصطفى:بجديه:فى واحد بيسأل على مرات احمد اخويا وانا جبته على هنا؟؟
////////////////
..الشباب..
وصلو برفقه قاسم لفيلاته..
اوصى العاملين بتحضير اشهى الأكلات..
اتجه بهم نحو غرفته احضر ثياب جديده لم يرتديها من قبل ما زالت بأكياسها واعطاها لعمار..
قاسم:بفرحه..اتفضل يا ابو نسب خد راحتك وغير وانا كمان هغير فى الحمام اللى بره علشان نتعشى مع بعض..
احمد:بستعجال..لا يا برنس عشا ايه؟؟
انتو تنجزو فى السريع علشان نلحق نجيب بدلتى..
ليكمل بفرحه عارمه..
هييييييح بقى انا هتجوز بكره يا بشر..
اخذ عمار الملابس وتحدث لقاسم بمزاح..
عمار:الحمام فين يا عم قاسم خلينى البس علشان عم احمد هيتجوز على نفسه وهو واقف..
تعالت ضحكتهم واتجه قاسم نحو احمد وعمار ايضا وضع يده حول كتفهم ودخل بهم غرفه ملابسه وقف امام ركن البدل وتحدث برجاء..
قاسم:لو فعلا هتعتبرونى صاحب ليكم يبقى كل واحد يختار البدله اللى تعجبه..
البدل دى انا لسه ملبستهمش ومبعتنلى من فرنسا من اسبوع..
همو بالرفض لكنه اكمل سريعا..
بحلفكم بالله ما تكسفونى..
دى هديه بسيطه لأصحابى الجدعان..
عمار:بجديه..انا هاخد الطقم اللى فى ايدى دا..
ونختار بقى للعريس بدله شياكه كده..
قاسم:بصرامه مصتنعه..احنا هنختار 3 بدل يكونو مقربين من بعض..
اكمل بمزاح..
علشان احنا الثلاثى الممحون هههههههه..
لينفجرو الثلاثه بالضحك وتحدث عمار بمزاح..
عمار:تصدق اقنعتى..
احمد:بفخر..لازم تقتنع يا جدع امى متقولش حاجه غلط ابدا احنا حقيقى ممحنينن ممحنين يعنى هههههههه..
نظر كلا من عمار و قاسم لبعضهم بعبث وصفقو بيدهم مره واحده وتحدثو بصوت واحد..
عمار..قاسم: الليله ليلتك يا عريسنا..
نهو جملتهم وركضو خلفه وهم يضحكون بشده..
اسرع احمد حتى لا يلحقو به..
عمار:بجديه مصتنعه..الله بتجرى ليه يا ابنى دا احنا هنباركلك..
قاسم:بمزاح ايضا..اجمد يا ابو حميد وتعالى يله خلينا نباركلك متخفش الموضوع سهل وبسيط..
احمد:بتهديد..وماله باركولى بس خلى بالكم انى هبركلكم انتم كمان قريب اوى..
عمار:بخوف مصتنع..احححم اه صحيح..
طيب يا ابو حميد الف مبروك يا حبيبى..
وجه حديثه لقاسم..
قولتلى الحمام فين اغير انا على ما تباركله انت..
قاسم:بخوف مصتنع ومزاح ايضا..لا يا عم استغفر الله العظيم انا هباركله من بعيد..
نظر لأحمد الواقف مبتسم بنتصار..
مبروك يا ابو حميد..
احمد:ههههههههه حبايبى الله يبارك فيك يا اخويا انت وهو..
قاسم:طيب يله خلينا نشوف البدل..
اختارو ثلاثتهم اشيك ثلاث بدل..
وابدل كلا من عمار وقاسم ملابسهم..
واجتمعو على طاوله الطعام بعد الحاح قاسم الشديد..
قاسم:بترحاب.. والله العظيم منورين الدنيا يا اجدع رجاله..
ربط عمار على كتفه وتحدث ببتسامه..
عمار:تسلم يا قاسم كلك زوق وكرم..
احمد:بمتنان..يدوم العز يا ابو عمو..
انت عشتنا عشوه هفضل عليها لحد بكره بامر الله..
قاسم:بالف هنا وشفا يا عريس..
تنحنح بحرج وتحدث لعمار..
بقولك يا عمار ينفع نعمل زى ما انت طلبت انهارده..
عمار:بستفهام..طلبت ايه..
قاسم:انى احط ايى فى ايدك ونكتب كتابنا انا ولمار من تانى..
نظر عمار بالساعه وتحدث بستعجاب..
عمار:الساعه داخله على 11بليل يابنى هتلاقى مأذون دلوقتى فين..
قاسم:بلهفه..وافق انت بس وانا هجبلك بدل المأذون ميه..
بس خلينا ندخل على لمار انا وانت والمأذون فى ايدينا..
اكمل برجاء..
انت عارف انى مش هستحمل ابعد عن مراتى لحظه واحده يا عمار..
صمت قليلا ونظر لاحمد بتسائل..
احمد:خير البر عاجله..
اكمل بفرحه شديده..
وبعدين البنات تلقيهم هيصين دلوقتى فى الحنه اللى عملنها..
هب واقفا واكمل بستعجال..
لا مش قادر انا عايز اروح ارقص مع مراتى..
وقف عمار ايضا وتحدث بعيون متسعه وابتسامه خبيثه..
عمار:الله مهيصين وبيرقصو!!؟؟
انا كمان هروح لمراتى..
هب واقفا هو ايضا ونظر لهم وتحدث مصتنع البكاء..
قاسم:يعنى يرضيكم ان كل واحد فيكم يروح يهيص ويرقص مع مراته وتسبونى هنا قاعد لوحدى مع عم دسوقى..
عمار:ههههههههههه لا ميرضناش..
اكمل بجديه..
احنا هنسبقك وانت بقى وشطارتك لو لقيت مأذون دلوقتى هاته وحصلنا..
قاسم:بفرحه عارمه..ايوووووووه بقى احلى ابو نسب دا ولا ايه..
ركض كلا من عمار واحمد نحو زوجاتهم بشوقا جارف ظاهر بعيونهم..
وركض عمار ايضا ليحضر المأذون بفرحه شديده وعيون دامعه وهو يحمد ربه مرات ومرات..
///////////////////
..البنات..
داليا:بستغراب..واحد مين يا مصطفى اللى بيسأل على مرات اخوك!!؟؟
مصطفى:مرضيش يقولى اسمه يا خالتى..
لدرجه انى كنت همسك فى خناقه بس هو بيتكلم بأدب اوى وفضل يترجانى اوصله ليها..
داليا:بخوف..طيب اتصل على احمد اخوك خليه يجى ليكون حد عايز يأذيها يا واد..
مصطفى:عمال ارن عليه مبيردش خالص..
اقتربت دولت وتحدثت بتسائل..
دولت:فى ايه يا ام الدود..
نظرت لابنها واكملت بجديه..
ايه اللى جيبك هنا ياواد..
انا مش قولت مشوفش حد منكم هنا..
مصطفى:بعبث..سبحان مغير الأحول يا امه..
دلوقتى بقت ام الدود..
الله يرحم..
اقتربت دولت من داليا وقبلت وجنتها بحب وتحدثت بتأكيد..
دولت:اختى يا واد..
اكلها..تاكلنى..
بس فى الأخر اختى حبيبتشى يا روح امك..
مصطفى:ماشى يا امه انا اتكلمت..
ها يا خالتى هنعمل ايه فى الراجل اللى مستنى تحت دا..
دولت:راجل مين..
داليا:بيقولك فى واحد تحت بيسأل على جيسى ومش راضى يقول اسمه..
دولت:وانت جيبه على هنا ليه..
متصلتش على اخوك ليه يا واد يا ابو مخ زنخ..
مصطفى:يا امه اتصلت عليه بس مبيردش..
دولت:اتصلى على عمار يا داليا هو معاه..
داليا:عمار خارج قدامك بالترنج يا دولت معقول يكون خد معاه تليفونه..
دولت:بنفاذ صبر..وسع يا واد انا هنزله اشوفه عايز ايه..
توجهت للأسفل بعبائتها الفيروزى المشغوله بخيوط زهبى من الصدر والخصر وطرحتها الفيروزى ايضا..
لم تضع اى مساحيق تجميل فجمالها طبيعى بملامحها الرائعه وبياضها الحليبى..
وقفت امام باب المنزل وبحثت بعيونها عن هذا الرجل لم تجد احد..
نظرت لأبنها بتسائل..
هو فين يا واد..
أشار لها على سياره فارهه ذات زجاج مفيم..
مصطفى:قاعد فى عربيته هناك اهو يا امه..
دولت:روح اندهله اوام..
ركض مصطفى سريعا نحوه..
مصطفى:اتفضل يا رياسه..
هبطت السائق سريعا وفتح باب السياره..
نزل منها رجل ذو هيبه ووقار بثيابه الشيك جدا ورائحه عطره النفاذه..
اقترب من دولت الخافضه رأسها تعدل من وضع حجابها وتجذبه اكثر على صدرها..
رائحة اكثر من رائعه تسللت لأنفها..
لتشعر فجأه بظل احد وقف امامها..
نقلت بصرها للحذاء الواقف امامها وانقبض قلبها دون سبب..
تسمرت قليلا خافضه راسها خائفه ترفع عينها لا تعلم لما..
حتى انتبهت على صوت ابنها..
مصطفى:هو دا يا ام احمد اللى بيسأل على مرات ابنك..
اخيرا رفعت عينها..
والتقط بوجهه..
رجل أربعينى وسيم لا عذرا وسيم للغايه..
بشعره الحريرى ولحيته الظاهر بهما بعض الشعيرات البيضاء ذاته وسامه..
عيناه سوداء برموش كثيفه للغايه..
انفه المستقيم..
شفاتيه العريضتين..
ابتسم ابتسامه جذابه ظهرت اسنانه ناصعه البياض..
وتحدث بصوته ذو البحه الرجوليه المهلكه..
الرجل:مساء الخير يا هانم..
اتسعت عينها بصدمه من طريقه حديثه..
توردت وجنتيها بشده..
حينما اقترب قليلا وشعرت بفرق الطول بينهم..
نظر هو لها بعمق داخل عيونها ذات اللون العسلى بأعجاب واضح..
فدولت عيونها مثل عيون داليدا..
لتخجل هى اكثر وتصبح احلى واجمل اكثر..
واكمل بأسف..
اسف جدا على الأزعاج..
تنحنحت محاوله العثور على صوتها..
دولت:اححم ااا احممم خير يا حضرت..
عايز مرات ابنى فى ايه؟؟
الرجل:بزهول..انتى حماة جيسى؟؟!!
دولت:ا اايوه انا..
الرجل:ماشاء الله انا فكرتك لسه انسه..
شبه ابتسامه ظهرت على وجهها اخفتها سريعا حينما سمعت ابنها يتحدث بغضب..
مصطفى:انسه ايه يا استاذ..
ماتنجز فى يومك دا بدل م؟؟
قطعه الرجل بصرامه..
الرجل:اتكلم بأدب يا ولد انت احسنلك..
هيبته ووصرامته جعلت مصطفى يتراجع عن ما سيقوله له..
وجه نظره مره اخرى لدولت وتحدث بصرامته..
اسمحيلى اشوف جيسى من فضلك..
دولت:مش هتشوفها غير لما اعرف انت مين وعايز منها ايه؟؟
تنهد بيأس وتحدث ببتسامه وعيون لمعت بالدمع..
الرجل:انا أدهم الشازلى والد جيسى..
همست دولت بسرها..
دولت:يا لهووووووى كل حلوتك دى وكمان اسمك أدهم..
لتنتبه لما قاله..
نظرت له مره اخرى بفرحه..
وتحدثت بعدم تصديق..
انت والدها!!؟؟
ادهم:ايوه انا..
اكمل برجاء..
بس بعد أذنك متقولهاش كلمى والدك..
انا عايز اشوف رد فعلها لما تشوفى..
صمت قليلا واكمل بغصه..
لو قولتلها ان والدك هنا ممكن مترضاش تقابلنى..
رأيكم وتوقعتكم..
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات