القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية خطوات نحو الجحيم الجزء الثاني كاملة - الكاتبة زينب ماجد

رواية خطوات نحو الجحيم الجزء الثاني كاملة  - الكاتبة زينب ماجد 

في هذا المقال سيتم وضع جميع حلقات رواية خطوات نحو الجحيم الجُزء الثاني 
للكاتبة العراقية المميزة زينب ماجد 
رواية خطوات نحو الجحيم الجزء الثاني كاملة  - الكاتبة زينب ماجد 

إعلانات رواية خطوات نحو الجحيم الجُزء الثاني لزينب ماجد

من صميم الضعف صنعت القوة
و من يأس الحياة أوجدت الأمل

يرمى بي الى قطيع الذئاب فأعود به ممتطيةٌ
لا اعرف معنى للضعف
و لا القوة هي اختياري
و لكنني لم اجد سبيلاً الا ان اكون قوية لأتخطى مأساتي
و أصنع لي امل بغد افضل.. بأسترجاع كل ما فقد و تعويض كل ما فات ...

فها انا استعد للرجوع ... ( خطوات نحو الجحيم)
الجزء الثاني .... قريباً

اعلان ثاني لـ رواية خطوات نحو الجحيم الجزء الثاني 

... باوعت بعيونه ابتسمت:- شكد ما تفوت أيام و تروح ناس و تجي ناس بس لسة اشوف لجين هيانها متربعة بنص عيونك
-لج اقسم ابألله ما مر يوم و ما اجيتي بيه على بالي، كل ليلة انت متعشعشة بتفكيري، اني كتلج بيوم اذا تتذكرين .. ما ترتاحين ولا راح ترتاحين لأن منفوسة
-منفوسة!! شنو يعني ؟
-ضلت نفسي بيج ما ترتاحين الا تصيرين الي
-و لو صرت الك ارتاح ؟
دك على جتفه: - هذا الجتف الشالج و انت صغيرة و الحمل همومج و مصايبج الما كبرتي ما راح يقبل تشيلين على اجتافج هم، ولا الگلب العشتي بيه سنين راح يقبل يزعلج بيوم
صفنت بوجهه، ابتسمت و مديت ايدي على باكيت الجكاير، سحبت جكارة ورثتها، سحبها: يا طايحة الحظ ادخنين كدامي
-هاااا، هسه كلت ما اذيج
-اي بس خوما حرمه اشوفج ادخنين و اني كاعد، شنو مالي احترام
ضحكت-مجنون متصيرلك چارة
- اقسم بألله اعشگچ
حجاها و هو يدخن الجكارة السحبها من ايدي

ضحكت ضحكة طويلة و تحركت من مكاني شلت ايدة و نمت على رجله:- يا مجنون مش انا ليلة ولا بنسمة هواك ميلا
-اي اي كملي اسمع
-البقية ما تفيدك ههههههههههههه
و ضربته خفيف على خشمة

ابتسم و گام يمسح على شعري اخذ نفس و تنهد، گال: خلينا نتزوج و ابقي هيج بحظني العمر كله و يا ويل ويله اليوصل يمج ، و الله ما اخليج تحتاجين شي
صفنت بوجهه، و بقيت اباوع بعيونه، تنهدت : مخلد اني مو نفسها ذيج لجين العرفتها، ربما لو عرفت شنو البيةو شنو هي مشاكلي،تنسى كل هالحب الصارله سنين بگلبك
-الحديد يصدأ و يزنجر لو قسى عليه الجو، بس يبقى حديد، تكدر تعيد بيه الحياة لو اهتميت بيه
مدنك راسة يباوع ويحجي ويايه و هو يمشط شعري بأصابعه فجأة تفوت زوجته، گمزت من رجله بسرعة
بعدني ما مستوعبة دخولها علينا، ما احس الا كف منها على خدي و هي تدفعني.
..... و من جحيم الى جحيمٌ اخر تجر لجين الخطوات
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

لقراءة الرواية كاملة وتحميلها pdf قبل نزولها على المواقع انضم لمجموعتنا عـ الفيس بوك : من هنا