القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية أنا داليدا الحلقة الرابعة والعشرون 24 كاملة - روايات نسمة مالك

رواية أنا داليدا الحلقة الرابعة والعشرون 24 كاملة - روايات نسمة مالك

رواية أنا داليدا الحلقة الرابعة والعشرون 24 كاملة - روايات نسمة مالك
لقراءة باقي حلقات رواية أنا داليدا : اضغط هنا 

رواية أنا داليدا الحلقة الرابعة والعشرون 24 كاملة - نسمة مالك 

البارت ال24💜
..ندم..
اسف..
ووجع وألم ايضا..
بنظرتها..
بدموع منهمره..
تقف امام غرفته..
أخذت نفس عميق..
وبيد مرتعشه أستعدت لطرق الباب..
لكنها شهقت بخضه حينما اتفتح فجأه..
همت داليدا بالخروج..
تسمرت بمكانها ونظرت لها بفرحه وحزن ايضا على حالها..
خفق قلبه بتمنى وفرحه ان تكون هى الواقفه بالخارج..
كتم انفاسه..
اقترب بهدوء ينظر لما تنظر له زوجته..
تنفس وتنهد براحه اخيرا..
ها هى شقيقته لم تكمل الثلاث ساعات بعيده عن حضنه..
نظر لها بلوم وعتاب..
ونظره أخرى مشفقه على بكائها العنيف..
حاله من الصمت احتلت المكان..
نظرتهم فقد تتحدث بالكثير والكثير..
لتقطع داليدا الصمت واقتربت من لمار واحتضنتها بحب..
داليدا:حبيبتى يا لمار..
واحشتينى..
ليزداد صوت شهقات و بكاء لمار..
وتأوهت قليلا بسبب جرحها ولكنها تماسكت سريعا..
لتهمس لها داليدا فى اذنها بصوت غير مسموع..
انا مقولتش لعمار انه اجبرك على الجواز..
ابتعدت عنها ونظرت لها بمتنان..
انسحبت داليدا متجه لعاليا وداليا الواقفتين يشاهدون ما يحدث بدموع..
وبخطى مرتعشه خطت داخل الغرفه حتى وقفت أمامه مباشرا..
خفضت رأسها بخذى..
تحدثت برجاء وتوسل من بين شهقاتها..
لمار:اا انا اسفه يا عمار..
انا مقدرتش ابعد عنك ولا عن مامى..
أرجوك سامحنى..
صامت هو ينظر لها بجمود وغضب مصتنع..
لكن قلبه يعتصر الما عليها..
عاشقه هى..
ظاهر عليها عشقها لهذا القاسم بوضوح..
رفعت نظرها له واكملت بتأكيد..
انا أختارتك انت ومامى وخليت ق؟؟
زادت حده بكائها وتحدثت بغصه شديده وقهر..
قاسم ط طلقنى..
نهت حديثها و خافضت رأسها مره أخرى..
اغمضت عينها بعنف ودموعها أنهمرت بشده..
واكملت بغصه وخجل شديد..
متقلقش انا لسه بنت يا عم؟؟
قاطعها بنتشالها داخل احضانه رابطا على ظهرها بحنان بالغ..
وتحدث بهدوء..
عمار:هشششش كفايه عياط يا حبيبه اخوكى..
تحدثت من بين شهقاتها..
لمار: قولى انك سامحتنى يا عمار..
ورحمه بابى متزعلش منى..
عمار:خلاص يا حبيبتى اهدى..
أكمل بصدق..
انا عمرى ما ازعل منك يا لمار..
رفع رأسها وزال دموعها المنهمره بيده..
انتى بنتى مش اختى وبس..
قبلت يده الموضوعه على خدها..
لمار:ببتسامه حزينه..ربنا يخليك ليا يا عمار..
طول عمرك حنين عليا ونعمه الأخ ليا..
عمار:بحب..ويخليكى لينا يا حبيبتى..
دخلت عاليا واقتربت من لمار احتضنتها بلهفه وتحدثت بقلق وهى تنظر لعمار..
عاليا:اختك وشها مصفر اوى يا عمار..
لمار:ببتسامه باهته..متقلقيش عليا يا مامى..
شويه اجهاد مش اكتر..
ينظر هو لها بتمعن..
قلبه يؤلمه عليها كثيرا..
فهيأتها تدل على تألمها بشده..
عيونها الباكيه الحزينه..
وجهها الباهت لونه..
ضم قبضه يده بشده وتحدث بغضب من بين اسنانه..
عمار:بحده..سؤال واحد هسألهولك وتجوبينى بصراحه يا لمار..
نظرت لوالدتها بخوف وعادت النظر له مره أخرى بتسائل..
اكمل هو بصرامه..
انتى عشقتى قاسم فعلا زى ما قولتيلى واتجوزتيه بمزاجك؟؟
توردت وجنتيها بشده وهربت بعيونها عنه..
تحدثت بتوتر ملحوظ..
لمار:احححم ايوه يا عمار عشقته واتجوزته بمزاجى..
اكمل هو بصوت اعلى وحده اكبر..
بصيلى يا لمار..
رفعت عينها ونظرت له برجاء وخوف ايضا..
اقترب منها وتحدث بجديه..
اللى بيعشق حد بجد مبيقدرش يعيش من غيره..
ولو بعد عن اللى عشقه بيكون عايش بحزن وألم وقهر لأن قلبه مش معاه..
وضع يده على كتفها واكمل ببتسامه..
وانا معنديش استعداد اكون السبب فى حزنك والمك يا قلب اخوكى..
ابتلعت ريقها بصعوبه وسألته بلهفه وعيون لامعه بالدموع..
لمار:قصدك ايه يا عمار!!؟؟
عمار:يعنى انا موافق على جوازك من قاسم..
صدمه!!!؟؟؟
احلى وأروع صدمه!!؟؟
احقا ما استمعت له..
وضعت أصابعها بأذنيها وحركتهم سريعا لعلها اصيبت بهما..
وتحدثت بزهول وعدم تصديق..
لمار:قول تانى لو سمحت كده انت قولت ايه؟؟!!
اقترب منها وقبل جبهتها وتحدث ببتسامه وفرحه لفرحتها ..
عمار:بقول انى موافق على جوازك من اللى قلبك اختاره يا قلب اخوكى..
نهى حديثه ووقف ينظر لرد فعلها بعيون تلمع بالدمع..
تضحك وتبكى..
تصرخ وتقفز..
أزدادت بشرتها حيويه وأشراق..
تدور حول نفسها بفرحه عارمه..
وأسركت بالركض لوالدتها احتضنتها وبكت بعنف..
انتفضت داليدا و اسرعت بالدخول بعدما استمعت لصراخها..
رأتها تحتضن والدتها وتبكى بنحيب..
عاليا:بهمس وبكاء ايضا..لدرجاتى بتحبيه يا لمار!!؟؟
حركت رأسها سريعا بنعم..
وتحدثت بهمس من بين شهقاتها..
لمار:بعشقه يا مامى..
لتكمل بتأكيد و ثقه..
وهو كمان بيعشقنى أكتر والله..
واللى عامله معايا كان غصب عنه وانا عاقبته عليه..
عاليا:ربنا يسعدك ويفرح قلبك يا بنتى..
اقتربت داليدا من عمار المبتسم وعيونها تهدد بالبكاء وتحدثت برعب..
داليدا:فى ايه عمار؟؟
لف يده حول خصرها والصقها به وتحدث بعشق..
عمار:قولتلها انى موافق على جوازها من اللى قلبها عشقه..
اتسعت عيونها بزهول ودون ادراك منها كانت اقتربت من وجهه وقبلته بعمق من جانب شفتيه وتحدثت بعشق..
داليدا:ربنا يفرح قلبك يا سبب فرحتنا يا عشق داليدا انت💜
///////////////////////////
بقلب محترق..
يقف أمام منزلها بعدما سار خلفها..
أصرت ان ترحل دون ان يوصلها احد..
خاصتا هو..
دمعه خائنه هبطت من عيناه كلما تذكر كلماتها بعدما فاقت من أغمائها..
فلاش باااااااااااك..
غائبه عن الوعى بين يديه..
يجلس بجوارها ضاغط بيده على جرحها..
يميل قليلا ويقبل كافه وجهها بعشق..
يقبل وجنتيها تارا..
جبهتها تارا..
وشفاتيها قبلات صغيره متتاليه تارا اخرى..
وتحدث بأصرار وبكاء..
قاسم:مش هسيبك..
مهما عملتى وقولتى مش هسيبك يا لمار..
اكمل بتأكيد..
انتى مراتى قانونا..
وهتفضلى مراتى يا عشق قاسم..
عاود تقبلها مره اخرى برقه شديده..
يأكد لقلبه انها مازالت هنا برفقته..
قطع سيل قبلات صوت خبط الباب..
ابتعد عنها على مضض واتجه للباب فتحه..
جذب الطبيب ببعض الحده وأغلق الباب مره أخرى..
تحدث بأمر واستعجال موجها حديثه للطبيب..
تعويره سكينه هى بسيطه بس المشكله عندها سيوله فى الدم..
الطبيب:بعمليه..متقلق؟؟
قاسم:بحده..انت هترغى شوف شغلك يلااا..
أسندها بيد واحده داخل أحضانه..
ويده الأخرى تبعد عنها ثيابها بمكان الجرح فقط..
اقترب الطبيب على عجل وقام بلازم تحت أعين قاسم المتلهفه عليها..
الطبيب:الجرح بسيط يا قاسم باشا أحتاج غرزتين بس..
وانا سيطرت على النزيف والمدام هتفوق حالا..
قاسم:بصرامه..تمام يا دكتور اتفضل انت..
هم الطبيب بالأنصرف ليوقفه حديث قاسم بأمر..
متمشيش خليك جنب الباب..
الطبيب:امرك قاسم باشا..
نهى حديثه وخرج خارج الغرفه غالقا الباب خلفه..
بدات هى بتحريك رأسها ببطئ..
فتحت عينها بصعوبه وأغلقتهم اكثر من مره..
وهو محتضنها بلهفه ممسك بيدها يقبلها بعشق..
لتهمس هى بضعف..
لمار:قاسم..
أغمض عينه بعنف وألم وتحدث بهمس داخل أذنها..
قاسم:قلب وعشق قاسم انتى..
رويدا رويدا استعاده وعيها..
لتتسع عيونها بزهول وهى تجده محتضنها بشده وينظر لها بعشق ورجاء بأن واحد..
ابتعدت عنه سريعا وتحدثت بغضب..
لمار:انا لسه هنا بعمل ايه؟؟
قاسم:لمار اهدى..
انتى اغمى عليكى وجرحك كان بينزف وجبتلك دكتور ع؟؟
قطعته بأشاره من يدها..
أستندت على السرير وانتظرت قليلا وهبت واقفا وتحدثت ببرود..
لمار:شكرا يا قاسم باشا..
نهت جملتها وتحركت بتجاه الباب..
اسرع هو بتجاهها وتحدث بلهفه..
قاسم:استنى شويه متمشيش دلوقتى انتى لسه دايخه..
وكمان فستانك عليه دم مينفعش تمشى كده..
وجهت نظرها لفستانها ونزعت احدى الدبابيس من حجابها وجذبت معظم الحجاب على كافه صدرها أخفت بقعه الدماء تماما..
وبخطى واثقه اقتربت من قاسم الواقف ينظر لها بعشق وألم خالص..
حتى وقفت أمامه مباشرا وابتسمت أبتسامه رائعه..
لمار:بخجل..بتحبنى يا قاسم؟؟
قطع المسافه بينهم وألتقط يدها بين يديه برفق وتحدث بصدق..
قاسم:بحبك..
بحبك وبعشقك يا قلب قاسم..
لمار:اثبت حبك ليا..
نظر لها بشك وتسائل..
لتكمل هى بأمر بعدما سحبت يدها من بين يديه..
قولى انتى طالق يا لمار..
نظر لها طويلا..
نظرتها له مزيج من الألم و الغضب والتشفى والانتصار..
وبرغم كل هذا الا انه يلمح نظره عاشقه تحاول أخفائها خلف غضبها..
ابتسم بألم وتحدث بجمود مصتنع..
قاسم:يعنى لو قولتلك كده هثبتلك انى بحبك..
حركت رأسها بنعم..
اقترب منها بوجهه فجأه ملتقط شفاتيها بقبله شغوفه عاشقه وابتعد عنها سريعا وتحدث بألم شديد وصوت مبحوح..
انتى طالق يا لمار💔
نهايه الفلاش باااااااااااااك..
فاق من شروده وأخبط بيده على المقود بعنف عده مرات وتحدث داعيا ربه بنهيار ..
قاسم:يارب انت عالم انا تعبت وقسيت فى حياتى اد ايه..
يارب بسألك بقوتك وعظمتك تجعل لمار مكفأتى على التعب اللى تعبته فى حياتى..
يارب يا كريم يا عظيم اجمعنى بأخويا واللى عشقها قلبى يارب..
وضع رأسه على المقود يبكى بعنف لدقائق..
ليحسم امره ورفع رأسه سريعا أزال دموعه بيده وخرج من سيارته متجها نحو من يراها هديته ومكفأته بعد سنوات عمره التى أفناها على عمله الشاق..
///////////////////////////
..بقلبه هى..
يقود التاكس الخاص به..
بجانبه والدته..
وهى جالسه بالخلف..
لكنها بالحقيقه جالسه بقلبه..
ينظر لها كل ثانيه بالمرأه..
لترسل هى له قبله بالهواء..
يتنهد بعشق ويعاود النظر لها مره اخرى..
اتسعت عيونه بصدمه وهو يراها..
تعض على شفاتيها بأغراء وتغمز له بأحدى عيونها..
يعلم انها تلعب معه وتقلد ما تراه فى الأفلام..
اقتربت من مقعده والتصقت به بصدرها وتحدثت لدولت بتسائل..
جيسى:ممكن اسالك سؤال يا مامى دولت؟؟
دولت:بحب..اسالى يا ضى عينى..
جيسى:انتى ليه مش فكرتى تتجوزى تانى بعد ما انكل بابا مودى مات؟؟
لتكمل بصدق..
انتى لسه صغيره واموره خالص خالص يامامى..
كارثه..
بل أكثر من كارثه هى..
ساد الصمت لدقائق وهى تنظر لهم ببراءه تنتظر الأجابه..
ليقطع الصمت احمد بهدوء..
احمد:صحيح يا أمه ليه رفضتى كل اللى كان بيجيلك..
اتسعت عيون دولت بشده..
ونظرت لأبنها وتحدث بزهول..
دولت:وانت واخواتك كنتو هتسبونى اتجوز عادى كده يا احمد؟؟
احمد:بجديه..ومنسبكيش تتجوزى ليه يا امه!!
دا شرع ربنا وحقك..
انتى لسه مجبتيش ال45 سنه..
رفعت يدها تتحسس وجهه ولحيته بظهر يدها وتحدثت بعشق وهيام..
جيسى:انا بحب راجل بكل ما تحمل الكلمه من معنى..
اغمض عينه لوهله يستمتع بملمس يدها على بشرته..
لترفع دولت صوتها قليلا وتتحدث بغضب مصتنع..
دولت:شيلى ايدك من على خده يا بت يا مسهوكه انتى..
مش ناقصين يعمل بينا حدثه يا حليتها ..
لتكمل بمزاح..
انا عايزه اخد فرصتشى واتجوز ههههههههه..
جيسى:هههههههه ايوه بقى يا مامى خلينا نفرح بيكى ههههههه..
دولت:بجديه..افرح بيكم انتم واخوات احمد يا ضنايا..
وافرح بولادكم ان شاء الله..
لتلوى فمها وتكمل بستهزاء..
قال اتجوز قال..
صف سيارته امام منزل عمار ليلفت انتباه قاسم وهو يركض سريعا لداخل العماره..
جيسى:بخوف..الحق يا احمد اللى اسمه قاسم طالع يجرى داخل عماره خالتو!!!؟؟
دولت:سترك يارب..
شلكه ميطمنش..
انزل يا احمد حصله ليكون ناوى يعمل نصيبه..
اخرج هاتفه سريعا وطلب احد الأرقام..
وضعه على اذنه ينتظر الرد..
ونظر لوالدته وتحدث بأمر..
احمد:خليكم هنا على ما اشوف فى ايه واجيلكم..
نهى حديثه ونزل من السياره..
وقبل اغلاقه للباب كانت نزلت جيسى..
احمد:بغضب..سمعتى انا قولت ايه..
جيسى:برعب..مستحيل اسيبك لوحدك..
نزلت دولت هى الأخرى..
دولت:طيب يا احمد خلينا نيجى معاك يا ابنى..
بصراحه مش هيجيلى قلب انا كمان اسيبك تروح لوحدك.
احمد:بحده..ايه يا امه مش هنسيبك لوحدك دى ..
انتو شيفنى مش راجل ولا ايه..
دولت:ياحبيبى دا انت سيد الرجاله ب؟؟
قاطعها بصرامه..
اركبى يا امه على ما اشوف فى ايه واجى..
ركبت دولت بصمت..
وجه نظره لجيسى الواقفه بجواره متمسكه بذراعه بقوه..
حاوطها بيده من خصرها وفتح باب السياره وادخلها وتحدث بهدوء..
مش هتأخر عليكم..
جيسى:بنبره بكاء..اجى معاك وحياتى عند؟؟
قاطعها رده على هاتفه..
احمد:بلهفه..ايوه يا عمار انت فين؟؟
عمار:انا فى البيت يا بنى!!
انت مش قولت انكم جاين فى الطريق..
احمد:عمار انا تحت البيت عندك وشوفت اللى اسمه قاسم دا داخل العماره عندكم جرى وشكله ميطمنش..
ضحك عمار بصوته كله..
وتحدث من بين ضحكاته..
عمار:انا كنت عارف انه هيجى..
بس متخيلتش انه يجى بالسرعه دى..
احمد:بستغراب..عارف انه هيجى!!
طيب انا هطلعلك لوحدى وهسيب امى وجيسى فى العربيه..
عمار:تسبهم ليه يا بنى؟؟
هاتهم معاك واطلع متخفش مافيش حاجه هتحصل بأمر الله..
اكمل بستعجال..
اقفل علشان هو بيرن الجرس..
يله سلام..
اغلق احمد الهاتف وتحدث لوالدته وزوجته..
احمد:انزلو يله هنطلع سوا..
عمار قال عارف انه جاى..
اتجه ثلاثتهم لداخل العماره والقلق بادى على وجههم..
///////////////////
بمكان اخر..
ببلد اخر ايضا..
لندن..
باحدى المناطق الراقيه جدا..
بفيلا من الفيلات الفاخمه..
نجدها تسير بغضب بكعب حذائها العالى ذهابا وايابا..
شعرها الحريرى بلونه الأحمر الطبيعى يتطاير حولها..
ملامحها الرقيقه للغايه تجعلها تبدو أصغر من سنها بكثير..
هى فقط جميله بكل ما تحمل الكلمه من معنى..
لكن!!
الجمال لم ولن يكون بالمنظر..
الجمال الحقيقى جمال الجوهر..
جمال الروح وجمال الخلق..
هى فقط تمتلك جمال الوجه والجسد ليس اكثر..
اعماها غرورها وتكبرها وحب المال عن ابنتها وحتى زوجها..
جلست اخيرا ووضعت قدم فوق الأخرى و تحدثت بكبرياء وغرور..
ناريمان:امممممم بقى هتسيب بنتك تتجوز سواق التاكس الجربوع دا!!؟؟
ادهم:بهدوء..اى حاجه بنتى عيزاها هعملها..
اكمل بندم..
كفايا بعدى عنها كل السنين اللى فاتت دى..
وبعدين الولد محترم وخلوق جدا..
انا بنفسى كلفت اكتر من حد فى مصر يسأل عليه..
وهو مش سواق تاكس بس..
دا كمان محاسب فى بنك..
وكفايا اوى انه من ساعه ما كتب على بنتك وهو متكفل بكل مصارفها..
حتى الشقه الأيجار اللى هيتجوز فيها جهزها من كافه شئ..
ناريمان:بغضب..بيعمل كده علشان يوصل لفلوسها..
اكملت بوعيد..
وزى ما انت كلفت ناس تسال عليه وتجبلك أخباره..
انا بقى هكلف ناس تجبلى خبره!!؟؟.
هب واقفا واقترب منها ببطئ وبلحظه كان صفعها بيده على وجنتها بعنف..
ناريمان:بزهول..بتضربنى يا ادهم!!؟؟
ادهم:بغضب عارم..ايوه بضربك..
وكان لازم اعمل كده من زمان..
انتى اييييييييه..
صنفك اييييييه..
انا صبرت عليكى كتير اوى وحاولت اغيرك للأحسن..
قولت يمكن بتعملى كده بسبب غلطتى زمان معاكى..
عملت كل حاجه واى حاجه علشان تحبيبنى وتسامحينى لكن انتى قلبك حجر..
اكمل بعدم تصديق..
لدرجه انك عايزه تحرقى قلب بنتك..
مكفكيش اللى عملتيه فيها طول السنين اللى فاتت..
بتعقبيها علشان خلفتيها منى يا ناريمان..
هبت واقفه وتحدثت بصراخ شبه الانهيار..
ناريمان:ايوه محبتكش..
وعمرى ما هحبك..
وبكرها علشان هى منك..
جلست مره اخرى واكملت بقهر..
انا كنت صريحه معاك من اول ما عرفتك..
قولتلك انت فرصتى انى اسافر واعيش فى لندن زى ما كنت دايما بتمنى..
شرطت عليك ان جوزنا هيكون على ورق وبس..
نظرت له واكملت..
وانت وافقت..
ووعدتنى انك مش هتغصبنى عليك..
اعتبرتك زى اخويا وصديقى الوحيد..
لحد ما أخزلتنى فيك وختنى بالغصب..
ونتيجه اغتصابك ليا حملت فى بنتك..
وعيزنى احبها!!؟؟
خفضت رأسها بين يديها وبكت بعنف..
عمرى ما هسمحك يا ادهم..
اقترب منها وجلس على ركبتيه وتحدث بندم..
ادهم:انتى عارفه انى مكنتش فى وعيى ساعتها..
انا حبيبتك بجنون يا ناريمان..
وانتى بتتعملى معايا على انى اخوكى..
بس انا مش اخوكى..
انا جوزك وليا حقوق عليكى..
غصب عنى غضبى اتمكن منى وشوقى ولهفتى عليكى خلتنى عملت كده..
رفع رأسها ونظر لها بعتاب..
وانتى عاقبتينى اشد عقاب..
متجوزين بقالنا اكتر من عشرين سنه وملمستكيش فيهم غير مره واحده..
اكملت هى بستهزاء..
ناريمان:فعلا مره واحده بس كانت بالغصب..
اغمض عينه بعنف وتحدث برجاء..
ادهم:انسى يا ناريمان..
ارجوكى انسى وسامحينى وخلينا نعيش حياتنا زى اى زوجين..
ناريمان:بجديه..يا ادهم افهم انا مبحبكش..
اكملت بتأكيد..
ولا عمرى هحبك..
ولو فعلا عيزنى انسى ومأذيش بنتك..
تبقى تطلقنى؟؟!!
///////////////////////////
..بمنزل عمار..
ببرود..
وجمود مصتنع..
اتجه نحو الباب..
كبت ابتسامته ورسم الجديه على ملامحه وفتح الباب..
اتسعت عينه بزهول..
صدم من هيئته..
عيناه المنتفخه بشده اثر بكائه لفتره طويله..
نظرته المنكسره..
ساد الصمت قليلا..
اتنحنح هو محاولا أخراج صوته..
قاسم:بأسف..احححححم انا بعتذر على الأزعاج يا حضره الظابط..
عمار:بصرامه مصتنعه..خير يا قاسم جاى ليه تانى؟؟
ابتلع ريقه بصعوبه وتحدث بغصه..
قاسم:انا بتأسفلك يا عمار..
انا اسف..
اكمل بندم..
انا بعترف انى غلطت فى حقك وحق لمار كمان..
بس بحلفكم بالله ما تعقبونى ببعدى عنها..
صوته اتخنق بالبكاء صمت قليلا محاولا التحكم بدموعه..
اشفق عمار كثيرا على حاله وحال شقيقته ايضا..
فعيون كلا منهم اصبحت شديده الأحمرار من كثره البكاء..
ابتعد قليلا عن الباب وتحدث ببتسامه..
عمار:كفايه كلام يا قاسم..
وادخل رد مراتك..
اكمل بأمر..
بس دا ميمنعش انك هتحط ايدك فى ايدى ونكتب كتابكم من اول وجديد..
قاسم:بزهول..يعنى انت موافق على جوازى من اختك!!؟؟
حرك رأسه بنعم وابتسم على هيئته المزهوله..
قطع المسافه بينهم واحتضنه بحب وفرحه شديده..
قاسم:بدموع..انا اصلا ردتها..
اكمل بندم..
كل مره بتثبتلى انك ابو الرجوله وبتكبر فى نظرى اكتر..
وبتصغرنى انا فى نظر نفسى اوى يا عمار..
خرج من الاسانسير احمد وزوجته ووالدته..
اتسعت عيونهم بصدمه حينما وجدو قاسم وعمار محتضنين بعضهم..
وبلحظه كان جميعهم منتفضين على صوت زغاريط دولت..
تعالت ضحكاتهم..
ليخرجو الجميع على صوتهم..
تسمرت بمكانها عندما وجدته يقف امام منزلها برفقه شقيقها..
ستجن وتفقد عقلها لا محاله..
فهذا القاسم كلما احتاجته تجده يقف امام باب منزلها فى الحال..
ينظرون لبعضهم بعشق ممزوج بنظره عتاب منها هى..
ونظرته هو راجيه متوسله..
اقترب منها شقيقها ولف يده حول كتفها وتحدث بهدوء..
عمار:قاسم ردك يا لمار..
قبل جبهتها وتحدث بحب..
ربنا يسعدك ويفرحك يا حبيبتى..
نظرت له وابتسمت بمتنان وشكر..
وغمزت له بعبث ووجهت نظرها لزوجها الواقف ينظر لها بعشق خالص وعيون راجيه..
اقتربت منه ببطئ حتى توقفت امامه مباشرة..
تحدثت بغضب مصتنع..
لمار:يعنى انا كده لسه مراتك؟؟
قاسم:بخوف..ايوه يا لمار انتى لسه مراتى..
جوازنا شرعى مينتهيش بتقطيع القسيمه..
اطلعلك عشره غيرها..
وبالنسبه لليمين اللى رميته عليكى فأنا رديدك..
اكمل برجاء..
واتمنى انك توافقى وترجعيلى..
نظرت له طويلا..
كم ألمها قلبها على حالته..
اقترب منها وامسك يدها قبلها بعمق..
ونظر لها بعيون تلمع بالدموع وهمس بصوت مبحوح..
انا اسف يا عشق قاسم..
وبلمح البصر كانت ارتمت داخل حضنه تبكى بنحيب..
استقبالها هو بترحاب شديد رافعها من خصرها داخل حضنه دافنا وجهه فى عنقها من اسفل حجابها يقبله بنهم وهو يعتذر لها عشرات المرات..
لتطلق دولت وداليا وعاليا ايضا زغاريط متتاليه بفرحه عارمه..
اقترب عمار والدته وزوجته وحماته ايضا وجذبهم داخل احضانه بفرحه..
واقترب احمد من والدته وزوجته وجذبهم هو ايضا داخل حضنه..
تحدث عمار بمزاح..
عمار:انت يا عم قاسم مش كده يعنى نزلها بقى..
حك ذقنه ونظر لزوجته بعبث..
كل اللى بعمله بيطلع على دماغى وقتى..
عاد بنظره مره اخرى لحماته وتحدث بمزاح..
صحيح داين تدان..
انزلها على مضض..لكنه متمسك بخصرها..
رفع يده وزال دموعها بأطراف أصابعه..
نظر لها بمعنى انه يتمنى ان يزيل دموعها بشفاتيه..
فهمت هى مقصده فتوردت وجنتيها بشده..
انتبه على جيسى التى اقتربت منها وعيونها تلتمع بالدموع..
تحدثت بطفوله..
جيسى:انتى ز علانه منى يا مرمر؟؟
ابتسمت لمار من بين دموعها واقتربت منها احتضنتها بحب..
لتبادلها جيسى الحضن بحب مماثل..
لمار:بصدق..انتى بالذات مهما عملتى مستحيل ازعل منك ابدا يا حبيبتى..
ليتحدث احمد بفرحه..
احمد:طيب بمناسبه اللمه الحلوه دى احب اقولكم ان فرحى انا وجيسى بكره بأمر الله..
ليشهق الجميع بتفاجئ..
عاليا:بزهول..بكره ازاى مش المفروض تعرفى مامتك وباباكى يا جيسى علشان يجو..
جيسى:بألم..وانتى تفتكرى انهم هيجو فعلا يا خالتو؟؟
نهت حديثها و اتجهت نحو زوجها كطفله صغيره وتمسكت بثيابه خافضه رأسها بحزن..
ليضمها هو بيده داخل حضنه وتحدث بجديه..
احمد:انا كلمتهم واستأذنتهم وبابها اكد انه هيجى ان شاء الله..
جيسى:بدموع..مامى مش هتخليه يجى..
اقتربت دولت واحتضنتها وتحدثت بحب وفرحه..
دولت:وبعدين يا حبيبه انا وقولتلك ايه..
خفضت صوتها وهمست بأذنها..
وانتى بتبوسى الواد جوزك..
جيسى:بشهقه و خجل وهمس ايضا..مامى دولت حد يسمعك..
اقتربت عاليا وحوطتها بذراعها وتحدثت بحب..
عاليا:الف مبروك يا حبيبتى ربنا يفرح قلبك..
اكملت بجديه..
يله خلينا نشوف ايه اللى ناقص علشان نجهزه..
وجهت نظرها لداليدا ولمار الواقفتان كل واحده داخل حضن زوجها ينظرون لبعضهم بعشق نظرتهم تتحدث بالكثير والكثير..
كأنهم بعالم اخر منفصلين عن من حولهم..
تحت انظار داليا المتنقله بين ابنتها وزجها ولمار وزوجها ايضا..
تحرك رأسها بيأس من افعال هذان العاشقان والتمست لهم العذر لأنها قد عاشت قصه عشق مع زوجها مقاربه لقصتهم..
لينتفضو على صوت دولت..
دولت:بغضب مصتنع..لامؤاخذه يا اخويا انت وهو هنقطع عليكم سهوكتكم ومحنكم..
اقترب من لمار امسكت بيدها وتوجهت بها لداليدا امسكتها هى الاخرى واكملت بجديه..
يله يا حلوه انتى وهى علشان ننزل نلف على الفستان بتاع البت..
وجهت نظرها لأبنها وتحدثت بأمر..
وانت يا واد يا احمد اقف كده جنب عمار واسم النبى حرسه قاسم كده..
تحرك احمد بطاعه ووقف بجوار عمار وقاسم..
نظرت لهم ببتسامه من هيئتهم الرائعه بوسامتهم وطولهم الفارهه..
سمت بسرها..
و اكملت بمزاح..
ايوه كده علشان تبقو الثلاثى الممحون..
ارتفع صوت ضحكات البنات تحت انظار الشباب المغتاظه..
اكملت هى بجديه..
يله روح معاهم بقى هات بدلتك علشان مينفعش تشوف فستان العروسه غير وهى لابساه..
ليرددو البنات بنفس واحد..
داليدا..لمار..جيسى:ايوه صح..
اقتربت كل واحده من زوجها تدفعه للخارج تحت انظارهم المزهوله..
حتى أخرجوهم واغلقو الباب بوجههم..
عمار:بغضب مصتنع..افتحى يا داليدا انا بالترنج..
داليدا:اتصرف يا ظبوطه..
احمد:بتهديد..افتحى يا جيسى احسنلك..
جيسى:مش هفتح يا مودى..
قاسم:برجاء..افتحى يا لمار انا ملحقتش اصالحك..
لمار:مش هفتح يا قاسومى..
نظر لعمار واحمد وتحدث بفرحه وبلاهه..
قاسم:قالتلى يا قاسومى..
احمد:بفرحه ايضا..وانا قالتلى يا مودى..
عمار:ببتسامه متسعه..وانا بقيت ظبوطه..
نظرو الثلاثه لبعضهم وانفجرو بالضحك..
تحدث عمار بأحراج مصتنع..
احنا شكلنا كده اطردنا يا رجاله..
حك شعره واكمل بمزاح..
طيب انتو لابسين هدومك انما انا هروح فين بترنجى..
نظر لقدمه واكمل بعبث..
وشبشبى الشيك دا..
احمد:ولا يهمك يا اسطا تعالى عندى البيت غير هدومك احنا تقريبا مقاسنا واحد..
قاسم:اسمحلى يا احمد..
نظر لعمار واكمل بتمنى..
ممكن تنورنى عندى فى البيت..
صمتو قليلا وهو ينظر لهم ينتظر اجابتهم..
بادر هو ومد يده بالسلام لعمار وتحدث بصدق..
ممكن ننسى اللى فات ونبقى من اللحظه دى اخوات واصحاب..
ابتسم عمار ومد يده له وسلم عليه واكمل..
عمار:ونسايب كمان يا قاسم..
سلمو على بعضهم بفرحه..
ومد قاسم يده لأحمد هو ايضا..
قاسم:ابو حميد صحاب..
سلم عليه احمد ايضا..
احمد:صحاب يا ابو عمه..
تنهد عمار براحه وحمد الله بسره على قراره الصحيح..
اقترب منهم ووضع يده على كتفهم وتحدث بمزاح وفرحه ايضا..
عمار:طيب يله يا قاسومها انت ومودها علشان نلحق نجيب بدله اول عريس فينا..
قاسم واحمد:بمزاح..يله يا ظبوتها..
تعالت ضحكاتهم مره اخرى واتجه ثلاثاتهم نحو بيت صديقهم الجديد الذى سيفاجئهم بكرم اخلاقه ورجولته وشهامته كثيرا..
///////////////////////////////
..عند البنات..
ملتصقين بأذنهم يستمعون لحديثهم بعيون دامعه من شده فرحتهم..
لتصرخ جيسى فجأه بفرحه بعدما تأكدو من مغادرتهم..
جيسى:عاااااااااااااا بقو اصحاب اخيرا..
مافيش خوف ولا عياط تانى..
احتضنو بعض بفرحه وركضو نحو دولت وعاليا وداليا يحتضنوهم ايضا..
كل واحده بحضن والدتها..
داليدا بحضن داليا..
لمار بحضن عاليا..
جيسى بحضن دولت..
يحمدو الله كثيرا ويتمنون لهم من صميم قلوبهم دوام السعاده..
لتبعد داليا داليدا برفق واتجهت نحو جيسى جذبتها من حضن دولت وتحدثت ببتسامه..
داليا: سبينى اخدها فى حضنى انا كمان و أبركلها يا وليه..
ابتسمت جيسى لها واحتضنتها بحب..
لتكمل داليا بتأثر ودموع تلمع بعينها..
مبروك يا جيسى..
ربنا يفرحك يا حبيبتى..
جيسى:الله يبارك فيكى يا انطى..
لتكمل بستعجال..
يله بقى علشان نلحق نشوف الفستان..
داليا:بتسائل..انتى مش كان عجبك فستان أختارتيه من مجله واحنا بنختار اصة فستان داليدا..
جيسى:اه يا انطى كان عجبنى اوى فعلا..
وحضرتك تفصيلك يجنن حلو اوى بجد..
بس للأسف مافيش وقت علشان نفصله..
داليا:ببتسامه..فستانك انتى وداليدا جاهز يا حبيبتى..
نظرت للمار واكملت ببتسامه..
ولو لمار عجبها تفصيلى تختار الأصه اللى تعجبها وانا افصلهلها..
جيسى:بزهول..بجد يا انطى..
لتكمل بعدم تصديق..
حضرتك فصلتيلى الفستان اللى عجبنى..
داليا:اه بجد يا حبيبتى فصلتهولك هديه جوازك..
لتقفز وتصرخ بفرحه وتجذبها من يدها تتجه بها للخارج وتتحدث بستعجال..
جيسى:يله بسرعه خلينا نروح نشوفه..
داليا:بضحك..طيب استنى يابنتى خالتك تلبس علشان نروح سوا..
جيسى:يله يا خالتو البسى بسرعه..
عاليا:بفرحه..هلبس فى ثوانى يا حبيبه خالتك..
لمار:وانا كمان هغير هدومى عن أذنكم..
دولت:بجديه..بعد ما تشوفى فستاك يا حبيبى ننزل نجيب اللوازم بتاعته..
اكملت بتأكيد..
وطبعا نجيب العبايه بتاعتى..
داليا:وانا معقول هعملها الفستان ومش هكملها لوازمه يا وليه انتى..
لتكمل بتأكيد..
كل حاجه جاهزه يا قلب اختك حتى عبايه الفرح اللى هتلبسيها فى فرح احمد وعبايه فرح داليدا كمان..
اقتربت داليدا من والدتها واحتضنتها بحب..
داليدا:بفرحه..حتى الفساتين اللى هنحضر بيهم الفرح جاهزين..
نظرت لجيسى واكملت بفرحه..
خلينا انهارده نحتفل بحنتك يا عروسه..
دولت:بس لسه هدومها مترصتش يا داليدا..
خرجت لمار وعاليا وتحدثو بنفس واحد..
مش هياخدو فى ايدينا ساعه زمن..
داليا:بفخر..بعون الله كلكم هتلبسو من تفصيل ايدى انهارده فى الحنه وبأذن الله بكره كمان فى الزفه..
رأيكم وتوقعتكم..
دمتم بخير احلى قمرات💜

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات