القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حماتي بالوراثة الحلقة الأولى 1 - روايات كوكي سامح

رواية حماتي بالوراثة الحلقة الأولى 1 -  روايات كوكي سامح

رواية حماتي بالوراثة الحلقة الأولى 1 -  روايات كوكي سامح

لقراءة رواية حماتي بالوراثة كاملة : اضغط هنا 

رواية حماتي بالوراثة الحلقة الأولى 1 كاملة مكتوبة بقلم كوكي سامح

مكنتش اعرف ان خطيبى بيحب مرات ابوه اوى كده ومتعلق بيها لدرجه انها مستحوذه عليه ورغم كده تمت جوازتنا وقولت ان بعد الجواز ومع حبى لى هيتغير بس طلع العكس صحيح الكلمه كلمتها والشورى شورتها انا تعبت نفسيا منهم ومعاملتهم لبعض أصلها ست عنيده وعاوزه كل حاجه من الدنيا جاه ومال وصحه وسعاده اما حمايا يا عينى عليه بيترعب منها أصلها مسيطره جامد ما انا بقولكم الكلمه كلمتها اما عنى فحاولت اتأقلم واعيش وكان بيصبرنى على العيشه دى حمايا كان راجل طيب وغلبان وكفايه انه مستحمل الست دى اللى اسمها عزه انا ليه 5 سلايف من ضمنهم 3 بنات بس بصراحه ميتخيروش عنها مع انهم مش ولادها انا بقى لما سألت جوزى حماتى ماتت امتى وازاى رد عليه بكل برود وقالى انا مليش ام غير عزه هى اللى ربتنى وبصراحه حاولت افهم حكايتها ايه بس كتمنى ومعرفتش اكمل باقى كلامى معاه وده عيب فى جوزى كل لما اتكلم معاه يقاطعنى وكلامه حاد ومش بيسمع كلمه ليه انا ساعات بحس انى وحيده فالبيت ده مع ان البيت كله سلايفى بس مش بعرف اتكلم معاهم خالص لحد ما جه اليوم اللى حصلت حادثه لناس قرايب جوزى وكلهم سافروا على البلد علشان يحضروا الجنازه والعزا وانا كنت لسه فى اول حملى والدكتوره طلبت منى ارتاح ومينفعش السفر ليه وكمان الطريق طوووويل وفعلا كلهم سافروا الا انا وفضلت فالبيت لوحدى مع ان محمد جوزى طلب منى اروح اققعد عند ماما وانا مرضتش وفضلت قاعده لوحدى فالبيت وكنت زهقانه قوووى وتليفون رن وكانت حماتى العقربه عزه وقالت ليه بنفس الأسلوب وكانت بتزعق يا ست رضوى ابقى انزلى نضفى الشقه بس اوضتى لأ سامعه؟ انا بصراحه قفلت معاها وفضلت افكر اشمعنى اوضتها روحت نازله ودخلت الشقه ووقفت عند باب اوضتها ومسكت بإيدى الأوكره وفضلت افكر ادخل ولا لأ بس شيطانى غلبنى وفتحت الباب ودخلت لأول مره من ساعه ما اتجوزت ادخل اوضه عزه العقربه اللى هى حماتى بالوارثه وفتحت الدولاب وكانت هدومها غريبه حاجه بترتر مش لايقه ع سنها وهى فعلا ست عايقه بجد وفى الاوضه لقيتها حاطه غساله اتوماتيك بايظه بصراحه استغربت روحت قربت من الغساله ولقيت وراها كراكيب لفتوا نظرى قعد عالأرض ولقيت علبه خشب وقولت ايه ده والفضول قاتلنى وحاولت افتحها وفعلا فتحتها بس بعد ما بوظتها ولقيت جواها ورق حسيت ان مالوش لازمه وفى ضمن الورق لقيت جواب قديم مسكته وحاولت اققراه أصله قديم وحتى الخط مش واضح وابتديت اققرى وكان مكتوب فيه عزه انا عارف انك قتلتى أمينه بالحيا وخدتى عيالها وجوزها منها معقووول حماتى عايشه.....

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات