القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حي الزهور الحلقة الثامنة 8 - مسرة أسامة

رواية حي الزهور الحلقة الثامنة 8 - مسرة أسامة

رواية حي الزهور الحلقة الثامنة 8 - مسرة أسامة

لقراءة وتحميل رواية حي الزهور كاملة pdf : اضغط هنا

رواية حي الزهور الحلقة الثامنة كاملة مكتوبة  

( بقلم مسرة أسامة )
بعد ساعة ❤️
روحو الجارات و جي فراس لحوش جميلة باش يداوي جوري
فتحله سليمان و دخله الصالون
بعد شوية جت جوري تعكز بالقيلات : السلام عليكم
فراس يفتح في المعقم من غير مايشوفلها : و عليكم السلام
قعمزها سليمان ع الصالون و ساوالها رجليها
قرب منها فراس و هو متكنطي عاقد حواجبه , فتحلها الفاشّات و بدي يعقم في الجروح و يداوي
تفكر موقف سيف و الهدية شوره تقوّى عليها
جوري توجعت و وخرت رجليها : اححح🥺
فراس شبحلها : وجعتك
جوري حركت راسها بمعنى ايه
فراس سكت و رخي ايديه شوية
سليمان يشوفله وهو ساكت
فراس كمل و لم حوسته و وقف : ان شاء الله لاباس
جوري : لا يوريك باس
فراس : تصبحو على خير
سليمان : وين ماشي اقعد تعشى معانا
فراس : منور والله متعشي
سليمان : تي قعمز بلا جو
فراس بمجاملة : منور والله صحيت قتلك واكل
سليمان : باهي بجوك
طلع فراس من الحوش و جوري حست بيه متضايق من شي
خلت سليمان طلع يسقد ف فراس و ناضت من مكانها و مشت للدار
فتحت دولابها و طلعت هدية سيف .. لقتها سلسلة فضة فيها حرفه و حرفها و معاها شكلاطة على هيئة قلب
ابتسمت و لبست السلسلة في رقبتها

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
في حوش زينب
نرجس من لما روحت و هي في الدار مسكرة على روحها و متنكدة
طلعت تليفونها السري و اتصلت بصاحبتها نوال ..
نوال ردت : الو
نرجس صوتها انخنق : كان نحكيلك شن صار يانوال
نوال حست بيها : خيرك شن في ؟
نرجس : بيتزوج يا نوال
نوال استغربت : من هو اللي بيتزوج
نرجس : سليمان بيخطب .. احلامي اللي بنيتها في خيالي كلها انهدمت
نوال : انتي مسرع حتى حبيته باش يصير فيك هكي يا نرجس
نرجس : حبيته اني والله حبيته من قلبي كله
نوال : من هي اللي بيخطبها بالك تطلعي انتي
نرجس : فرقة ياماتي و سنيني امه قالت يبي زميلته تخدم معاه
نوال سكتت
نرجس : اعطيني الدبارة من عندك تربحي راني من اللي سمعت مايعلم بحالي الا ربي
نوال : امتى بيتزوج هوا ؟
نرجس : وين نندري عليه اليوم بس كيف قالو انه بيخطب
نوال : و انتي تستسلمي طول هكي ؟
نرجس : كان بنستسلم تلقيني متصلة بيك و نطلب منك في الدبارة ؟
نوال : مادامه بيخطب بس مازال عندك وقت انك تكسبيه
نرجس : و لو يطلع مكبد عليها مستحيل ولا
نوال : تي لا مكبد لا سو .. لو يحب حق راهو وقفك عند حدك قداش ليه و ماخلاكش تستمري في رزالتك اكيد طاح على وجهه غر يكابر
نرجس فرحت : هكي قولك انتي ؟
نوال : ايه... استمري في اللي اديري فيه من هني لفضانيته و لو تم فيها رسمي معناها موضوعك فشوش
و سمعت نرجس صوت خوها سيف ينادي خافت و سكرت الخط بسرعة و حطت التليفون تحت المخدة
سيف فتح عليها الباب : وينك من بكري انادي عليك
نرجس : علاش ماطقيتش ع الباب افرض نغير في حوايجي
سيف : مش عارف نسيت
نرجس سكتت
سيف : شن صار امبكري
نرجس : فاش ؟
سيف : في الهدية .. لما خدتها منك شن قالت ؟؟
نرجس : عادي خدتها مني و حطتها الدولاب
سيف : و علاش مافتحتهاش ؟
نرجس : تي البنت خدتها مني بين النساوين تبيها تفتحها قدامهم باش يسألوها هادي شنو و تتلخبط ؟
سيف سكت وشاف تليفونه لقاها جوري تتصل
ابتسم و مشي للمربوعة يهدرز عليها

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
في حوش نعيمة ❤️
خش فراس لحوشهم لقي عيلته ساهرين مع بوهم في دار المعيشة
شبح لبيلسان لقاها مقعمزة جنب بوها , حركتله حاجبها بإستفزاز بمعنى ترا تعالى مسني , مستنصرة بـ بوها
فراس فاتها و شبح لـ بوه : حااج ؟ الحمد لله على السلامة
عبد الحكيم شبحله : الله يسلمك .. شن الأمور ؟
فراس قعمز : الحمد لله ع الكيف .. شن صار في التحقيق متع جوري
عبد الحكيم : اللي اتضح ان اللي لحقها شخص من طرف واحد اسمه نجيب .. لكن نجيب هذا لما وصلنا فيه
كذب اقوال الشخص و قال انه مريض و يتعاطى ماليشي علاقة بيه ولا يعرفه .. و في المغاريب جي جد البنية بيشكي لقي الشكوة مقدمة قبله
فراس : و هو شن عرفه باللي صار
عبد الحكيم : قال وصلاته من واحد من الجيران
فراس سكت شوية و قال : كيف كانت الطريق ؟
عبد الحكيم : هادية كالعادة
فراس : والله الا موضوع مرواحتك في الليل يخوف صبرت للصبح و بعدين توكلت
عبد الحكيم : وين نراجي للصبح و الشغل اللي هني يراجي فيا من امس
نعيمة : مش كانك تتقاعد و تريحنا منه الشغل هذا اللي واخدك منا طول الوقت ؟
ياسمين : من يوم جيت ع الدنيا ماريتكش مستريح يا بابا
عبد الحكيم : كيف نسيب شغلي و نقعمز نشد الحوش .. كان كل واحد فينا هكي بيدير معاش فيه من بيخدم
رياض شاد تليفونه : تي حني نبوك تتقاعد خلاص راك كبرت يا حاج و الشيب عبّى راسك قعمز و ريح بالك من الهم و الله ماك محصل منهم حاجة
عبد الحكيم : و انت امتى بتخدم و تعقب على روحك زي البنادميه يا ولد
رياض شبحله : اني هكي مستريح لا نبي نخدم لا شي
عبد الحكيم : تخدم و تعقب على عمرك باش تتزوج و ادير حوش و عويلة عمرك 25 امتى بتخمم على روحك
نعيمة بإستهزاء : تي هو غر يلم روحه تبيه يفتح حوش !
فراس : هذا مايبي الا مشي للجيش خلي يجلدوه و ينزلو عليه باش يجي للطريق
خواته ضحكو عليه
رياض فنص فيه بمعنى رزرز و شبح لبوه : انت غر خمم على فراس اللي اكبر مني تخمم عليا اني !!
فراس : اني اموري واضحة و سالكة كان نبي نتزوج مش واعر عليا فكر ف روحك
عبد الحكيم : اهو جاوبك
رياض : تو نخدم يا بوي خلاص اطمن .. تو نخش مع سيف ف الغذائية و تمشي الأمور
عبد الحكيم : وتيلي ملفك و اني تو نعينك
رياض : وين بتعيّني
عبد الحكيم : ماليكش دخل المكان اللي نحطك فيه ترضى بيه
فراس : حطه يشد منصب في مكافحة المخدرات
و ناض طلع من الدار
رياض يشوفله : خيره شادها جرتي اهوا
عبد الحكيم : اكيد شاد عليك عملة ولا حاجة نزبطه فراس مايلقحش من لا شي
رياض ببراءة : اني يا بوي ؟ اني متع عمايل ؟؟ حشى و كلا
عبد الحكيم هز راسه و دار رياض في باله بيراقبه
بيلسان حست بالتليفون يهز في جيبها شافاته لقاته رقم غريب و طبعا هي الفضول ياكلها ماكلة لو ماردتش
قعدت ساكتة شوية و انسحبت من جنبهم بكل هدوء و مشت لدارها
سكرت الباب و فتحت الخط : ايوه
علي : ايوه يا عوينات عليوه 😍
بيلسان استغرب : ان شاء الله انت
علي ضحك : هكي تنسي ناقد حياتك دغري ؟
بيلسان شدت ضحكتها : لا و واثق من نفسك هلبا ماشاء الله
علي : امالا شني ! كان مش مني راك قطنتي في الحمام
بيلسان سكتت
علي : ها شنو صار كليتي طريحة ولا شنو
بيلسان : اني ؟ ابدا
علي : باش تعرفي كيف وجهي خير عليك
بيلسان ضحكت و قعدت تهدرز معاه بكل سهولة و جو مليح

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بعد مرور عدة أسابيع 🌹
في حوش جميلة في ليلة خميس
ساعة 09:30 م

جوري و نسرين يربطو في سوابيت بيان سليمان و يضحكو جوهم مليح
خشت عليهم جميلة : مازلتي انتي وياها ؟
نسرين : والله الا حصلت الحق, الربطة متع القفطان ثلاثة مرات نعاود فيها ماتبيش ترتبط اتطيح
جميلة : ناديتو نرجس عاونتكم فالحة في التغليف من يومها
جوري : والله الا حق مش عارفة كيف نسيناها
جميلة شدت الأرضي و كلمت زينب تبعتها
بعد شوية جت نرجس و هي متنكدة .. (( كل تعبك راح ع الفاضي يا نرجس .. اهو في الأخير طلع بيتزوج حق و حتى من بيانه داره يجري من كثر مافرحان .. لاا و جاية برجليك تربطيله سوابيت بيانه بيديك .. انتي لازم تنحيه من راسك و تنسيه نهائي ))
و خشت ع البنات في الدار تعاون فيهم ..
شدت لصقة السيليكون و بدت تربط و تلصق و هي مغصوصة ..

ساعة 12:00 ص
نرجس كملت السوابيت و ناضت وقفت : الدقلة خلوها نربطها غدوا غر بتنغم من توا
جوري : يعطيك الصحة والله يهبلو طالعين كيف انيقات
و قعدو البنات يصورو فيهم بتليفوناتهم
نرجس ابتسمت بمجاملة و جت نجية تزغرط عليهم
نجية : عقبال فرحك يا نرجس سلم ايدياتك
نرجس اترت فيها الزغروطة و خنقتها العبرة : اني بنروح ليل عليا
نسرين شبحتلها : اقعدي باتي عندنا لاش طالعة في هالليل
نرجس مضايقة : لالا امي ماتخلينيش
جميلة : حق لاش طالعة توا هي ليلة و فراقها صبح اقعدي ارقدي هني و الصبح اطلعي
نرجس : لا والله مانقدر لازم نروح
جميلة : باهي على كيفك امالا خلي نقول لسليمان يوقفلك
نرجس قلبها دق : لالا تو نتصل بالأرضي و نقول لسيف يجيني
جميلة : اهو سليمان قاعد يطلع يوصلك هالحاجة الكبيرة
و مشت لسليمان في داره
نرجس تلبس في عبايتها : هي تصبحوا على خير
البنات سلمو عليها : و انتي بخير , صحيتي
نرجس ابتسمت : الله يسلمكم
و طلعت من الدار بتنفجر , شادة بكيتها بالسيف
مشت جنب الباب تلبس في كندرتها و مش قادرة تشوفها من كثر دموعها اللي عبو عيونها
جي بحداها سليمان يلبس في شبشبه و يشوفلها
نرجس مابتش تشبحله .. حطت ايدها على قفل الباب و جت بتطلع
سليمان حط ايده عليها و تكلم : استني شوية
نرجس رعشت مع بعضها و شبحتله
سليمان سكر الباب الفاصل بين وسط الحوش و المدخل و ولالها
نرجس تشوفله و شادة عبرتها
سليمان شاف دموعها و طلع كلينكس من جيبه , حطه تحت جفنها بحيث الكلينكس مص دموعها
سليمان : ليش هالدموع ؟
نرجس : من قهرة قلبي ع اللي شافاته عيني
سليمان : سلامة قلبك من القهر علاش اديري في روحك هكي
نرجس بصوت مبحوح من البكي : كيف تبي يكون حالي و اني نربط في سوابيت الراجل الوحيد اللي حبيته ؟ .. و اني نشوف و نرتب في لبس خطيبته اللي رافعولها و اني اللي كنت متأملة اني نكون مكانها
قلبي انشق و انقسم نصين لما سمعت الزغروطة عليهم
سليمان حط ايده على خدها يمسحلها في دموعها بحنان : راك اصغيره شن فهمك في الحب هذا كله ؟
نرجس فقدت تركيزها : الحب مايعرفش اعمار .. لا كبار ولا صغار يا سليمان
سليمان سكت شوية وهو يتأمل في جمالها و يمسح في خدودها : و رب العزة الا انك خشيتي القلب و سيطرتي عليه .. لولا البنت اللي معشمها راني لا خطبت ولا درت اللي درته
نرجس فرحت و قلبها بدي يرقص : انت مازال ماخديتهاش يا سليمان .. الوقت قدامك تقدر تفسخ
سليمان حرك راسه بمعنى لا : عيب عليا لو ندير حاجة زي هكي , مستحيل نرخي بيها
نرجس انقهرت من جديد : مادام الدوه هكي علاش اعترفتلي بحبك ليا توا ؟ علاش حطيت ايدك عليا و زدتني على ما بيا يا سليمان ؟
سليمان سكت
طلعت نرجس من الحوش و هي تبكي بعبرتها
سليمان لحق جرتها : استنيني نوصلك
نرجس مشت و ماردتش عليه
و قعد سليمان يمشي وراها و هو يشوف القدام و التالي لعند ما اطمن انها خشت لف و رجع لحوشهم
خش لداره و قعمز ع السرير متضايق
شد تليفونه و اقترح على أصحابه ان يطلعوا يزردو في وحدة من الاستراحات باش ينسى ضيقته شوية
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ثاني يوم 🌹
ساعة 11:00 ص
وتت جميلة الفطور في السفرة و مشت تفيّق في جوري
جميلة : جوري ! نوضي افطري بنيتي الفطور واتي
جوري فتحت عيونها و شبحتلها : صباح الخير يمّى
جميلة ابتسمت : صباح الخيرات و الليرات .. هيا نوضي افطري معاي اليوم مافيش حد قاعدة بروحي
جوري قعمزت تلم في شعرها : علاش وين مشو كلهم
جميلة : نجية مشت لحوش اماليها قالت بتاخد قفطانها من غادي و بتطلع طول للمزين هي و نسرين , و سليمان مزرد مع صحابه من امس
جوري : كيف مزرد و هو اليوم بيانه
جميلة : قال تو يجي العشية مع صحابه يلبس طول
جوري سكتت و بدت تتكسل
جميلة تشوفلها : شكلك معطلة ؟ نوضي افطري باش توتي روحك بكري ماتقعديش لأخر لحظة
جوري ابتسمت : باهي يا جوجو هاني لاحقاتك هي
جميلة ابتسمت و طلعت من الدار و جوري تفكرت ان اليوم عيد ميلاد سيف
فتحت تليفونها و اتصلت بيه
سيف رد : صباح الفل على ست الكل
جوري ضحكت : صباح النور .. كيف حالك
سيف : الحمد لله كويس و انتي ؟
جوري : الحمد لله بخير
سيف : مبروك ماتعولو و عقبالنا
جوري ضحكت : ان شاء الله يارب
و تتناسى في عيد ميلاده : شن عندك اليوم بدير
سيف : شي غير المحل و فالليل بيان خالك
جوري : مم باهي ربي يعاونك
سيف : تبي حاجة انتي ؟
جوري : لا سلامتك نسأل بس
سيف سكت ( معقولة ناسية عيد ميلادي ؟ )
جوري : باهي نخليك توا و اني خلي انوض نحوس على روحي
سيف : باهي تمام .. لما تفضي اعطيني علم باش نكلمك
جوري : حاضر

سكرت الخط و ناضت للحمام
ـــ
حطت جميلة السفرة و بدت تنادي : جوري مازال ؟؟ الشاهي برد راهو
جوري طلعت من الحمام و جتها في الدار : جيت جيت
جميلة : وينك يا بنتي هذا كله كسل
جوري قعمزت و سكتت
جميلة : نقولك اني سهور الليل مش باهي تسهريلي ع الأفلام و تنوضيلي الظهر
جوري خدت خبزة تقص فيها : باهي المدرسة و تمت شن تبيني ندير انوض من صبح ربي
جميلة : نوضي عدلي نومك زي الناس
جوري : اني هكي مرتاحة يمّا خليني على راحتي
جميلة : ارقدي يا حنه على كيف دامك مرتاحة
جوري سكتت و بدت تاكل
جميلة : و نهار تفتحي حوش و تبدا عندك مسؤولية تو تعرفي كلامي كله صح
جوري : يا حي لهذاك الوقت
و سمعو الحوش يطق
جميلة : زعما منو اللي جانا في صبح هالجمعة
جوري وقفت : تو نشوف اني بالك خالي سالم
جميلة : خالك عنده مفتاح
جوري حطت زيتونة في فمها و مشت للباب : منو ؟؟
و مافيش رد
جوري سكتت و فتحت و هي تمضغ
تلقاه راجل خمسيني واقف قدام الباب حاط ايديه في جيوبه و منزل راسه لوطا
جوري قعدت تشوفله بإستغراب : تفضل !!
مراد قام راسه و شبحلها وهو ساكت .. شاف في عينها نظرة أمها ليلى قلبه تليّن و حن ليها و لماضيها
جوري قعدت تتأمل فيه و زبطاته , تلكمست و جمدت في مكانها
جي بين عيونها لقائهم الوحيد و هي صغيرة

قرب منها سليمان و قامها في غمره : تعالي سلمي جوري
جوري ابتسمتله : منو هذا ؟
سليمان ابتسم : هذا بابا مراد
جوري سكتت و قعدت تشوفله
سليمان : سلمي على بابا هي
جوري فرحت و شبحت لنسرين : شوفي بدي عندي بابا حتى انييييي

و تشبح مراد يركب سيارته بسرعة و يطلع بيها يجري
سليمان نزل جوري من غمره : تي شن دار اهوا ؟!!
جوري : وين مشي بابا ؟؟
جوري زعلت و تجبد في خالها من سوريته : خاليييي !! .. وين مشي بابا
سليمان شبحلها و تلكلك : اه ؟؟ ... تو غدوا يجي ثاني

و استاقضت جوري للموقف ,عيونها رقرقت دمعتهم و بدت ترعش
مراد قرب منها و مد ايده بيسلم : بنتي !
جوري لما سمعت صوته حست بدوخة و وخرت خطوتين
مراد اتضايق و قربلها : ماتبيش تسلمي جوري !
جوري زادت وخرت و سمعو جميلة تنادي من داخل : شكون اللي يطق
جوري تلفتتلها و مش قادرة اتطلع لفظها , فمها يرعش و قلبها يدق بسرعة
جميلة قربت منهم و هي تلبس في شاربتها : منو اللي ع الباب يا بنتي
جوري تكلمت بصعوبة : اللي اسمه مراد يمّا
مراد صعق بالكلمة و قعد يشوفلها
جميلة شبحتله و تفاجأت بيه , فلتت عيونها و سكتت
مراد شبحلها : السلام عليكم حاجة ؟
جميلة بدت تلكلك : و و و عليكم السلام ..
خافاته يهرب و يختفي من جديد فا قررت انها ترحب بيه و اتدخله
جميلة : تفضل تفضل .. مرحبتين
مراد شبح لبنته و خش للصالون ..
خشت جميلة وراه و قعدت جوري واقفة بروحها في المدخل ترعش , حاطة ايدها على صدرها تحس ف قلبها بيوقف من الصدمة
ــــ
مراد اول ماخش للصالون شبح للبساط والكنبات لقاهم هما نفسهم
وقف ف مكانه و سرح بخياله

مراد : شنو بنرقدو هني
ليلى تضحك : مش قتلك الوقت تغير ؟؟ ... كان سالم يرقد هني و اني في داري على سريري توا انعكس الدور ,, هو تزوج و خدي داري و اني بنرقد هني
و قعدت تضحك
مراد كرها من ايدها و يضحك : باهي غر تعالي يا رايقة انتي
ـ

ليلى راقدة على ذراعه : نبي نجيب منك ستة صغار
مراد قام حواجبه : يا سلام
ليلى تعد بصوابعها : ايه .. زوز ولاد و أربعة بنات
مراد باسها من شعرها : ربي يعطيك صحيحتك و تجيبيهملي الستة للّوشتي
ليلى قامت راسها و شبحتله : مراد ؟
مراد شبحلها : نعم حبيبتي
ليلى قامت خصلتها من وجهها و مراد سرح فيها
ليلى : توا اني لو جبتلك ستة صغار بتقعد تحبني زي توا ؟
مراد عيونه قلوب : اكيد بنحبك زي توا و اكثر .. شن هالسؤال ليلى
¬-
وغمض مراد عيونه و حرك راسه ببطء يحاول انه يتناسى
جميلة خانقتها العبرة : قعمز يا ولدي خيرك واقف
مراد شبحلها و قعمز ع الكنبة .. ساكت , متوتر و مخنوق
و قعدو لحظات ساكتين كل حد يراجي في الثاني يتكلم
جميلة قعدت تشوفله و بدت تبكي
مراد شبحلها و جي ضبطها .. شمو على بعضهم ريحة ليلى
و بدو يبكو هما الاثنين مع بعض
جميلة : اه ياوليدي وين مشيت و خليتنا
وين تغربت و نسيتنا
مراد شبحلها و وجهه دموع : سامحيني يا حاجة والله الا بالسيف عليا ..
جميلة : السماح ماتاخداش مني خوده من بنيتك
مراد : بنتي لازم تسامحني لان بعدي كان لمصلحتها
جميلة : كيف لمصلحتها ؟ .. اني مانبي نقسى عليك ولا نتعارك معاك مستعدة نسمعك غر احكيلي الحق
مراد مسح دموعه و قعمز جنبها : وينها هي ؟ خيرها ماخشتش !
جميلة : تحسابه ساهل عليها الموقف ؟ تشوف بوها بعد سنين فجأة و تبيها ترحب بيه بسهولة
مراد : ناديهالي خلي بنحكي قدامها
جميلة سكتت شوية و وقفت : حاضر هي
و طلعت لجوري في المدخل : جوري تعالي سلمي على اوبيّك
جوري تحرك في راسها بمعنى لا و ترعش
جميلة : على خاطري اني يا بنيتي تعالي شوفيه و اسمعي منه مرات معذور
جوري فنصت فيها : اني قلت لا يمّا مانبيش نخشله
جميلة سيبتها و ولت لمراد .. و خشت جوري تجري لدار جميلة تحس في روحها ترعش مع بعضها
مدت طولها في السرير و تغطت صقعانة
ــــــــ

مراد : وينها
جميلة قعمزت : مابتش تجي
مراد وقف : لازم تجي و تسمعني
جميلة : خليها على كيفها يا مراد .. ضروري تاخد وقتها باش تستوعب جيتك
مراد شبحلها و قعمز في مكانه
جميلة تشوفله بتشويق : احكيلي هاني نسمع فيك
مراد مسح على وجهه و بدي يتكلم بهدوء : بعد وفاة المرحومة بيومين سافرت ايرلندا .. تبي الحق يا حاجة لا قدرت نقعد في حوشي ولا قدرت نطيق البلاد بعدها ..
ليلى كانت بالنسبة ليا كل شي , كانت مصدر سعادتي و فرحي .. كانت الحب و الروح و الحياة و الاكسجين ..
يشهد عليا الله اني حبيتها حب ماليه مثيل ..
قعدت أربعة سنين و اني نتصارع مع الواقع باش نتقبله لكن عجزت ..
لحد ما اتصل بيا بوي و طلب مني اني نروح على خاطر بنتي..
في الأول رفضت لأني مازلت مش مستعد نشوفها
لكن هو خيرني بين رضاه عليا ونروح او يغضب عليا و نقعد غادي , و طبعا كل شي ولا غضب الوالدين ..
روحت و جيت هني لقيت جوري مقعمزة تلعب قدام الحوش و معاها سليمان ..
و عيونه دمعو من جديد : جابهالي و هي مبتسمة و فرحانة بشوفتي عكسي اني اللي انغصيت و ضياقت بيا الدنيا وقت خشيت زنقتكم ..
مالقيتش روحي غير راكب سيارتي و ماشي للبحر
جميلة : و منها قررت انك ماتوليلهاش ؟
مراد : لا و الله .. و يشهد عليا ربي ماكانت هكي نيتي ولا فكرت اني نخليها ثاني
لكن اللي صار ان فيه ناس كنت واخد منهم مبلغ بقيمة 70 الف جني قبل وفاة ليلى بأسبوع , المبلغ كان حق طلبية مجوهرات بأحجار كريمة من إيطاليا و الطلبية كانت مفروض توصل بعد ثلاثة أسابيع لكن و شاء القدر ان تصير الوفاة و اني من بعدها سيبت كل شي وراي و سافرت .. الطلبية التغت لاني معادش تواصلت مع حد و مافيش حد كان عارف مكاني
اتضطر بوي ان يدفع المبلغ عليا و فوق منه تعويض ع التأخير و الاستهتار اللي صار
جميلة : باهي و شن دخل هذا كله في جيتك لبنتك يا مراد
مراد : جايك ف الدوه يا حاجة ..
اللي صار اني لما رجعت لحوش بوي لقيته يراجي فيا على نار .. الناس اللي كانو يبو مني الفلوس سمعوا بيا روحت و جو يطاردو في بوي بالسلاح لما مالقونيش ف الحوش هددوه بأن لو لقوني حننحبس لأن مابوش يصدقوا ان كانت عندي حالة وفاة و اتهموني بالخنبة .. حتى الفلوس اللي اعطاهملهم بوي ماستعرفوش بيهم و مازال حاقدين عليا
جميلة : و كيف درت ؟
مراد : وقتها بوي قرر ان يطلعني من الحدود لأن اسمي قالو بينزلوه في المطارات و الحدود البرية ..
طلعت ليلتها لتونس و تاني يوم من تونس وليت لإيرلندا
جميلة انصدمت : حني هذا كله ماعندناش بيه اخبر
مراد : عارف ... و للعلم اللي كان يطارد فيا واحد تعرفوه مليح و هو اللي كان يبي يخطف بنتي من شهر فات
جميلة استغربت : من يكون ؟؟
مراد : نجيب ولد عم ليلى
جميلة شهقت : نجيب ولد بلقاسم ؟؟؟؟؟
مراد : ايه
جميلة : و حني شن جابنا ليه مبعد ياماته و سنينه من يوم رفضناه وقت خطب ليلى لليوم ماعاد ريناله وجه
مراد : هو ماعنده شن يبي فيكم موضوعه معاي اني .. مغتاض مني على حاجتين الأولى ليلى و الثانية الصفقة اللي رخيت بيه فيها لان زمان كان يتعامل معاي في الذهب هو و شريك تاني ليه
جميلة تغششت و سرحت
مراد : و توا يبي يشدني من ايدي اللي توجعني و ينحي مني بنتي ..
جميلة شبحتله : حي علينا كان مايخنبها يامراد
مراد قربلها تقعميزته : اني يا حاجة جايك في طلب و بالله ماتردينيش خايب
جميلة فهماته : طلبك واعر يامراد والله مانقدر عليه
مراد : جوري لازم ناخدها معاي و نحميها من المجارم اللي يلاحقو فيها يا حاجة
جميلة تحرك في صبعها بمعنى لا و متغششة : و اني وين نقدر على فراقها يا مراد راهي قطعة من روحي كان تاخدها مني نموت بعدها
مراد : تعالي معاها و من قالك ماتجيش
جميلة : و كيف نخلي ولادي و حوشي والله مانقدر الله
مراد : و اني مش حنخليها هني .. لا قدر الله تطرى فيها مصيبة وقتها الندم مش حيفيدني شي
جميلة: علاش ماتشكيش فيه كيفك عارفه من يكون و زيادة واصله حقه من زمان
مراد : عنده معارف روس كبار في الدولة مانقدرش عليهم , قتلك هو حاقد عليا فقط لا غير
جميلة حطت ايدها على جبهتها تبكي : وين كان مدسوسلك هاليوم يا جميلة ..
قعمز قدامها مراد ركبة و نص : بالله عليك ماديري في روحك هكي .. انتي تعالي معانا و ماتكوني الا معززة مكرمة , نحطك فوق راسي من فوق .. مهما نديرلك مانوفيلكش حقك .. جميلك اللي درتيه في بنتي سعفة في عيني لين نموت
جميلة : جميل شني اللي تحكي عليه يا مراد ؟ جوري راهي بنتي اللي ماجابتهاش بطني و غلاها عندي من غلي المرحومة أمها و اكثر
مراد يترجى فيها : بالله عليك وافقي انك تعطيهالي والله الا هالشيء لمصلحتها لين يحلها الحلّال
جميلة : البنية كبرت و الراي رايها هي اني في موقف زي هذا مانقدرش نتكلم و نحكم عليها .. خود شورها و شور خوالها
مراد : وينهم خوالها ؟ اني ماعنديش وقت لاني خاش بجواز مزور مفروض نطلع بيها في اقرب وقت
جميلة شهقت : شنو ؟!!! قصدك بتسافر بيها برا البلاد ؟؟
مراد : نقولك مطلوب اني يا حاجة خيرك ؟
جميلة رعشت مع بعضها : حي عليا و كيتي كيّه على بخت هالبنية الي ماليهاش حظ في الدنيا
مراد : خيرك متشائمة بإذن الله تراجي فيها احلى حياة و افضل مستقبل , لكن في الخارج مش هني
جميلة سكتت و طبست راسها تبكي
مراد يشوفلها : بري ضبحيلي عليها تربحي
جميلة شبحتله و عيونها دموع
مراد : من فضلك
ناضت جميلة وهي حيلها منهد .. طلعت من الصالون بخطوات رزينة و مشت تنادي على جوري
ـــــــــ

جوري راقدة ع السرير و متغطية , متعصبة و تدوي بروحها بصوت خفيف : هذا علاش جاي توا ؟ .. شن فكره في بنته ما هوا ناسيها عمره كله .. علاش يجيني و ينكد عليا عمري علاااااش
خشت عليها جميلة : جوري ؟؟ تعالي سلمي على اوبيّك
جوري فنصت فيها بأعصاب : اني قتلك مانيش خاشتله ولا ؟؟
جميلة : تعالي بيقولك كليمتين بس و بيروح مايبي شي ثاني
جوري : كسرة خاطري اللي كسرهالي و اني صغيرة قاعدة لتوا مابرتش يمّاا .. خليه يحسها زي ماحسيتها هذا لو عنده إحساس من الأصل
جميلة : معليشي خليك خير منه و نوضي سلمي عليه مش لازم حتى تعطلي خمسة دقايق و اطلعي
جوري : اني قلت لا يعني لااااا
جميلة : على خاطري اني به ؟
جوري : علاش تحطي فيا في موقف يما و اني مانبييييششش !!
جميلة : معليشي هذا اوبيّك الي قعدتي تراجي في اليوم اللي يجيك فيه اهو جاك .. مش مهم امتى المهم انه جي
جوري سكتت
جميلة : على خاطري اني يا وريدة اطلعيله و ماتزعلينيش منك .. اكيد عنده هلبا كلام بيقولهولك
جوري بتبكي : والله الا على خاطرك بس بنطلعله يما
جميلة : هي تعالي ربي ياخد بخاطرك
و طلعت جوري مع جميلة للصالون
خشت جميلة قعمزت و قعدت جوري واقفة ف العتبة , استندت ع الباب و قعدت تشوف لمراد و هي في عينها الف دمعة و في قلبها الف كلمة و الف عتاب
مراد يشوفلها قلبه يدق و ساكت .. وقف و دارلها ب ايده تعالي
جوري خدت نفس : شن تبي ؟ جاي بتعزيني في امي ؟
مراد يشوفلها : جاي نبيك .. نبي بنيتي
جوري : بنتك تفكرتها بعد 17 السنة !
مراد : سامحيني الظروف كانت اقوى مني
جوري بإستهزاء : ظروف شني الي تخليك تبعد عليا عمري كله ؟ حتى تليفون مادرتاش .. كنت محبوس ؟ .. كنت مفقود !! .. او كنت فاقد الذاكرة مثلا ؟
مراد قلبه وجعه : لا يا بنتي ماتكونيش قاسية عليا اكثر مما الظروف قست
جوري : اني مش بنتك ولا انت تكون بوي .. لان مافيش اب في الدنيا يكون قاسي على كبده و مسيبها من لما انولدت
و شبحت لجميلة : يماا قوليله يطلع و ياريت معادش يولي ثاني
و كيف جاية بتطلع مراد شدها من ايدها : لا يابنتي .. ماتلفيش ظهرك ليا من قبل ماتسمعي مني
جوري فكت ايدها منه بقوة و فنصت فيه : حول ماتمسنيش !
مراد وخر و انصدم : اسمعيني بس ..
جوري قاطعاته و بدت تبكي : انت تحساب لو شرحتلي ظرفك حنغير رأيي و نستعرف بيك ؟ خلاص اللي باعني و اني لحمة حمراء نبيعه عمري كله من غير مانفكر ثانية
مراد اتضايق : ماتقهرينيش في عمري بعد قهرتي في امك يا بنتي
جوري سكرت وذانها : معاش تقولي بنتي !
مراد : لا بنتي و كبدتي و دمي و لحمي
جوري غمضت عيونها بعصبية
مراد : بنتي اللي مانتحملش فيها حتى خدشة بسيطة .. بنتي اللي من لما سمعت بيها انضرت شوية جيتها نجري من اخر الدنيا
جوري شبحتله بعصبية : و مادامك تحب بنتك كل هالحب علاش كسرت بخاطرها و درتلها ظهرك و مشيت اه !
و بدت ادف فيه ب ايديها : علاش خليتها تستناك سنين و هي متأملة انك تجيها قول !
جميلة انصدمت : جوري ؟ عيب يا بنتي شن العمل هذا ؟
مراد : خليها .. اللي اديره قابله منها
جوري تصيح : انت شن جاي تبي فيا مراددد ؟!!!
مراد : جاي نبي ناخدك .. نرجعك لحضني تملي عليا حياتي يا بنتي
جوري بدت تدهش : مش درت عيلة من بعد ليلى يا مراد ؟ خلاص برا الهى فيها و عيش حياتك مستريح .. اني هكي مرتاحة مع امي جميلة مش ناقصني شي
مراد : و من قالك درت عيلة من بعد ليلى .. اني قاعد عزابي و مافيش في حياتي حد غيرك يا بنتي
جوري سكرت وذانها و عيونها بقوة و انهارت : معاش تقولي بنتيييييييي ,, اني مش بنتك مش بنتك مش بنتكككك
مراد خاف عليها و قرب منها بيشدها : باهي غر اهدي و بالشوية عليك جوري
جوري تعيط : حولللل .. ماتمسنييييششش .. ماتحطش ايدك عليااا !!
جميلة شدتها تجري : بسم الله الكريم الهادي شن جاك اللطف ؟؟
جوري شبحتلها و هي تبكي و تهلوس : اني مانبيشي .. مانبيش نشوفه ولا نسمع اسمه يمااا .. هو مشي و خلاني ف صغري و تربيت من غيره و من غير ماما و توا اني بنخليه بروحه زي مادارليييي
مراد شدها و هو يبكي معاها : سامحيني يا بنتي .. سامحيني يا عرق عيني
جوري فجأة تفقد وعيها و اتطيح بين ايديه
جميلة بدت تعيط : حي عليا البنية شن طرالها ؟!!
مراد قام جوري في غمره و طلع بيها في السيارة
جميلة تجري وراه : تي وين ماشي بالبنية وين ؟؟
مراد يفتح في السيارة : رافعها للمستشفى
جميلة : راجيني نلبس يا نهاري الاحرف
خشت لدارها خدت جبتها من الشاطار و لحقاته تجري للسيارة
ركبت مع جوري من تالي بطمت بطمها و حطت جوري في حجرها : اسم الله على بنتي .. اسم الله على روحيتك اسم الله
و قعدت تقرا عليها في القرآن
جوري استاقضت شوية و هي تبكي و تهلوس
مراد يسوق و هو متوتر يتلفت لجوري و يشبح القدام : هي مريضة من قبل ولا شنو ؟
جميلة شادة جوري على رجليها : لا يا ودي لا مريضة لا سو كانت تفطر لا بيها لا عليها من حيش راتك البنت انقلب حالها
مراد سكت و زاد في السرعة .. تفكر موقف ولادة ليلى زاد توتر و راح في الشوارع : استغفر الله العظيم .. استغفر الله العظيم
جميلة تشوف : تي غر وين ماشي بينا ؟
مراد : والله ماعاد فيا عقل معاش عرفت وين نمشي
جميلة : يرزيني في الهم برا للطبي و خلاص
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

في مستشفى الطبي ..
فراس طلع من غرفة العمليات كانت عنده حالة ولادة , خش لحجرته غيّر فيها لبس التعقيم و لبس حوايجه و البالطو و طلع
جاته الممرضة مساعدته : دكتور فراس ؟
فراش شبحلها : نعم
حسناء : مروح ؟
فراس : لا .. اليوم ديوتي
حسناء عطاته ملف : شوف الفايل هذا حولوه من قسم الباطنة
فراس خداه منها و قعد يقرا فيه
حسناء : شنو نسجلوها عندنا الحالة ؟
فراس سمع تليفونه يشريّن شافه لقاها جميلة , استغرب و شبح للممرضة : باهي حطيهولي ع المكتب ننزل نجيب قهوة و نجي
حسناء : استريح دكتور اني نمشي نجيبلك
فراس ابتسم : منورة .. اني نبي نشم شوية هواء
حسناء سكتت و فراس مشي و فتح الخط : الو السلام عليكم
جميلة : و عليكم السلام بنسألك يا فراس انت في المستشفى توا ؟
فراس : ايه ان شاء الله خير !!
جميلة : باهي تعالالي في جهة الإسعاف بسرعة ياوليدي
فراس : شن فيه يا خالتي ؟
جميلة : جوري مريضة انظر خيرها اللي جاها جاها
فراس انشغل : شن هو اللي جاها جاها !! .. غر خليك دقيقتين و نكون عندك
و نزل من الاسانسير و هو مشغول البال
ـــــــــ

مراد مدخل بنته لجهة الإسعاف و هو متوتر
جميلة تزربز : ان شاء الله عقابها خير ياربي .. كان ماركبها بلي ولا حاجة يا لطيف الطف
جاها فراس بخطوات سريعة : شن فيه يا خالتي وينها جوري
جميلة تبكي : هوينها دخلوها الحقها و افهم منهم خيرها تربح
فراس شبح لمراد و انصدم بشوفته
مراد يشوفله : انت من ؟
جميلة : هذا فراس ولد جارتي
مراد تفكره و سلم عليه
و خش فراس لجوري لقي الدكتور يكشف عليها و هي منهارة
فراس انصدم : خيرها الحالة شن عندها
الدكتور : الواضح انها متعرضة لصدمة عصبية
و شبحله : انت تعرفها ؟
فراس : ايه بنت جيرانا ..
جوري تعيط : مانبيشي اني مانبيشييييي .. اني مش بنته مش بنته ...
فراس رعش مع بعضه و بدي يشد فيها : اهدي و ارخي روحك جوري
جوري تعيط : بعد ماخلاني ايتيمة بروحي توا جاي و يقولي بنتي يا فراااااس ... كيف هنت عليه العمر هذا كله كييف ؟؟؟؟
كيف يخلي بنت ليلى و يتغرب كيف !!
الدكتور توتر وهو شاد المهدئ ف ايده : شدوهالي شوية
فراس شدلها ايديها الزوز بيده و الممرضة شدت رجليها
جوري تبكي و فراس قرب من وذنها يوشوش : اششش .. اهدي و ارخي اعصابك ❤️
الدكتور أعطاها المهدئ و جوري شوية و سكتت و خداها النوم
فراس قعد يشوفلها و هو مصدوم من الموقف

ـــــــــــــــــــــــ
بعد عشرة دقايق 🌹
طلع فراس من عند جوري و يجيه مراد يجري : ها طمني عليها يا فراس
فراس : الدكتور اللي كشف عليها قال انها تعرضت لصدمة عصبية و هي اللي وصلتها للحالة هاذي
مراد سكت
فراس : توا اعطيناها مهدي و تغذية و حتقعد في الملاحظة لعند تفيق
مراد : باهي نبي نشوفها
فراس شبح لجميلة و شبحله تاني : شوفتك توا بتزيد عليها الحال الأفضل انك تروح و لما يكون حالها كويس هي تقرر تشوفك او لا
مراد : شن تقول انت اني بوها !!
فراس : عارف انك بوها لكن شفت انت بعينك كيف البنت انهارت وقت شافاتك يعني لمصلحتها الموضوع
جميلة : معاه حق يا مراد .. خليها اليوم و بعدين ساهل
مراد : اني مش متحرك من المستشفى لين نشوف بنتي
فراس : تبي تهبلها انت ولا كيف ؟
مراد تكنطى و كيف بيتعاركو جميلة ناضت تحز
جميلة : صلي ع النبي انت وياه رانا في مستشفى
فراس و مراد : عليه الصلاة و السلام
جميلة : خلاص يا مراد اسمع كلام الدكاترة حتى هذا لمصلحتها مش هذاك الموضوع بس
مراد سكت و طلع للجردينة
فراس قعد يشوفلها : موضوع شني اللي لمصلحتها
جميلة : بعدين تو نحكيلك يا وليدي توا غر دخلني نشوف بنيتي بس
فراس : توا هدت و رقدت مافيش داعي تزعجيها .. راجيها لين تفيق و حاضر
جميلة : باهي و راس وليدي وصيهم عليها
فراس : اطمني اني اليوم قاعد و مش مروح
قعمزها فراس ع الكرسي و خش لجوري
و اتصلت جميلة بولادها احكتلهم اللي صار و ف خمسة دقايق كانو عندها
خش سالم يعارك و يحرف : وينه السفتول وينه ؟؟ توا تفكر ان عنده بنت !!
جميلة تندب بالشوية : اسكت يا نهاري الأسود رانا في مستشفى
سليمان : شن صاير فيها توا ياام ؟؟
جميلة بدت تحكيله ف اللي قاله فراس , و سالم قعد يخرط و يتحلف في مراد
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
قعمز فراس جنب جوري يراجي فيها تفيق
فاتت ساعة و فتحت عيونها
فراس كلمها : فقتي جوري ... تسمعي فيا ؟
جوري شبحتله و اضايقت : جاني يافراس .. مراد جي
فراس : انسيه و ماتفكريش فيه
جوري سكتت و غمضت عيونها
فراس : اشبحيلي
جوري شبحتله
فراس : انتي كويسة ؟؟
جوري حركت راسها بمعنى ايه و هي تشبحله
فراس حط ايده على شعرها : خوفتيني عليك النم .. لما شفتك بالحالة اللي كنتي فيها دين ام اعصابي تمرعشو و خشو ف بعضهم❤️
جوري قعدت تشوفله و مستغربة في كلامه
( مايعرفش يعبر مسكين 😁 )
ــــــــــــــــــــــــــــ

و قعدت جوري ساعتين في الملاحظة و ركبها فراس لغرفة بروحها
جميلة قد ماحاولت انها تقعد معاها جوري أصرت عليها انها تروح و تكمل بيان سليمان

ـــــــــــــــــــــــــــــــ
ساعة 08:00 م🌹
في حوش جميلة الدنيا رابخة , سليمان مع صحابه في الشارع يهيّجوا ع النوبة و النساوين يتفرجوا على سوابيت البيان و يزغرطو فرحانين
الا جميلة متنكدة و متغششة بالها مع بنت بنتها و تخمم في الجبهة اللي انفتحت عليها
جتها نعيمة : ماتخمميش في حاجة يا جميلة , مادامها فاقت و هدت ع الصبحية معناه اطمني .. فراس قالي تقدر تطلع حتى من الليلة لكن باش يتطمن عليها اكثر يبيها تقعد
جميلة رزرزت : ايه الحمد لله .. اني اللي مغششني انها خلتلي مكانها و هي كانت خاطرها ف البيان
نعيمة : معليشي ان شاء لله العرس تحضره و تفرخ لخالها
جميلة : ان شاء الله
ــــــ

راكبات زهرات الحي فوق الحيط و يتفرجوا ع النوبة
بيلسان تقيّد في الأحوال و تقرم في هذا و هذاكا كيف يتراقصو و ياسمين و نسرين يضحكوا معاها
بينما نرجس تتفرج و هي مغصوصة .. لا قادرة تبكي ولا قادرة تضحك معاهم
بيلسان فتحت تليفونها : والله الا ما نصورهم الشوط مش عادي مايتعاودش خلي نوروه لجوري
و بدت تصور
ياسمين : مسكينة فاتها البيان
بيلسان : الله غالب حظها
نسرين شبحت لنرجس : خيرك امهبية و ساكتة انتي ؟ مضايقة من شيء ؟
نرجس ابتسمت بمجاملة : علاش اللطف مضايقة نتفرج بس
و شبحت لبيلسان تبي تلهي روحها : اعطيني نصور اني ايدي أطول من ايدك
بيلسان مدتهولها : هاك
نرجس خدت منها و بدت تصور و تنزل في ايدها و تحرك فيها ببطء توجه في الفيديو ع الكل
ياسمين تشوفلها : معاش اتطبسي هلبا تو يشوفك واحد من خوتك
نرجس انسجمت في التصو

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات