رواية حكايتي حكاية كاملة

رواية حكايتي حكاية كاملة

    رواية حكايتي حكاية كاملة 

    رواية حكايتي حكاية هي رواية من الروايات الجريئة
    التي لاقت رواجًا كبيرًا في الفترة الماضية
    وخاصة في الساعات الاخيرة
    فأصبحت الرواية واحدة من أكثر الروايات التي تم البحث عنها بشكل كبير في مُحركات البحث
    وخاصة الأمريكي (جوجل)
    وفي هذا المقال قررنا ان نجلب لك الرواية كاملة للقراءة في هذه الصفحة 
    حتى لا يضيع الكثير من وقتك 
    وانت تبحث عن فصولها هنا وهناك
    رواية حكايتي حكاية كاملة 

    قصة حكايتي حكاية كاملة مكتوبة

    قررت احكيها ليكم اتمني بدون تجريح لجرائة الكلام
    اسمي زينب طبعا اسم عشؤائي وليس حقيقي المهم
    زينب عمري ٣٨ عام متزوجه من نفس البلدة التي اعيش فيها من هشام عمرة ٤٢ عام يعمل فلاح فالارض عايشين حياة متوسطه عيشه الفلاحين طبخ وخبز وعجن وانتم تعرفو او تسمعو عن العيشه دي معي ولد واحد وربنا مش أراد غير كدا وكمان الولد جه بعد ٦سنوات زواج


    وكان السبب في عدم الخلفه هو زوجي بس كله بتاع ربنا
    زوجي يعمل يومينا مسؤل في البيت عن شغل الزراعه يصحي الفجريه يرجع بعد المغرب وعايشه معي سلفتي أصغر مني هي زوجها بيسافر ويرجع كل سنه او اكتر او اقل حسب ظروفه فالسفر والعوده احنا عايشين في بيت العائله متكون من أب وأم لاتنين ولاد وحريمهم
    ام زوجي إصابتها جلطه فالمخ رقدت فالفراش سنه بعد ما اتزوجت انا واتوفت ماتت أصبح حمل البيت كله عليا انا اخدم جوزي وابو جوزي دغير علف البهائم لما ترجع وغسيل وحليب وحدات كتيرة قعدة سنه ونصف ع الحال ده لحد اخو زوجي اتزوج وبدأت مراته تشيل عني شويه في الشغلات دي قسمنا اليوم بعد جوزها ما سافر. هي تخدم ابو جوزها وانا اخدم زوجي والطبخ يوم عليها ويوم عليا وفضلنا كدا عالحال ده حلوين



    لحد ما أبو زوجي أصبح تعبان بسبب الغضروف وكدا بدا يقعد في البيت علي طول وهي المسؤله عنه ديمنا تساعده في الأكل تقعد معاه وعند الشاور تسنده لحد الحمام وساعده في تجهيز الشاور والملابس كأنه ابوها
    اتطورت الحاله لابو زوجي طال قعدته فالبيت حتي فالشتاء نقعد نتفرج ع مسلسل عايز الا يدعك ليه عروقه ورجله من كتر القعدة فالبيت جسمه بيتكاسل وهي مرة تقعد تدعك ليه ومره انا وادينا عايشين
    في يوم كنت بنظف فراش ابو زوجي لقيت فارغ حباية منشط جنسي تحت عالارض استغربت كتير ورجعت قؤلت يمكن جوزي انا إلا خدها وهو قاعد هنا في يوم ورمي الفارغ عادي ونسيت الموضوع
    بس جه في بالي مرة اسأل جوزي هو ليه بياخد المنشطات دي مضرة قالي انتي مجنونه منشطات ايه وقرف ايه انا مش باخد حاجه وانا مش فاضي للكلام ده انتي شيفاني قوي مقطع الدنيا والتعصب وسابني ومشي حتي بدون ما يفكر يسألني انتي ازاي عرفتي ايه منشط وليه تسالي



    كبرت دماغي وقؤلت يبقي هو جوزي الا بياخدها وعشن كدا اتعصب عليا لما واجهته ونسيت الموضوع
    بس بعدها بأسبوع لقيت نفس الفارغ تاني في نفس الغرفه بتاع ابو جوزي
    فكرت اسأل سلفتي بس هسالها اقؤلها ايه سكت ومحبتش اسأل فالموضوع ده تاني لحد في يوم دخل بن جارنا هو ديمنا يقضي مصالح ابو زوجي من البقاله او عايز يشتري حاجه بيبعت للولد ده يشتريها ليه هو الولد ده ديمنا عندنا


    بس في يوم بعته يشتري حاجه ونام الظهريه نعس ولما الولد جه لقيه نايم كان شاري ليه حجات كماله علاج ناقص عنده من الصيدليه فتحت العلاج اراجعه لقيت في وسط العلاج نفس المنشط الا ديمنا بشوفه عقلي طلع مني هو ازاي بياخد ده ولمين اصلا لا كدا فيه حاجه فالموضوع ده بس ايه هي مش فهماها بدأت اتابع كل شئ بيحصل بهدؤء وبدون ما افتح الموضوع أو اسأل حتي حد فيه
    بس اكتشفت مصيبه
    بدأت اتابع واتجسس من بعيد لبعيد عشن اعرف ايه سر المنشط الجنسي الا بياخدة ابو جوزي وهو أرمل
    واتسائل بيني وبين نفسي طب ليه ومع مين وبدأت أشك في سلفتي التي تقيم علي مساعدته في كل شئ بما انه مريض ويحتاج للخدمه
    بس رجعت لضميري وقؤلت لا مستحيل يكون كدا انا عايشه مع ابو زوجي حتي من قبل متدخل سلفتي انا إلا كنت بخدمه وعمرة ما حصل منه شئ زي كدا معي حتي ولو بالنظرات
    وبدأت ألوم نفسي وعديت الموضوع بيني وبين نفسي بس الشيطان ديمنا يوسوس لي وعايزة اتأكد ايه سبب كدا
    ومع الوقت وتقريبا جوزي أصبح يتأخر في الشغل الزراعي وموسم جمع محصول وكان احيانا ينام فالشغل او يرجع ياخد الاكل ويمشي تاني


    وكل شئ ماشئ فالبيت كما هو. انا وسلفتي
    ونسهر شويه للمسلسل بس المرة دي لاحظت ان ابو زوجي بيبص عليا وكل شويه يطلب مني اقؤم اجبله حاجه او اعمله حاجه
    طلب مني اعمله شاي دخلت المطبخ اعمله دخلت عليا سلفتي قالتلي بقؤلك ايه انا تعبانه وهطلع انام وانتي كملي المسلسل مع عمك لحد مايخد العلاج وينام
    وبالفعل
    قعدت معاه نحكي ونتحاكي عن المحصول والا بيحصل وتعب جوزي الايام دي فيه
    واخد العلاج
    وهو بياخد العلاج قؤلت اسأله عن المنشط ده بس خفت


    راح قالي هاتي المرهم بتاع العظام ده وادهني رجلي بالمرة لي يومين سلفتك مش بتفكرني بيه
    جبت المرهم وبدأت ادعك رجله من فوق الرقبه للأسفل
    وبحكي معاه هو عادتا يشعر بالراحه والنعاس من التدليك وينام
    وانا بدعك ليه المرهم واغطيه وادخل ع غرفتي انا كمان وانام
    تاني يوم سلفتي قالت انا عايزة اروح أزور اهلي يومين
    عمي قالها خلاص اتصلي ع جوزك وروحي بالفعل
    اتصلت بجوزها وقالها روحي غيري جو. كام يوم بس هما يومين فقط عشن ابويا بيحتاج لرعايه ومرات اخويا الايام دي مشغلها كتير معاه كتر خيرها
    وخلاص راحت واصبحت انا إلا مسؤله كالعادة عن كلشئ
    ابو زوجي لازم ياخد شاور عشن المرهم تاني يوم
    جهزت له الحمام


    وساعدته يدخل هو بيمشي كويس بس المرة دي قالي تعالي اتسند عليكي حاسس بظهري ألم مش قادر امشي
    قلتله سلامتك تعال وقام سند علي كتفي دخلته لحد الحمام
    وقفلت عليه الباب لحد مايخلص الشاور وادخل اسنده وارجعه ع الجلسه الا بيقعد فيها تاني
    خلص الشاور ونادا عليا
    بساله خلصت ياعمي قالي اه تعالي أسند عليكي
    فتحت الباب
    اتفاجئت به عاري بسرعه قفلت الباب تاني
    قالي ايه يابنتي ادخلي لبسيني دي سلفتك اشطر منك انتي مكسوفه مني
    وانا حسيت اني مش عارفه انطق ولا كلمه انا اول مرة اشوفه كدا وهو ينادي وانا واقفه مش عارفه ارد اقؤله ايه
    قؤلت طيب ياعمي حاول تلبس ملابسك الداخليه وانا ادخل اكملك معلش ضحك وقالي حاضر تعالي
    دخلت كملت ليه لبسه


    بس بعدها مبقتش مرتاحه لنظراته اقؤم اجيب حاجه احسه بينظر عليا وانا ماشيه وديمنا يتعمد اقؤم اجبله حاجه كل شويه واروح واجي لحد اليل وانا أفكاري اتشلت من التفكير هو ليه اتعمد اني ادخل عليه وهو كدا طيب يقصد ايه امبارح بكلامه ليا لما يقؤلي انا حاسس بيكي يابنتي جوزك ديمنا شقيان فالشغل والكلام ده
    وجه اليل معاد العلاج جبته ليه اخده وقالي هاتي المرهم ادعكي رجلي انا بدأت نفسي تتكسر من كتر الطلبات وبعدين المرهم ده مش كل يوم انا لسه دعكاله امبارح به يعني عالاقل كمان يومين
    بجيب ليه المرهم وبالصدفة بقي لقيت فارغ المنشط مواقع جوة كيس العلاج امممم يلا بقي اسأله عن ايه ده فرصه ايه وانا بدهن ليه المرهم هساله واعرف حكايه كلمتين الا قالهم وهو فالحمام. سلفتك اشطر منك.. دي كمان


    بدأت ادعك ليه وهو راقد والمفروض اننا بندعك ليه من تحت ساتر غطاء الباطنيه او ملاية عليه
    بعد عشر دقايق لقيته بيسحب الغطاء ويقؤلي الجو حر. كدا ليه بقؤله حر ايه بس ياعمي الجو ثلج احنا فالشتاء قالي لا الدهان ده بيخلي رجلي نار وراح رافع الغطاء واذا به.....
    مع ابو زوجي وسلفتي
    بدهن له المرهم من فوق ركبته لاسفل
    والطبيعي اننا في الشتاء والجو برد بيكون فيه غطاء علي جسمه وفجأه يقؤلي الجو سخن ويرفع الغطاء واذا به بدون ملابس داخليه
    انا خجلت وخرجت مسرعة من الغرفه الا هو فيها وقرفت منه ومن نفسي وقعدت اسأل نفسي هو ليه قاصد الإغراء ليا وليه اصلا هو بيعمل كدا يعتبر محارم ياتري ايه بيحصل مع سلفتي الفترة الا عدت دي كلها
    قعد ينادي عليا مش عايزة ارد عليه تاني ولا عايزة اشوفه فالبيت بعدها وتاني يوم عملت ليه الفطار وخرجت تاني بدون متكلم معاه
    وبعدها بيوم جه زوجي قعد معاه يحكيله الا حصل فالزرع واخبار الشغل


    وانا بجهز الاكل في المطبخ واذا بزوجي يدخل عليا كأنه دخل علي عدوة ليه نزل فيا ضرب في ضرب ويقؤلي انتي بتمكري علي طلبات ابويا ليه ويسب فيا ويضربني انا مكنتش مستوعبه ارد علي زوجي ازاي بدأت اصرخ واقؤله انفذ ايه طلبات ابوك ياحيوان انت وابوك وبعدها ماشوفتش قدامي عينك ماتشوف الا الضرب في كل حته في جسمي ودخلو الجيران حلوني من ايده وواخدوة برة فالاستراحه عند ابوة والحريم قعدت معي تهدأ من اعصابي وبدأت استوعب واسترجع نفسي لما وحده جارتي بتقؤلي ليه بس كدا هو هيعيش معاكم قد ما عاش مش قادرين تخدموة ليه ترفضي تعملي ليه الفطار حد يعمل كدا في ابو جوزو. بردو.
    بدات اتجنن واسأل هو حصل ايه بالظبط وسمعت جوزي في نفس الوقت بيقؤل للرجاله الا معاه بالاستراحة بنت ال.. ويسب باوسخ الألفاظ مش عايزة تعملي لابويا الفطار واقؤله اخدم نفسك بنفسك
    انا انصدمت من كل الكلام ازاي الرجل ده يقؤل عني كدا


    المهم ساريتهم عالموضوع الا هما حاطينه في دماغهم لاني مستحيل حد هيصدقني حتي جوزي
    تاني يوم جت سلفتي من زيارة أهلها دخلت عليا تلومني وتقؤلي ليه كدا تعصي عمك...
    بقؤلها اعصيه ازاي انتي تصدقي اني انا أرفض اخدمه منا طول عمري بخدمهم كلهم عمري ما اشتكيت من تعبي في خدمتهم بقؤلها روحي انتي ياحنينة تسأليه هو ليه بيقؤل عليا كدا يمكن بقؤلك السبب
    ردت عليا قالتلي انا عارفه السبب وهو ديمنا يحكيلي عنك انك عنيدة معاه
    رديت انتي اتجننتي انتي بتعملي ايه معاه
    .. بعمل ايه عادي بقؤله حاضر ونعم عشن كدا بيحبيني
    .. انا بدأت اتجنن مش فاهمه البنت دي هي عارفه والا بتشتغلني والا ايه بالظبط


    وجه باليل جوزي دخل غرفتنا وقعد يراضيني ويقؤلي عيب انك تعاندني ابويا وكل ما يقؤلك حاجه تحسسيه انك مخنوقه وقرفانه منه
    بقؤله انت عمرك شوفت مني حاجه غلط او اعترضت في يوم حتي بيني وبينك ع خدمتكم انت والا ابوك
    قالي الصراحة لا. وده الا مجنني وزعلني منك بس عايز افهم ايه السبب وليه يعني ابويا يرمي بلاه عليكي هو فيه ايه
    قؤلت احكيله بصراحه وبعدين خفت دالموضوع خطير وخراب بيوت لا مش هقؤل وهي هتعدي ع خير
    وفعلا عدت ع خير. بس من جوايا مش مرتاحه
    طول منا نايمه لوحدي او حتي جوزي نايم معي وجوزي بيكون تعبان من الشغل يعني لما بينام بينام مش بيحس بشي
    وانا أصبح عندي فوبيا من الموضوع في عقلي
    طول اليل احس حد بيتجسس عالباب بتاع غرفتنا
    لحد اخر ما زهقت قؤلت انا هطلع اشوفة بقا عايز ايه بالظبط
    طلعت فعلا لقيته هو عمي بيبص علينا من مكان مفتاح الباب
    روحت طالعه وقافله الباب ع جوزي وهو نايم


    وقولتله تعال بقي انت في ايه بالظبط قالي مفيش انا داخل الحمام وانتي طالعه مالك انتي قؤلته لا انا طالعه ليك مخصوص عشن شايفه خيالك من بدري بتبص علينا ليه عايز ايه مني
    قالي انتي عارفه انا عايز ايه
    ولقيته بيمسكني ويقرب مني ويقؤلي ليه تتهربي مني بقؤله انت اكيد اتجننت
    أنت فعلا اتجننت واذا مبعدتش عني انا هصرخ دلوقت واصحي جوزي والم عليك الناس
    قالي تفتكري حد هيصدقك دانا اخلي ابني يقتلك قتل
    ويمسك فيا وحسيت فعلا انا مع واحد مجنون
    وكل كلمه يحط ايدة في أماكن في جسمي ويقؤلي وافقي والا انتي تطلبيه
    هنفذة.


    وانا مش عارفه اتصرف معاه قؤلت احاول اهرب منه طيب ياعمي نام دلوقت في غرفتك وبكرة نتكلم فالموضوع ده ممكن عشن جوزي هنا
    حسيته طاير من الفرحه المجنون وقالي طيب طيب الا تشوفيه
    دخلت غرفتي عيوني ما شافت النوم هتجنن من التفكير أصبح امشي ع بيت اهلي والا احكي لجوزي والا اعمل ايه مش فاهمه خايفه محدش هيصدقني والرجل اتجنن خلاص وقدام الناس هو الحاج المحترم يعني هيخرب بيتي اعمل ايه والتفكير دمر دماغي مابين هنا وهناك

    وغلني النوم قبل جوزي مايصحي وروحت فالنوم كأني في نايمه في بحر حتي جوزي قام ومشي وهو بيسالني انا رايح الشغل الكلام ده بعد الفجر ع طول يمكن رديت عليه وانا في غيبوبه
    واذا بي اصحي الاقي عمي الا جنبي و..........

    إرسال تعليق